.
.
.
.

لم تفهم إيران الرسالة!

ماضي الخميس

نشر في: آخر تحديث:

لم تفهم ايران الدرس، ولم تستوعب من كل الأحداث الماضية، ولم تتعلم من أخطاء الغير، ويبدوا أنها تصر على أن تقع بالخطأ كي تتعلم الدرس الذي قد يكون قاسيا عليها!

لم تفهم ايران أن ابتسامة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، وإن كانت تحمل الكثير من الود والتسامح إلا أن خلفها رجلا عاش طول حياته في كنف العمل السياسي والديبلوماسي المرهق والشاق، ولم يتعود على التشبث بالأقوال بعيدا عن الأفعال، وحين تصدر رسائل تنبيه على لسان رجل الديبلوماسية الأول بالمنطقة فيجب أن تأخذ تلك الرسائل بمنتهى الجدية والحذر، ويتبعها تفكير عميق في فحواها.

وقد حذر صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد ايران كثيرا من اللعب بالنار، والتدخل بالمنطقة، وكان كعادته يتخذ المواقف الحازمة بأساليب ودية، وهو ما يجب ألا يتهاون معه الطرف الآخر.

لقد أخطأت ايران حين سمحت لبعض الأبواق بالتطاول على سمو الأمير، كما أخطأت سابقا حينما سمحت لبعض الأصوات بالتعالي بنبرة تحد وتهديد ضد دول الخليج.. ويبدو أن تكرار الأخطاء سيوقعها بما لا تحمد عقباه.

لقد كانت يد سمو الأمير ممدودة للجميع.. ايران وغيرها.. وهذه اليد الممدودة بالتسامح واللين والمودة، قد تكون أقسى وأصلب مما يتخيل البعض.. والتجارب السابقة الداخلية والخارجية تثبت ذلك.. ودمتم سالمين.

نقلاً عن "الأنباء"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.