.
.
.
.

حكومة من ؟

حجاج الحسيني

نشر في: آخر تحديث:

على مدى عدة مقالات تناولت أوضاع وزارة التنمية المحلية، كان المقال الأول يوم 23 أكتوبر الماضى تحت عنوان «وزارة
الفساد» وطرحت سؤالا واضحا: هل نحن أمام حكومة ووزارة تنمية محلية جادة فى مواجهة الفساد؟

وتوالت المقالات الأسبوع قبل الماضى «وزير ضد الدولة» ثم الأسبوع الماضى «استفزاز حكومي» ومن يتابع المقالات السابقة يلمس الحقائق التالية.

> أن رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل والدكتور احمد زكى بدر وزير التنمية المحلية لم يرد أى منهما على ما ذكرته من مجاملة رئيس الحكومة فى اختيار «بدر» زميله فى دفعة كلية الهندسة جامعة عين شمس وبالتالى هناك اعتراف صريح بصحة ما نشرناه.

> المجاملة فى غير موضعها ، لأن وزير التعليم - الأسبق - ليست له خبرة فى أمور المحافظات والمدن والقرى، ومخالفة للقواعد الثابتة فى اختيار من يتولى هذه الوزارة من المحافظين السابقين أصحاب الخبرة أمثال عادل لبيب وعبد السلام محجوب وعبدالرحيم شحاتة وأحمد عابدين ومحسن النعمانى ومصطفى عبد القادر وغيرهم باستثناء فترة حكم الإخوان التى تم إسناد الوزارة فيها إلى أحد أبناء القبيلة والعشيرة، أى أن جميع الحكومات السابقة – عدا حكومة الإخوان – كانت تأخذ بالحكمة القائلة «أهل مكة أدرى بشعابها».

> الوزير (بدر) أصدر قرارا بتعيين اللواء محمد عبد المنعم أمينا عاما للإدارة المحلية شقيق محافظ سوهاج الحالى، وهو المنصب الذى شغله من قبل المهندس محمد عبد الظاهر محافظ القليوبية السابق والإسكندرية الحالى وأحد قيادات المحليات منذ أكثر من 20 عاما الذى يحاول بدر الإطاحة به فى حركة المحافظين المرتقبة وتعيين عبد المنعم بدلا منه، أى أن وزير التنمية المحلية يفضل الهواة على حساب أصحاب الخبرة.

> لم يحدث فى تاريخ حركات تغيير وتنقلات وتعيين المحافظين سيطرة وزير التنمية المحلية على الأمور كما يحدث الآن، وبالمناسبة سوف يستمر محافظ «مشبوه» رغم كل ما أثير حوله حتى يساند شقيق الوزير فى إنتخابات المجالس المحلية المقبلة وتصعيده لرئاسة مجلس محلى المحافظة.

باختصار شديد الناس يتساءلون.. حكومة من تدير الأمور فى المحافظات؟ هل هى حكومة شريف أم وزارة وحكومة بدر؟ مجرد سؤال.

* نقلا عن "الأهرام"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.