.
.
.
.

لعبة الغنوشى

عمار علي حسن

نشر في: آخر تحديث:

لا يمكن فهم الخطوة التى أقدم عليها راشد الغنوشى، زعيم حركة النهضة، بإبعاد «الدعوى» عن «السياسى» فى قابل الأيام بعيداً عن الظروف المحلية والإقليمية الصعبة، التى تمر بها هذه الحركة التى حازت السلطة بعد رحيل «بن على»، وزحزحها الشعب التونسى عنها، فحالها الآن، بعد أن تراجعت شعبيتها، وما جرى لجماعة الإخوان فى مصر، وما ألحقته التنظيمات السلفية الجهادية فى ليبيا وسوريا واليمن والعراق من عار بمسار «الإسلام السياسى» كله، ربما هو الذى أجبر الغنوشى على أن يعلن هذا، فجأة، ومن دون أى مقدمات.

تبدو هذه هى القراءة المتعجلة والمباشرة لهذا الحدث، الذى ذهب البعض فى الترحيب به إلى درجة اعتباره انقلاباً أو ثورة فى مسار الحركات التى تتخذ من الإسلام أيديولوجية لها، لكن إمعان النظر فيها يستوجب الذهاب فى مسارات أخرى، يجود بها التحليل، فى ظل نقص المعلومات الدقيقة عن الخلفيات التى شكلت أسباباً ودوافع حدت بالغنوشى إلى الذهاب فى هذه الطريق الوعرة. وهنا يمكن أن نرى تلك الخطوة فى ركاب التصورات الآتية:

1- مبادرة ذاتية: أى أن الغنوشى قال ما قاله، وعزم على أن يفعل ما نطق به، من تلقاء نفسه، وربما بالتشاور مع الدوائر الضيقة المحيطة به فى حركة النهضة نفسها، لكنه لم يطلع التنظيم الدولى لجماعة الإخوان التى تعد النهضة أحد فروعه، على هذه الخطوة، وإنما فاجأه بها، مثلما فاجأ الجميع. ولو كان الأمر كذلك، فإن من المتوقع أن تحارب «الجماعة الأم» فى مصر خطوة الغنوشى، وترى أنها تخصه وحده، والجماعة إما أن تعلن عن هذا الرفض جهاراً نهاراً، أو تبديه فى إطار داخلى. ولا يعول فى هذا على قيام مجموعة إخوانية بالترحيب بإعلان الغنوشى، فهذه مجموعة هامشية فى الإخوان، إذ إن ركائز القوة المالية والتنظيمية والسياسية والرمزية ليست فى يدها.

2- مبادرة متفق عليها، وهنا يمكن النظر فى احتمالين على النحو التالى:

أ. أن يكون ما أقدم عليه الغنوشى هو إجراء وقع ضمن القاعدة التى اتفقت عليها جماعة الإخوان منذ عقدين من الزمن، على الأقل، وهو أن تترك «الجماعة الأم» فى مصر، لفروعها فى مختلف البلدان أن ترتب وتوفق أوضاعها حسب الظروف المحلية التى تمر بها، بما يحافظ على وجودها وتمددها وتحركها نحو الهدف الأساسى، وهو الانتقال من مرحلة «الصبر» إلى مرحلة «التمكن» والاتجاه إلى إقامة ما تسمى «أستاذية العالم».

ب. أن يكون خطوة أولية متفقاً عليها بين قيادات التنظيم الدولى، تبدأ بتونس، ولا تنتهى فيها، إنما تتنقل تباعاً إلى فروع الجماعة فى بلدان أخرى، حتى تأتى إلى الجماعة الأم فى مصر، التى تعيش مأزقاً حقيقياً، وتبحث عن مخرج، ويبحث معها أولئك الذين وظفوها «حصان طروادة» ضد الدولة المصرية منذ أن أنشأت المخابرات البريطانية تنظيم الإخوان فى عام 1928، وحتى الآن، فتعلن هى الأخرى خطوة من هذا القبيل، بغية تعويم نفسها اجتماعياً وسياسياً.

والسؤال الذى يطرح نفسه هنا: هل ما أقدم عليه الغنوشى تكتيك أم تغيير جذرى فى توجهات حركة النهضة؟.. الإجابة فى مقال الغد إن شاء الله تعالى.

*نقلاً عن "الوطن" المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.