.
.
.
.

الكويتيون قضاة العالم

سعد المعطش

نشر في: آخر تحديث:

عندما تريد أن تسافر إلى أي بلد فعليك أن تعرف ما هي مميزات ذلك البلد سواء كان المناخ أو ما يشتهر به من مأكولات شعبية أو أي شيء يميزه عن باقي البلدان ومن المؤكد أن طبيعة السكان وطريقة تعاملهم ستكون من أولويات اهتمام أي مسافر فمن خلالها ستقرر إن كنت ستكرر السفر لهذا البلد مرة أخرى.
ومن مبدأ كن سفيرا لبلدك فإنني سأوضح لكل من يريد أن يزور الكويت طبيعة المناخ وبعض الأمور التي لا يعرفها البعض عن بلدي فالطقس لدينا متقلب وقد تمر عليك جميع الفصول في يوم واحد وهذا الأمر انعكس على طبيعة السكان فالمزاج أصبح مثل طقسنا.

تمتاز الكويت بأنها بلد تجد به جميع جنسيات العالم وجميع الديانات ما عدا الديانة اليهودية علما بأن هناك من يمارس تعاليم اليهود من خلال تعامله دون أن يدين بديانتهم والمصيبة أنهم «عادين أنفسهم علينا من المسلمين».

من الأمور التي يجب أن تعرفوها عن الكويت هي طبيعة عمل أهلها وقبل أن تتعبوا أنفسكم فإنني سأخبركم أن من فضل الله علينا بأن الغالبية العظمى من الكويتيين يعملون بأخطر مهنة على الإنسان وهي المهنة التي أخبرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن خطورتها.

فمهنة القضاة منتشرة لدينا فتجد أن الغالبية العظمى نصبوا أنفسهم كقضاة على البشر يحكمون عليهم بما يريدون وقد تجد من يقسم أغلظ الأيمان على أنه يعلم عن أمور تستغرب كيف علم عنها والمصيبة الأدهى أننا نصبنا أنفسنا كقضاة على جميع سكان العالم بلا استثناء.

وكل ما أتمناه ألا يؤاخذنا الله على أحكامنا التي نطلقها على البشر كتابة أو قولا وألا يشملنا ما حذرنا رسولنا عن القضاة فإن كان سيحاسبنا عليها كقضاة فإن ثلثي الشعب الكويتي سيكونون من أهل النار.

أدام الله من ترك ما لا يعنيه من أمور البشر ولا دام من يعتبرون أنفسهم قضاة على مشاكل أهل الأرض..

*نقلاً عن "الأنباء" الكويتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.