.
.
.
.

أردوغان والإخوان.. والخلط بين الدين والسياسة

عماد الدين حسين

نشر في: آخر تحديث:

يمكنك أن تقول ما تشاء عن ٣٠ يونيو، لكن فإن أهم إنجاز يحسب لهذه الثورة أو الانتفاضة أو الهبة أو الحركة إنها أوقفت تغيير هوية الدولة المصرية وربما تحويلها إلى دولة دينية على غرار النموذج الإيرانى.

دولة ٣٠ يونيو ارتكبت أخطاء كارثية، لكن أحد أهم انجازاتها أنها بدأت عملية تفكيك التنظيم الخاص لجماعة الإخوان، وتنبيه العالم أجمع خصوصا الإسلامى لخطورة اللعب والجمع بين الدين والسياسة والاقتصاد فى سلة واحدة.

من الغريب أن كل أنصار جماعة الإخوان وكوادرها والمتعاطفين معها حتى من خارجها، يتحدثون طوال الوقت عن الديمقراطية والدولة المدنية والشفافية، لكنهم لا يتطرقون بالمرة إلى خطورة تنظيم يقول إنه دينى وسياسى فى الوقت نفسه. هؤلاء لا يقولون لنا اطلاقا كيف يمكن الدفاع عن تنظيم أو جماعة تخلط الدين بالسياسة، وما هى النتيجة التى سنصل إليها والمستقبل الذى سنعيشه إذا كان هؤلاء استمروا فى السلطة من دون فصل كامل بين الدين والسياسة؟!

قد يبدو كل ما سبق كلاما دعائيا أو إنشائيا أو ربما مغرضا من وجهة نظر أعضاء الجماعة وأنصارهم. وإلى الجميع خصوصا هؤلاء، أدعوهم إلى قراءة قصة صحفية ممتعة وشيقة مترجمة نشرتها فورين بوليس فى ٢٨ يوينو الماضى تحت عنوان «الأردوغانية.. قاموس موجز للجمهورية التركية ما بعد العلمانية».

سوف يسأل سائل وما هى العلاقة بين ٣٠ يونيو المصرية والأردوغانية التركية؟!

العلاقة وثيقة للغاية لأن جماعة الإخوان ومعها معظم المنتمين لتيار الإسلام السياسى كانوا يغضبون تماما حينما تقول لهم إن كل تجاربهم السياسية فاشلة من أول ضياء الحق فى باكستان إلى عمر البشير والترابى فى السودان، مرورا بالتجربة الإيرانية الممثلة للإسلام السياسى الشيعى. وعندما تقول لهم إن تجربة الإخوان منذ ٢٥ يناير ٢٠١١ وحتى إسقاطهم فى ٣٠ يونيو ٢٠١٣ كانت كارثية، يقولون لك إن الدولة العميقة فى مصر لم تمكنهم من العمل وحاصرتهم، وان كل التجارب الإسلامية فشلت قبل ذلك، لأن هناك مؤامرة على الإخوان والإسلام منذ بدأت الخليقة وحتى تقوم الساعة!

تسأل هؤلاء وكيف يمكن الحكم على الإسلام السياسى عمليا بدلا من الأحاديث العاطفية والكلام المرسل؟!

يجيب هؤلاء فورا أنه النموذج التركى الذى يثبت من وجهة نظرهم أن الإسلام السياسى يمكن أن يحكم وينجح، بل ويحقق معدلات نمو كبيرة، ويحل المعضلة بين الإسلام والديمقراطية. بطبيعة الحال المشكلة ليست فى الاسلام، بل فى الذين يطبقونه او يدعون انهم ناطقون باسمه.

هذا المفهوم العاطفى له أصداء فى الغرب، بل إن التشجيع الأمريكى وأحيانا الأوروبى لهذا النموذج، أنه يمكن استنساخ التجربة التركية فى بلدان عربية وإسلامية أخرى، وبالتالى حل معضلة التطرف الإسلامى من جذورها.

من سوء حظ هؤلاء أن النموذج التركى بدا يشهد تراجعا كبيرا، ويسفر عن وجه تسلطى قمعى استبدادى لأردوغان لم نكن نعرفه بالمرة.

أى إنسان عاقل أو موضوعى لا ينكر الدور المهم الذى لعبه حزب العدالة والتنمية فى نهضة تركيا اقتصاديا منذ عام ٢٠٠٢. لكن الصورة البراقة بدأت تتعرض لضربات شديدة بسبب سياسات أردوغان التى صدمت أقرب حلفائه وأصدقائه داخل حزبه العدالة والتنمية مثل عبدالله جول وبولنت ارينج وداود أوغلو، ووصل الأمر إلى اتهام بعض المقربين من أردوغان لهؤلاء الثلاثة بأنهم خونة ومتآمرون.

لأردوغان وحزبه مشروعات اقتصادية كثيرة مهمة فى تركيا طوال السنوات العشر الماضية.

لكن «أنصار الإخوان» يقولون الآن ان مصادرة الحريات واعتقال المعارضين وإغلاق الصحف ووسائل التواصل الاجتماعى، تقضى على قيمة أى مشروع اقتصادى مهما كان كبيرا، فهل ينطبق ذلك على تركيا واردوغان، ام أن المقارنة تجوز هنا ولا تجوز هناك؟!

لكن ما الذى جاء فى تحقيق «الأردوغانية.. قاموس موجز للجمهورية التركية ما بعد العلمانية»؟!

للحديث بقية وكل عام وانتم بخير.

نقلاً عن "الشروق"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.