.
.
.
.

من وحي "نوبل" الطب

عبد اللطيف الزبيدي

نشر في: آخر تحديث:

جائزة نوبل في الطب، كانت أمس من نصيب اليابانيّ «يوشينوري أوسومي»، تقديراً لبحوثه في «الالتهام الذاتيّ» (أوتوفاجي). عمليّة تجري في الخليّة لإعادة تدوير المكوّنات غير الضروريّة أو المعطوبة، بعزلها في حويصلة غشائيّة تُحلّلها وتعيد تشكيلها.نجاح هذه العمليّة سلامة وحياة للجسم، وفشلها مرض أو ما هو أسوأ.

على من يريد الطبّ أن يطلبه في داره، فموضوعنا الطبّ السياسيّ. هنا للمسألة وجهان، أحدهما يبعث على القلق والآخر يحمل في طيّاته الأمل. العالم العربيّ يحفظ بيت الطغرائيّ منذ قرون، ولم يتعلم منه استشراف المستقبل والاستعداد له:

«وحسنُ ظَنِّكَ بالأيام مَعْجَزَةٌ... فظُنَّ شَرّاً وكنْ منها على وَجَلِ».

القوى الكبرى تخطط لأطماعها بعلم وحنكة وبحوث ودراسات، وتسخّر لذلك مروحة صينيّة من العلوم والمعارف.تستغل تراث الإنسانيّة الاستراتيجيّ في كتاب «فن الحرب» للجنرال صن تزو الصينيّ، قبل خمسة وعشرين قرناً، الذي يوصي فيه بأن أفضل السبل لتحقيق الانتصار على الخصم، هو ذلك الذي تجعله فيه يهزم نفسه بنفسه، من دون أن تُمنى بخسائر في الأرواح والعتاد. هي ذي صورة من صور«الالتهام الذاتيّ» الذي التهم بلداناً.

لم تستطع مناعة الجسم العربيّ المكتسبة، أن تدرك أن المكوّنات المعطوبة في الخليّة يجب عزلها في حويصلة غشائيّة، وتحليلها بمحلول التنمية الاقتصادية ومحو الأميّة، وتطوير التعليم والبحث العلميّ، وإعادة تشكيلها، فظلت كل خليّة وكل نسيج وكل عضو، ترى نفسها بمنأى عمّا حدث لتلك الخليّة، فسرت العدوى التي خطّط المخططون لسريانها، وكانوا بما ستؤول إليه لعبة الدومينو خبراء منذ سنوات، وهذا العمود يكرّر أن المنطق الذي تتقنّع به المؤامرات سيدمّر العالم العربيّ.

بعيداً عن التهييج الإعلاميّ، الذي تدفعه العواطف الجيّاشة غيرة على الأوطان، ويختلط أحياناً بسذاجة العنتريّات لدى بعض الفئات التي تجرّد العقل والمنهجيّة العلميّة والحسابات الدقيقة الرصينة، من دورها الأهمّ في إدارة الأزمات، يجب النظر إلى «جاستا» كخطة سياسيّة اقتصاديّة، وحلقة جديدة من حلقات التآمر على العالم العربيّ. لا بدّ من حل المشكلات العربية بالسرعة القصوى، إذا ظل لدينا عقل يؤمن بأن هذه المعضلات لا يمكن أن تُحل فرادى، وإلاّ فإن «الالتهام الذاتيّ» المدبّر سيستمرّ وبيده معاول التدمير المتدحرج. عندما يفرّخ علماء الطبّ للأقوياء فيروسات فتّاكة، فمن غير المعقول أن يواجهها العرب بغير علوم وخطط مدروسة.

لزوم ما يلزم: النتيجة الطبّيّة: علاج الداء الذي أدّى إلى تدمير خلايا الجسم،لا يكون إلاّ بإعادة بنائها.

*نقلاً عن "الخليج"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.