.
.
.
.

ضربة «داعش» المقبلة فى مصر

عماد الدين أديب

نشر في: آخر تحديث:

لو كنت من قادة تنظيم ما يسمى «الولاية الإسلامية فى سيناء» المتحالف مع التنظيم الأم وهو تنظيم الخلافة الإسلامية فى العراق.. ما الذى يمكن أن نفعله الآن؟

الآن، التنظيم إقليمياً ودولياً فى أزمة بسبب شدة التنسيق الدولى لتوجيه ضربات جوية لأنصاره فى العراق وسوريا وليبيا، وفى عمليات التتبع والمحاصرة الأمنية فى أوروبا.

الآن، يعيش التنظيم محلياً أزمة كبرى عقب إغلاق معظم الأنفاق بين غزة وسيناء وزيادة عمليات المواجهة العسكرية فى العريش والشيخ زويد وقرب الحدود مع غزة.

الآن، يعيش التنظيم أزمة بسبب إحكام الرقابة على الحدود مع السودان وليبيا وغزة مما أدى إلى تحجيم تهريب الأسلحة إلى قيادة التنظيم فى سيناء.

إذن، إذا كنت من قيادة التنظيم فى سيناء وتمت تصفية القائد و45 من أعوانه بواسطة القوات الخاصة للجيش المصرى، ماذا نفعل؟

إذا فكرنا بعقلية هؤلاء سوف نجد أننا سوف نصل إلى مجموعة من التصرفات التى يمكن تحديدها على النحو التالى:

1- عند حصار التنظيمات التكفيرية تتحول بسرعة إلى السلوك الانتحارى اليائس.

2- فى مثل هذه الحالات يتم إحداث تغيير نوعى فى التكتيك القتالى للتنظيم من المجموعات القتالية، التى تتحرك بشكل ميليشيات، إلى تطبيق نظرية «الذئاب المنفردة»؛ أى عمليات الأفراد الذين لا يزيدون فى عددهم على عدد أصابع اليد الواحدة.

3- فى مثل هذه الحالات أيضاً يتم تغيير شكل الأهداف من أهداف عسكرية إلى أهداف مدنية تمثل حلقة ضعيفة لأنها غير متوقعة مثلما حدث فى عمليات التنظيم فى أوروبا؛ أى تفجير المقاهى أو تجمعات شباب أو أماكن ترفيه مكتظة بالزوار والسكان.

4- فى مثل هذه الحالات يتم التركيز على عمليات الاغتيال الفردى للشخصيات العامة والمعروفة بهدف إحداث «تأثير نفسى» فى صفوف الرأى العام بحيث يكون الهدف هو إصابة الناس بالقلق والترويع والخوف والشعور بعدم الاستقرار.

فى مثل هذه الحالات يتأثر الاقتصاد، ويتم توجيه ضربة قاسية للسياحة.

هذا عقل «داعش»، وهو مأزوم؛ لذلك يجب أن نحتاط ونستعد لاحتواء الضربة المقبلة التى تسعى للانتقام من تصفية زعيم التنظيم فى سيناء.
نقلاً عن الوطن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.