ما أشبه ليلة ملالي الفرس ببارحة صدام

محمد آل الشيخ
محمد آل الشيخ
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

استعراض النظام الخميني في إيران بالمناورات العسكرية بين الفينة والأخرى بعد دخول الرئيس ترامب البيت الأبيض، واشتداد الحملة الأمريكية المناهضة لهذا النظام الإرهابي، يذكرني بصدام حسين قبل معركة إسقاطه. كل هذه الجعجعات، ومنها إقحام فلسطين والقدس في القضية، كما يفعل الإيرانيون اليوم، لم يخف الأمريكيين حينها عن ضرب العراق، وإسقاطه. وليس صحيحًا أن حرب العراق (أدّبت) الأمريكيين، وجعلتهم يسقطون الحل العسكري من حساباتهم تجاه نظام الملالي، كما يقول عرب الشمال المؤيدون لإيران.

الإرهاب وحربه بقوة يتفق عليها جميع الأمريكيين، سواء الديمقراطيين منهم أو الجمهوريين؛ إلا أن الخلاف بينهم في بعض التفاصيل التكتيكية، لكنهم جميعًا متفقون على القضاء المبرم على الإرهاب، ربما أن الخلاف بينهم في بعض التفاصيل، كالجانب المتعلق بالتمويل مثلا؛ وفي تقديري أن إيران طالما أنها لم تنتقل بعد من حالة (الثورة) إلى (الدولة)، فإن هذه الضربة آتية وتزداد احتمالياتها مع الزمن وتمادي إيران في المكابرة والتحدي؛ مع أنني كنت أظن في الماضي أن التصعيد الإيراني سينحو نحو التهدئة وعدم التصعيد، لأن الإدارة الأمريكية الحالية يجمع قياديوها على أن إيران أصل الإرهاب في المنطقة وفي العالم، ولا بد من تقليم أظافرها لاجتثاث الإرهاب من جذوره؛ إلا أن الإيرانيين لم يتعظوا من أخطاء صدام الكارثية، وتحديه لأقوى قوة على وجه الأرض، فحطم بلده، وحفر قبره بيديه. المناورات العسكرية، التي لا تكاد تنتهي واحدة حتى يُعلن عن بدء أخرى، جعلتني أرجح أن الإيرانيين لم يتعظوا من درس العراق، ويكررون خطأ صدام نفسه، وبالتالي فسوف يلقون حتمًا النهاية نفسها. جنرالات الحرس الثوري يهددون بالصواريخ، وصدام كان يمارس التهديد نفسه، فهل نفعت العراق صواريخها، أم أنها تحولت إلى مجرد ألعاب نارية أمام قوة الردع الأمريكية التي تصدت للصواريخ.

الأمر الآخر متعلق بقوة إيران العسكرية الحقيقية، فهي في حقيقتها قوة صنعها الإعلام الإيراني، وإلا فإن تلك القوة، ومعها ميليشيات حزب الله اللبناني، كادت أن تنهار أمام الثوار السوريين، لولا أن تدخل الروس بقوتهم الجوية الساحقة، التي رجحت الموازين لمصلحة الإيرانيين ومن وراءه النظام السوري. الروس في أية مواجهة أمريكية إيرانية من المستحيل أن ينضموا إلى إيران عسكريًا، ويوفرون لها الغطاء الجوي كما فعلوا في سوريا، لأن من في الضفة الأخرى من النهر أمريكا، وليست ميليشيات مسلحة، بدائية التسليح, الأمر الذي لن تجد روسيا أمامها إلا التهدئة، والضغط على إيران لتقديم تنازلات تجنبها الضربة الأمريكية. ومن الواضح أن الأمريكيين وحلفاءهم لن يقبلوا بأقل من تفكيك أذرعة إيران الإرهابية، وميليشياتها التي تساهم مساهمة محورية في زعزعة الأمن في المنطقة.

هذا في التحليل الأخير يجعلنا نجزم أن تلك المناورات الإيرانية، ومحاولاتها استعراض قوتها، وقوة أسلحتها المصنعة محليا، لن تغير في موازين القوى شيئا، بقدر ما هي جعجعة إعلامية وزوبعة في فنجان؛ ومتى ما وجد الأمريكيون أن الضربة هي الخيار الأفضل لاجتثاث نظام الملالي في إيران، فبإمكانهم تدمير جيوشها، التي هي مشابهة إلى حد كبير بجيوش صدام.

* نقلا عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط