.
.
.
.

تميم ووالده وجماعة الإخوان

محمد آل الشيخ

نشر في: آخر تحديث:

أكد لي أصدقاء قطريون أن تميم الذي يجلس على سدة الحكم في الدوحة، لا سلطة له على الجيش وقوى الأمن ولا على نشاطات الإمارة الإعلامية، حيث بقيت هذه السلطات الثلاث في يد الأب حمد، الذي تنازل له عن السلطة، في أعقاب فشل هذه الإمارة في تحقيق أهداف الربيع العربي كما خططت له؛ غير أن حمد تنازل نظريا عن السلطة، وبقي ممسكا بتلك السلطات الثلاث؛ بمعنى آخر فإن تميم حتى ولو اقتنع بضرورة تغيير السياسة الخارجية، والتصالح مع دول الجوار الخليجي، فلن يستطيع ما لم يوافق والده. ولا يبدو أن والده على استعداد لأن يوافق، فهو الذي يمسك بالقوة العسكرية ومن أهم أذرعة هذه القوة الاستخبارات القطرية، التي بات من المعروف أنها تدعم حركات يتفق العالم على أنها إرهابية، كجبهة النصرة التي تقاتل في سوريا، إضافة إلى أنها تحتفظ بعلاقات جيدة بطالبان الأفغانية. وهناك بوادر تشير إلى أن شخصيات أمريكية، إضافة إلى أعضاء في الكونجرس، يزداد عددهم باستمرار، بدؤوا يتساءلون عن وجود قاعدة العديد الأمريكية في بلد يدعم الإرهاب مثل دعمه لجبهة النصرة القاعدية، وحماس التي صنفها الأمريكيون على أنها حركة إرهابية. وفي تقديري أن هذه التساؤلات لا بد وأن تؤدي إلى رحيل الأمريكيين من قطر إلى جهة أخرى في المنطقة. خروج الأمريكيين من قطر يعني أنها ستتعرى على الأقل على المستوى النفسي، وبالتالي فإنها ستضطر عمليا أن تعقلن تصرفاتها السياسية في المنطقة.

ولكن هل تستطيع هذه الإمارة الصغيرة محدودة السكان من المواطنين أن تعقلن تصرفاتها (الثورية)؟.. جماعة الإخوان، وبالذات التنظيم الدولي لتلك الجماعة، موجود في قطر؛ وتلك الجماعة في خطابها الأساسي. وأدبياتها، ومؤلفات أساطينها، تقوم من حيث المنطلق على فكرة تثوير المجتمعات، من خلال أسلمتها، والعمل على نسف أمنها واستقرارها، ليتسنى لها تأسيس دولة جماعة الإخوان، التي يسمونها (دولة الخلافة). وجماعة الإخوان في قطر متمكنون من مفاصل الدولة، وبالذات المستويات الإدارية المتوسطة، ويتعمدون أن يتركوا المناصب القيادية العليا للقطريين التكنوقراط. وهم يعملون منذ أن حاول الأب حمد استخدامهم لتحقيق هدفها في قلب السلطة في المنطقة العربية، ومن ثم السيطرة عليها. غير أن فشل جماعة الإخوان في أحداث الربيع العربي، خلط عوامل المعادلة وغيرها، ولكن تلك الجماعة التي فشلت في استلام زمام الأمور في الدول العربية المستهدفة نجحت وبتفوق في التغلغل في قطر، حيث يشكل المصريون المتأخونون، والمتحزبون، ما يزيد عن 40% من مجموع القوى العاملة، الناطقة بالعربية. ويقول القطريون إن تميما لو أراد أن يتخلى عن الإخوان، فإمكانية نسب نجاحه ضئيلة، فضلا عن أنه يحتاج لعملية استبدالهم وإحلالهم بآخرين، إلى سنوات طويلة لا تقل عن عشر سنوات على الأقل. أضف إلى ذلك وجود طبقة من القطريين، وبالذات الشباب منهم تشربوا أيديولوجية جماعة الإخوان، وأعداد المنتمين إلى هذه الطبقة في تزايد مستمر، ومعروف عن أن من يتشرب الوباء الفكري الإخواني، يكون في غاية الارتباط بالتنظيم، حتى لو اقتضى الأمر خيانة الوطن، والإخلاص للجماعة؛ فإن من يعرف جماعة الإخوان على حقيقتهم، يعرف أن التأخون وخيانة الوطن وجهان لعملة واحدة لديه.

لهذا يمكن القول وبعلمية إن مستقبل قطر ذاتها قلق وتحفه مخاطر كثيرة على أكثر من مستوى.

إلى اللقاء

*نقلا عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.