.
.
.
.

محاضرات المالكي ونصرالله على البحرين!

تركي الدخيل

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن نفذت البحرين الأحكام القضائية، بحق ثلاثة من المحكومين بجرائم، ثارت قرائح شعرية في العراق ولبنان... ساسة يتغنون بالحرية والإنسانية.

حسن نصر الله، ونوري المالكي، أبرز المحاضرين عن الحريات، والحقوق، والعدالة، والقضاء... أولئك وأتباعهم أكبر أيقونات نشر القتل على الهوية الطائفية في العالم، ويرتكبون جرائم حرب في سورية، واليمن، والعراق ضد المختلفين عنهم.

بينما محمد جواد ظريف، في دافوس يدعو السعودية إلى الحوار مع إيران، لإنهاء «الأزمة في البحرين»، مصوّراً البحرين، وكأنها بحالة فوضى، وضياع، وانهيار!

البحرين هي قلب الخليج النابض، ودول الخليج كلها لن تسمح بالمساس بسيادتها، واستقلالية قضائها، وبسط سيطرتها على كل أرض وشبرٍ من البلاد، أما من يجرب العبث بالأمن، ويسعى نحو الاضطراب، فسيكرر عليه الدرس القاسي، الذي قامت به قوات درع الجزيرة، ضد المتمردين والمسلحين الخارجين عن القانون.

من الغرائب، أن تستمع إلى خطب حول القانون والحرية والكرامة من قادة لميليشيات دموية، قادتها أيديهم ملطخة بالدماء!

*نقلاً عن صحيفة "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.