.
.
.
.

«من شابه أباه فما ظلم» .. رئيس الفلبين وابنته

د.عبد الله المدني

نشر في: آخر تحديث:

توالى على حكم الفلبين في العصر الحديث ثلة من الرؤساء، كان لكل منهم حكاية ونكهة مختلفة. فالديكتاتور الأنيق فرديناند ماركوس، الذي ضحت به واشنطن باسم الديمقراطية وحقوق الإنسان على نحو ما فعلته مع شاه إيران، ارتبط اسمه بحكايات الفساد وولع زوجته، ملكة جمال الفلبين السابقة إيملدا، بجمع الأحذية الثمينة. وكورازون أكينو التي خلفته جسدت حالة المرأة الفلبينية الشعبية التي لا تتعدى معرفتها بالسياسة وشؤون الحكم حدود مطبخها فعانت الانقلابات العسكرية الفاشلة. والجنرال فيدل راموس الذي جاء بعدها عرف بمحاولاته إعادة الوهج إلى منصب الرئاسة عبر الحزم والتجديد لنفسه فتعثر وفشل. والممثل السينمائي المغمور جوزيف إيسترادا حاول الانتصار للفقراء والمهمشين فتكالبت عليه النخب المخملية وجردته من السلطة في انقلاب أبيض، لتأتي بعده نائبته جلوريا أرويو ماكاباجال التي لوثت سمعة أسرتها السياسية العريقة بوحول الفساد فكان عقابها السجن من بعد رفاهية قصر "مالاكانيان" الرئاسي.

واليوم يحكم الفلبين شخصية بنكهة غريبة أخرى ليبدأ فصل جديد من الإثارة التي قد تنتهي نهاية مأساوية. هذه الشخصية هي "رودريجو دوتيرتي" وهو محام ومشرع وسياسي قضى سنوات طويلة من عمره كعمدة منتخب لمدينة دافاو، سائرا على درب والده وأجداده ممن حكموا وأداروا هذه المدينة الفلبينية الجنوبية. وخلال أكثر من عقدين في هذه الوظيفة استطاع أن يفعّل القانون والنظام وينجح في ضرب أوكار المجرمين ومهربي المخدرات ورعاة العنف والانفلات والتسيب، الأمر الذي أكسبه سمعة الرجل الحاسم في قراراته بين مواطنيه الذين استبد بهم الحنين إلى الأمن والاستقرار اللذين تراجعا كثيرا في الفلبين منذ سقوط الرئيس الأسبق ماركوس، فنظروا إليه كمنقذ بعثه الرب، وهو ما تجلى في فوزه الساحق في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

لكن مشكلة دوتيرتي أنه مثير للجدل بسبب مواقفه وآرائه الصادمة وسلاطة لسانه. إذ لم يسبق أن أثار زعيم فلبيني جدلا في وسائل الإعلام والأوساط الدبلوماسية كذلك الذي أثاره قبل وبعد انتخابه. فهو وصف بابا الفاتيكان بـ"عبارات نابية" دون اكتراث بمشاعر الغالبية الساحقة من مواطنيه الذين يعتنقون الكاثوليكية، ثم استخدم الوصف نفسه بحق الرئيس الأمريكي باراك أوباما قبيل اجتماعهما المقرر على هامش قمة رابطة آسيان في لاوس في مطلع أيلول (سبتمبر) الماضي دون أدنى اعتبار لعلاقات بلاده الاستراتيجية الطويلة مع واشنطن. وهو الذي قال أيضا إنه سيقتل زعماء الجريمة والعنف والإرهاب والمخدرات ويأكل لحومهم نيئة ثم يرمي بقاياهم في خليج مانيلا دونما اكتراث بما قد يصيبه من قبل دعاة ومنظمات حقوق الإنسان الغربية والأممية. وهو من رفض الالتقاء بأمين عام الأمم المتحدة "بان كي مون" في قمة لاوس المشار إليها، بدعوى أنه "إنسان أحمق" على حد تعبيره.

وفي آب (أغسطس) الماضي انتقد دوتيرتي الأمم المتحدة انتقادا لاذعا غير مسبوق، مشيرا إلى فشلها الذريع في محاربة الجوع والإرهاب ووقف قتل المدنيين في سورية والعراق، قائلا: "أيتها الأمم المتحدة إذا كنت تستطيعين أن تقولي شيئا واحدا عني، فيمكنني أن أقول عشرة أشياء عنك تبرهن كلها على أنك فاشلة ولا جدوى منك". بعد ذلك شبه نفسه بالزعيم النازي هتلر ضاربا عرض الحائط بما قد يثيره ذلك من حساسية في أوروبا. وأخيرا أعلن أنه سيسحب بلاده من عضوية الجنائية الدولية.

تعود جذور دوترتي إلى أصول برتغالية وإسبانية وصينية وملايوية، بل تسري في عروقه أيضا دماء عربية من جهة أمه، وهو ما لا يعرفه كثيرون. وتزوج مرتين: كانت الأولى من سيدة أمريكية ذات أصول ألمانية هي "إليزابيث زيمرمان" التي أنجبت له ابنه باولو وابنته سارة. بينما كانت الثانية من سيدة فلبينية طلقها لاحقا.

وإذا كانت إثارة دوتيرتي للجدل باتت أمرا مفروغا منه، فإن ابنته سارة مثيرة للجدل أيضا. فهذه الشقراء التي خلفته في منصب عمادة دافاو بالانتخاب تحمل جينات أبيها أكثر من جينات أمها الأمريكية، لهجة الصرامة مع المخلين بالأمن والنظام، ولهجة الإصرار والعزيمة في بلوغ الهدف. بل إنها تشبه أباها أيضا.

فعلى الرغم من رغبتها في أن تصبح طبيبة، كما قالت في عدة مقابلات تلفزيونية، إلا إنها امتهنت المحاماة كأبيها، ثم دخلت الانتخابات البلدية في دافاو في مواجهة مرشحين أقوياء كبار ففازت عليهم فوزا ساحقا لتدخل التاريخ كأول امرأة وأصغر شخصية سنا تتولى عمادة المدينة. وبمجرد تسلمها منصبها رددت شعارات أبيها بضرورة مطاردة المجرمين وقتلهم. وحينما علقت إحدى طبيبات النساء تعليقا ساخرا على خبر حملها لثلاثة توائم ردت لها الصاع صاعين عبر حسابها على «إنستجرام» ما جعل الطبيبة تعتذر.

من جهة أخرى، بدت سارة مثيرة للجدل في أكثر من واقعة. فعندما تطرق والدها إلى قضية ضحايا الاغتصاب في خضم حملاته للفوز برئاسة الفلبين كتبت سارة في «إنستجرام» أنها تعتبر نفسها من ضحايا الاغتصاب لأنها تعرضت له وهي شابة، الأمر الذي أحرج والدها وجعله ينفي الخبر ويعزيه إلى ولع ابنته بالحكايات الدرامية. وفي واقعة أخرى عام 2011 سددت لكمة لضابط مكلف من قبل إحدى المحاكم بتنفيذ حكم بإزالة بيوت مكتظة بالسكان في أحد أحياء دافاو الشعبية. وفي 2014 أوقفتها شرطة المرور بتهمة تجاوز السرعة المقررة أثناء قيادتها لسيارتها الخاصة. وقد قيل وقتها إن بعض الحاقدين عليها دبروا لها تلك المكيدة لإذلالها وتشويه سمعتها. إذ كان واضحا أن مخالفتها للسرعة لم تكن بتلك الخطورة المستوجبة لإيقافها بدليل أنها كانت تقود سيارتها بسرعة 57 كيلومترا في الساعة بدلا من السرعة المقررة وهي 40 كيلومترا.

نقلاً عن "الاقتصادية"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.