اليمن ونهاية المتمردين الوشيكة

حمد الكعبي
حمد الكعبي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

باتت بضعة كيلومترات فقط تفصل قوات الشرعية في اليمن وقوات التحالف عن تحقيق النصر المبين وتحرير صنعاء من قبضة الانقلابيين، ولا شيء يفصلها عنها سوى بعض ما تتطلبه أحياناً التكتيكات العسكرية، والعملية السياسية، والرغبة الصادقة في إتاحة فرصة للجهود الدبلوماسية، والنية الطامحة للوصول للحلول السلمية وتنفيذ القرارات الدولية وتطبيق مقررات الشرعية.

والمتأمل لسير العمليات يدرك تماماً أن صنعاء ليست بالهدف البعيد، وأن تحريرها بات وشيكاً على مرأى العين، فالقوات التي استطاعت دحر الظالمين المتمردين ورد أيدي المعتدين الانقلابيين في غضون الفترة الماضية، وقلبت الطاولة على رأس من أراد باليمن وأهله الشر، تستطيع تحرير صنعاء متى أرادت، وهو هدف مضمون التحقيق، وكل الطرق تؤدي الآن إلى تحرير صنعاء. ولا بد من صنعاء وعودة الشرعية إليها في النهاية.

وبعد تحرير مساحات شاسعة من تراب اليمن وجباله الوعرة من نجس المجوسيين وحفنة من أتباعهم الموليّن المدبرين، يحصل اليقين أن قوات الشرعية والتحالف العربي قادرة على إتمام المشوار وضم صنعاء إلى أخواتها من المحافظات التي تم تحريرها وإعادة الحياة فيها، وعودة الشرعية وراية الحرية إليها.

وكثيرة هي الإنجازات التي تحققت في هذه الفترة الوجيزة، والواقع أن دخول التحالف إلى اليمن لم يكن فحسب للدفاع عن الشعب والحفاظ على إرادته، وإنما شملت المهمة أيضاً عمليات واسعة لإعادة بناء المحافظات وتأهيلها وتزويدها بالخدمات وتوصيل الاحتياجات والمواد الضرورية الأساسية لسكانها الذين مُنعوا منها إبان الاحتلال الحوثي والانقلاب العفاشي، سواء كانت تلك المحافظات في جنوب البلاد أو ضمن المحافظات الشمالية.

والحاصل أن القوات الشرعية في اليمن وقوات التحالف حققت نجاحات مبهرة سواء على الصعيد العسكري أو على الصعيد التنموي، فأول الانتصارات العسكرية كان في تحرير عدن ومينائها الاستراتيجي ومن ثم المدن القريبة منها كأبين ولحج والضالع، وصولًا إلى باب المندب، علاوة على تحرير مأرب وسدها التاريخي، ومحافظات كبيرة أخرى مثل شبوة والجوف وتعز، بالإضافة إلى فرض الرقابة التامة على السواحل اليمنية لمنع تهريب السلاح والعتاد والمواد اللوجستية للانقلابيين، وكُلِّل هذا الانتصار بالنجاح السياسي في تمكين الحكومة الشرعية في البلاد والرئيس هادي من العودة إلى أرض اليمن لممارسة مهامهم من داخل البلاد. وفك سيطرة الانقلابيين على جميع المحافظات التي احتلوها وفرضوا حكم الغاب في إدارة شؤون البلاد وأهلها.

وفي الجانب الاقتصادي أمّنت قوات الشرعية وقوات التحالف منابع النفط وطرق الملاحة الدولية والموانئ اليمنية، وعملت على تأمين وتحديث البنية التحتية، وإعادة دورة الاقتصاد والحياة التي تلامس حياة الناس إلى الأحوال العادية.

إن السلوكيات السياسية التي يمارسها المخلوع وحلفاؤه في تأسيس مجلس سياسي مزعوم لإدارة البلاد في هذه الفترة لن يساعدهم في تحقيق مآربهم الانقلابية التآمرية، كما أن رفع صور الانقلابيين في الميادين لن توصلهم إلا لدفع القوات الشرعية لتسريع وتيرة العمل العسكري لتجنيب البلاد الدخول في مأزق آخر جديد وتطويل أمد الحرب، بل ستكون الفرصة سانحة لتوجيه ضربات مباشرة لإنهاء الأزمة اليمنية كما هو مأمول شعبياً ودولياً، وبالكيفية التي تكرس انتصار الشرعية، وهزيمة الانقلابيين الحوثيين وحلفائهم المتمردين.

وبالأمس القريب كان المخلوع يتلاعب كالحاوي بأوراق «القاعدة» والإرهابيين لترويع المدنيين، ولتحقيق أطماع شخصية وفردية في التمسك بالكرسي أطول مدة ممكنة، واليوم بعد الضربات الموجعة التي تلقتها «القاعدة» في اليمن أصبح المخرج الوحيد للمخلوع هو محاولة استمالة بعض السذج ووضع يديه في أيدي الانقلابيين الحوثيين حتى يؤجج مزيداً من الفوضى يحرق البلاد ومن عليها، إلا أن ذلك بات أمراً يصعب مناله بعد الانتصارات المؤزرة لقوات الشرعية وقوات التحالف.

وكذلك فتصريحات عفاش الأخيرة تدل على أنه أضعف من أي وقت مضى، ولذا دفعه الوهن والهم للبحث لنفسه عن مخرج وخلاص فردي، ملوحاً بورقة التفاوض مع السعودية، حتى ينأى بنفسه ويخرج منها بعدما خلّف الفوضى وزرع الدمار في كل مكان. وحال عفاش في توجسه وتحسسه للهزيمة الوشيكة كحال المخلوع والحوثي، فكلهم يدركون الآن أن نهايتهم المنحوسة، ونهاية تمردهم وغدرهم ومكائدهم الدنيئة ومناوراتهم الرديئة، باتت قريبة.

*نقلاً عن "الاتحاد" الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط