لقاء الحلم التوسعي بين حمد بن خليفة والإخوان المسلمين

عثمان الصيني
عثمان الصيني
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
30 دقيقة للقراءة

كان حمد بن خليفة منذ ولايته للعهد مسكونا بهاجس السلطة والهيمنة، ووجد التنظيم العالمي للإخوان المسلمين في هذا الشيخ الطامح المندفع أداة لتحقيق حلمه، بعد سنوات طويلة من العمل السري والسجون والمحاكمات، منذ أن حل عبدالناصر الجماعة في عام 1954 وبدأت التفاهمات والعمل منذ ذلك الوقت. بعد أن دخلت إيران على الخط لاشتراكها معهما في الأهداف.

أهداف التحالف الثلاثي:
تعميم الفكر الجهادي الحزبي الأممي «إخواني».
السيطرة على البحرين والكويت والإمارات «مشترك»
تصدير الثورة «إيران»
إضعاف السعودية وإثارة الفوضى فيها «إيراني»
السيطرة على الحكم في السعودية من خلال الفرع السعودي «إخواني»

عند أي خلاف خليجي مع قطر أو حتى انتقاد لسياساتها تظفر ردود الأفعال على وسائط الإعلام الإلكترونية بحجم لا يقارن بأي خلاف آخر، ويمكن تصنيفها إلى أربع شرائح:

الأولى: المؤدلجون، وهم الذين اتخذوا الهجوم على السعودية ومصر والبحرين والإمارات وأحيانا الأردن رسالة لهم وهدفاً، والدفاع عن قطر عقيدة ومنهجاً، ويدخل في هذه الشريحة أعضاء التنظيم العالمي للإخوان المسلمين أو الدولي كما يطلق عليه البعض، وإخوان مصر والكويت والإمارات واليمن، ومن انكشف من إخوان السعودية أيام نشوة الفرح بوصول مرسي إلى السلطة، وكذلك من أعلن عدم علاقته بهم، أو أنها مرحلة تجاوزوها، ولكن تعرفهم دائماً في لحن القول، وإن خالها تخفى على الناس تعلم.

الشريحة الثانية: هم المغرضون الذين لا يجدون سبيلا للفتنة ضد السعودية والبحرين إلا احتطبوا فيها، ومن هؤلاء مسيسو الشيعة والمؤمنون بولاية الولي الفقيه لأغراض سياسية وطائفية ومذهبية، وأفراد اتخذوا المعارضة سبيلاً للفتنة والتهييج، لأغراض منها التكسب السياسي أو المالي أو الظهور بمظهر المناضل السياسي، أو انسياقاً وراء حلم المعارضة السياسية في الستينات الميلادية.

الشريحة الثالثة: المشفقون العاطفيون، وهؤلاء أناس صادقون في مشاعرهم وردود أفعالهم تسيرهم أحاسيسهم بوحدة الدم الخليجي والأرض والمصير، وتحكمهم شيم المروءة في أن لا ينال الأخ من أخيه ولا يظلمه ولا يسيء إليه ولا يكيد له أو يغدر به أو يكذب عليه، ويدمي قلوبهم هذا الخلاف والانشطار في البيت الخليجي ويرون فيه إسفافاً أو فجوراً أو بروباغندا، ويتأثرون بشعارات براقة ظاهرها فيه الرحمة وباطنها من قبلها العذاب، تنتجها ماكينات إعلامية منظمة بأقنعة محلية أو أجنبية أو وهمية.

الشريحة الرابعة: أفراد يقدمون أنفسهم على أنهم النخبة المثقفة والأنتلجنسيا السياسية، يحرصون دائماً على الظهور بمظهر العالم ببواطن الأمور، مرتدين عباءة البابا، ومقدمين النصح بفوقية واستعلاء، ذاكرتهم السياسية ضعيفة أو تتغابى، يمتدون من أقصى يمين التشدد الديني إلى أقصى يسار الليبرالية، وهم أكثر مرونة وذكاء في تمرير أفكارهم وتغريداتهم، وأكثر جبناً في ذكر آرائهم ومواقفهم صراحة.

وحديثي هنا موجه للشريحة الثالثة فقط لأن الحديث مع بقية الشرائح عبث، فلديهم قناعاتهم وأجنداتهم وحتى مصالحهم، وهو حديث لا يرتدي ثوب المصلح ولا عباءة الواعظ أو لباس الأستاذية، ولكنها حقائق معلومة، بعضها للعموم وبعضها للخاصة، وكنت على صلة ببعضها في الجانب الإعلامي حضوراً أو مشاركة أو مشاهدة.

01 قطر الدولة والطموح
هناك دول صغيرة المساحة كبيرة الطموح استطاعت أن تتخذ لنفسها خطاً عرفت به، وأصبحت مؤثرة على النطاق العالمي، فالإمارات بمساحة (86) ألف كم مربع أصبحت أهم الدول الاستثمارية والسياحية، وسويسرا (41 ألفا) دولة مالية مصرفية وسياحية، وسنغافورة (719 ألفا) دولة اقتصادية، وموناكو (ألفان فقط) صاحبة الناتج الأعلى في العالم للفرد، وكان يمكن لقطر (11 ألفاً) أن تكون مثل هذه الدول أو أفضل لو أنها اختطت لنفسها خطاً مفيداً لها وللعالم، ولكن القادة في قطر رأوا أن الخط الجديد لن يكون استثمارا أو اقتصادا أو تنمية، ولكنه مشروع سياسي يعتمد على الهيمنة.

02 قطر والإخوان المخ والعضلات
كان ولي العهد حمد بن خليفة مسكونا بهاجس السلطة والهيمنة، ولأنه يرى أن مساحة قطر الرملية الصغيرة لا تشبع طموحاته التوسعية الكبيرة ويحتاج إلى نموذج يحتذيه ليحقق حلمه، وأقرب نموذج له هو تأسيس المملكة العربية السعودية، ولكنه كان يضيق صدره عندما يتذكر معجزة الملك عبدالعزيز فوق الرمال عندما انطلق من الكويت ووحد الجزيرة وأسس الدولة السعودية الثالثة، لأنه يدرك أنه لا الإمكانات الشخصية له ولا الظروف الجيوسياسية ولا المخزون الشعبي تمكنه من تحقيق ذلك، ثم وجد بعد ذلك التجربة الناجحة لتأسيس الدولة السعودية الأولى عندما تعاضد الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب ورأى أن هذا هو النموذج الأنسب لتحقيقه، ولذلك بدأ يشعر بالحقد على المملكة التي أسسها عبدالعزيز ووضع في ذهنه ضرورة العمل لإسقاطها وتقسيمها، وهذا ما يفسر التسجيلات المسربة له ولقناة الجزيرة ضد القيادة السعودية، ويفسر في الوقت نفسه محاولة إلصاق نسبه بذرية الشيخ محمد بن عبدالوهاب وأنه الجد السادس عشر له، ولأنه لا يملك قدرات الملك عبدالعزيز ولا القيمة الدينية والعلمية للشيخ محمد بن عبدالوهاب وجد في يوسف القرضاوي الشخصية التي يمكن أن يكون معها الثنائي الذي يحقق طموحاته التوسعية.

الإخوان المسلمون المسكونون بحلم إنشاء دولتهم العالمية وجدوا مجموعة من المؤشرات في الدول التي يمكن لو جمعت قطع الأحجية كان بالإمكان أن تصنع منها خريطة الخلافة، ففي الشمال تركيا وتحتها إخوان سورية الذين ظهروا بشكل فاعل في الثورة السورية 2011 وتحتهما حركة حماس وإخوان الأردن، ومصر بطبيعة الحال قاعدة عملهم وكذلك ليبيا، ومتى ما تجمعت هذه القطع حركوا إخوان الكويت والإمارات والسعودية واليمن.

ووجد التنظيم العالمي للإخوان المسلمين في هذا الشيخ الطامح المندفع أداة لتحقيق حلمه بعد سنوات طويلة من العمل السري والسجون والمحاكمات، وكان توجه الإخوان في تلك الفترة الاستثمار في التجارة عبر أعضائهم، ليكونوا مجرد واجهات يتم من خلالهم تنمية الأموال وتحريكها وجذب التبرعات والتمويل، وكذلك الصرف على أنشطة الجماعة السرية، وأصبح لديهم دور نشر وشركات إنتاج إعلامي ومحلات تجزئة ووكالات خاصة بهم، ومن جهة أخرى دفعت الجماعة بأعضائها في دول الخليج وغيرها ليكونوا في مفاصل الدولة والهيئات والجمعيات الخيرية ذات الطابع المحلي أو العالمي، وكانت قطر في ذلك الوقت قد بدأت في فتح باب الاستثمار على مصراعيه بعد تدفق الأموال نتيجة اكتشافات الغاز، وكان يمكن أن تتلاقى الرغبتان في الاستثمار والتجارة بين القيادة الحاكمة والإخوان، كما تمت في أماكن عديدة دون أن تخرج عن هذا الإطار وبصرف النظر عن الفكر الأيديولوجي والواجهات التي يستخدمونها.

03 تلاقت الرغبتان
تلاقت الرغبتان؛ ظمأ الشيخ حمد للسلطة وعجلته لتحقيق ذلك، وظمأ الإخوان للسلطة منذ أن حل عبدالناصر الجماعة في عام 1954 واعتقل قادتها وأعدم بعضهم، وبدأت التفاهمات والعمل منذ ذلك الوقت، وحيث إن معادلة المخ والعضلات لعادل إمام وسعيد صالح لم تعد صالحة في الحالة القطرية، فتعدلت إلى أن يكون الإخوان هم المخ، وحمد هو الأداة والتمويل، والعضلات هي القنوات التلفزيونية والصحف ومراكز الدراسات والبحوث ومراكز التدريب، والجمعيات التي تؤسسها قطر بإشراف الإخوان، أو التي يتم شراؤها قانونيا أو بالدعم المالي والولاءات.
ظمأ حمد بن خليفة والإخوان للسلطة صبغ تحركاتهم بالعجلة، فلم يكتف ولي العهد الطامع بتحريك بعض الملفات وإنما قام بخلع والده وتولي حكم البلاد عام 1995، وكون مع وزير خارجيته حمد بن جاسم بن جبر بما يملكه من دهاء وحضور وطلاقة ثنائيا قطريا، وفي المقابل قدم الإخوان الشيخ يوسف القرضاوي واجهة لهم ومفتيا للمتحالفين، بما يتميز به من سمعة دينية وقدرة وعظية ودعوية إلى جانب هدوئه ووداعته وعلاقاته الكبيرة، بينما يعمل المخططون والمنظرون من خلفه، فالقرضاوي ليس بدهاء حسن الترابي وفكره وحركيته في السودان ولا راشد الغنوشي في تونس، مثلما كان محمد بديع المرشد العام للجماعة في الواجهة، وفي الخلف خيرت الشاطر ومحمد البلتاجي، وبدأ العمل منذ ذلك الوقت على أن تكون قطر ممسكة بزمام التغيير في دول الخليج والدول العربية عن طريق إثارة الفوضى والقلاقل، وتكون هي الراعية لها، وبالتالي يصل إلى السلطة أشخاص مرتبطون بها أو في أضعف الأحوال إضعافها بالاضطرابات، وتحديدا في البحرين والسعودية والإمارات والكويت خليجيا ومصر والأردن وسورية وتونس والمغرب وموريتانيا عربيا. واستخدم الإخوان قطر قاعدة لانطلاقهم لتوفر المال والكيان السياسي وسلطة الرجل الواحد، فيما استخدمت قطر الإخوان لوجود شبكتها الكبيرة المتغلغلة بخبرات وأسماء عالية، وكلا الطرفين يعلمان أنها يستخدمان بعضهما في علاقة أشبه بالزواج الكاثوليكي.

04 إشباع جنون العظمة
كان من بين العضلات التي استخدمتها قطر في تلك الفترة الرئيس الليبي معمر القذافي، والمفتاح سهل يكفي أن يرضي حمد معمراً بالتضخيم للزعيم القائد وإطلاعه على الأهداف المشتركة ضد الملكيات العربية ومصر، وإشباع جنون العظمة فيه، ومتى ما انتفت الحاجة إليه انقبلوا عليه كعادتهم، ففي قمة الجزائر 2005 عندما بدأ الزعماء يصلون تباعاً إلى مقر القمة جاء القذافي وحمد في سيارة واحدة خضراء، ووقفت السيارة ولم ينزل الزعيمان، فيما اصطفت سيارات الزعماء ومراقبيهم خلفهم مئات الأمتار بانتظار نزول معمر وحمد اللذين بقيا في السيارة نحو 10 دقائق دون أن يهتما بالآخرين، فيما قامت مجندات القذافي المسلحات ببسط سيطرتهن على المدخل حتى لا يتدخل الحرس الرئاسي الجزائري والمراسم، ولعل مقطع المحادثة المسرب بين القذافي والحمدان ابن خليفة وابن جاسم حول الكيد للسعودية يوضح حقيقة ذلك.

05 إيران على خط الإخوان قطر
الذين تعاملوا مع المسؤولين الإيرانيين يعرفون قدرتهم على الجدل والمماطلة والنفس الطويل والتخطيط للشر، لذلك وجد الإيرانيون ضالتهم في هذا التحالف القطري والإخواني، ووجدوا أن هناك منطلقات وأهداف مشتركة بينهم منها:

01 تصدير الثورة (إيران).
02 تعميم الفكر الجهادي الحزبي الأممي (إخواني).
03 السيطرة على البحرين والكويت والإمارات (مشترك).
04 إضعاف السعودية وإثارة الفوضى فيها (إيراني).
05 السيطرة على الحكم في السعودية من خلال الفرع السعودي (إخواني).
06 استخدام الأذرع المشتركة (حزب الله، حماس).
07 استخدام حزب الله الحجاز، متطرفو شيعة القطيف في السعودية (إيراني).
08 استخدام عناصر الإخوان المتغلغلة في السعودية خاصة السرورية (إخواني).

ووجد المتحالفون الثلاثة أن هناك متنافرات قد تؤثر ظاهريا على هذا التحالف أمام الناس وخاصة ما يتعلق بالخلاف السني الشيعي، ولحل هذه الإشكالية قام الإخوان بعدة خطوات منها:

أولاً:
التقارب المصري الإيراني في تصريحات مرسي أيام الانتخابات المصرية حين اعتبر إيران شريكاً (في المنطقة) وليس شريكاً في العلاقات التجارية مثلاً، وكانت أول زيارة لرئيس مصري لإيران بعد ثورة الخميني هي زيارة مرسي لطهران في 2012 بعد توليه السلطة.

ثانياً:
على المستوى الشعبي قام القرضاوي بتأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عام 2004، وجعل نائبه العلامة عبدالله بن بيه (سني)، ونائبه محمد واعظ زاده الخراساني عن إيران، وقام عبدالله بن بيه بالاستقالة من الاتحاد، وهو وإن لم يوضح صراحة سبب الاستقالة فإنه أرسله إلى الأمين العام على قره داغي ولم يرسله إلى القرضاوي، وطلب فيه من الأمين إبلاغ القرضاوي مع أنه هو نائب الرئيس.

على مدى أكثر من 20 عاما قامت وتقوم السياسة القطرية على الكيد للسعودية، وفق الاتفاق الاستراتيجي بين حمد بن خليفة والإخوان، من منطلق جمع النقيضين: الظهور بمظهر الأخ الأصغر المحب، والكيد من الخلف، وأدركت السعودية ذلك وحصلت سلسلة من التجاذبات عبر السنين، تدرجت من العتاب إلى فكرة إخراج من المنظومة الخليجة وسحب السفراء.
2008
صرف النظر عن قطع علاقات السعودية بقطر للوساطة الكويتية
2009
اعتداء الحوثيين على جازان بدعم وتمويل قطر وتدريب إيران
2009
قطر ترتب لمصالحة بين الملك عبدالله والقذافي
2010
حمد والقذافي وصالح يتآمرون لإسقاط القيادة السعودية

2013
اجتماع الرياض..
السعودية والإمارات والبحرين وفرصة أخيرة لقطر

2014
اجتماع الكويت بعد إخلال قطر بالتزامها الموقع وفرصة ما بعد الأخيرة

2014
سحب سفراء السعودية والإمارات والبحرين من قطر

سؤالان طائران في كثير من النقاشات في المجالس الشخصية أو الإلكترونية، وهما في الحقيقة سؤالان مشروعان ومن حق الناس أن تعرف إجابتيهما، والسؤال الأول هو: لماذا تفجر الموقف السعودي والإماراتي والبحريني الآن؟ إذا استثنيا الموقف المصري المعروف والمعلن منذ زمن، والسؤال الآخر هو: لماذا جاء الهجوم على قطر وكشف أقنعتها على شكل حملة وبهذه اللغة المباشرة؟ بل ويشبهها البعض بالأسلوب المصري منذ أيام أحمد سعيد، ولذلك فإن ما سأورده هنا بالوقائع والتواريخ يجيب عن هذين السؤالين.

السياسة السعودية كما هو معروف قبل الحزم كانت تميل إلى الدبلوماسية الهادئة وحل المسائل من خلف الكواليس، وتحاول أن تتكفى الشر بعلاقاتها ودعمها السياسي والاقتصادي، وأحيانا بالتجاوز عن الإساءات وإغماض العين عن الأذى، ولكن إذا تعلق الأمر بالشأن الخليجي فإنها دائما تفضل أن تكون الشقيقة الكبرى، هي التي تتحمل أخطاء شقيقاتها مهما كبر الخطأ، وترى أن إيصال الأمور إلى الجدار خط أحمر لا يمكن تجاوزه، وفي سبيل ذلك تحملت الكثير وتجاوزت عن الكثير على مدى أكثر من عشرين عاما مع قطر، رغم أن السعودية لم تكن جاهلة بما يدار في الخفاء وما يكاد لها، لكنها تحاول بالحسنى أن يعود الابن الخليجي إلى رشده ويكف عن غيه، وقد تلجأ أحيانا إلى التهديد والضغط دون أن تنفذ تهديداتها رعاية لرابطة الدم والتاريخ والأرض والجوار ولكن دون جدوى، وثبت مع الوقت أن الحلم مع بعض الناس يؤدي إلى تماديهم، ولذلك قال النابغة الجعدي:

ولا خير في حلم إذا لم تكن له بوادر تحمي صفوه أن يكدرا

والمشكلة كانت في أن صمت السعودية وعدم إثارتها للموضوع رغم الوثائق والأدلة الموجودة لديها جعل كثيرا من المواطنين بخاصة والخليجيين والعالم بعامة لا يعرفون المكائد التي تدبر، ويعتبرونها خلافا سياسيا ينتهي بوساطة ثم مصالحة وقبلة على الرأس، وهذا ما أدى بالبعض إلى استنكار ما حدث ويحدث إعلامياً ورسمياً أو يرون فيه تجاوزا للحد، لكن الواقع هو أن ما ظهر كأنه حملة إعلامية إنما هو بسبب حكم الوقائع والمعلومات التي كشفت وتكشف تباعا ولذلك استمرت، وفي كل يوم تتضح أمور وتظهر وثائق تعرفها الحكومة ولا يعرفها الناس، وأما عن اتهام الحملة بالإسفاف فهي لأن ما قامت به الحكومة القطرية والإخوان بواسطة الأيدي القذرة هي أكبر وأقبح من الإسفاف، ومن يتحدث عن الخيانة لابد أن ترد في سياق حديثه مفردات الغدر والخيانة وقلة المروءة وانعدام الشيمة، ومن النفاق الظاهري أن نتحدث عن جريمة قتل بلغة برجوازية لاتسمي الأشياء بأسمائها أو بلغة تهذيب منافقة أو رقي مصطنع. هذه الوقائع التي أتحدث عنها ليست من قبيل الإشاعات أو الروايات مجهولة السند والمصدر وإنما هي وقائع حقيقية معروفة ومعلنة على النطاق الرسمي، وكثير منها عايشتها حضوراً ومشاهدة وأحيانا مشاركة من الجانب الإعلامي، وهي بعض حلقات مسلسل الكوميديا السوداء، وهناك دون شك حلقات أخرى وأدلة ووثائق في الدوائر السياسية لم تكشف ولم تعلن:

1997
رغم الخلاف والإساءات القطرية المستمرة كانت القيادة السعودية تحاول احتواء الخلاف وإرضاء أمير قطر حمد بن خليفة، وهي تعلم الحقيقة بل وتضغط على نفسها وعلى أبنائها لإرضاء الطرف الآخر، وفي عام 1997 كتب الزميل الدكتور سعود المصيبيح مقالا في زاويته بصحيفة البلاد انتقد فيه السياسة القطرية، وبدل أن ترسل السفارة القطرية رداً على الصحيفة كما هو المعتاد شكا حمد بن خليفة إلى الملك فهد بن عبدالعزيز «رحمه الله» من المقال والكاتب، ولأن الملك يمون على أبنائه وإرضاء لحمد أوقف الكاتب كما أوقف صدور الصحيفة لمدة ثلاثة أيام، إلى أن عادت للصدور بدعم من نايف بن عبدالعزيز رحمه الله.

2008
بعد التقارب الذي كان بين حمد بن خليفة وصدام حسين انقلب عليه في عام 2003 بعد الاحتلال الأميركي للعراق، ووضع حمد يده في يد الحاكم العسكري للعراق بول بريمر، وكانت تتم بعض التعيينات في قناة الجزيرة حسب صلاتهم مع بريمر ولذلك جاء تغيير قيادات الجزيرة في 2003، ولكن في الوقت نفسه كانت قطر تستضيف بعض قيادات البعث المنحل وتعطيهم الجوازات القطرية ويدخلون بها إلى السعودية، وفي عام 2008 ساءت العلاقات السعودية القطرية إلى حد كبير ولم يظهر ذلك للعلن، وضبط رجال الأمن السعوديين أشخاصا منهم أحد أفراد العائلة القطرية وأحد كبار قيادات حزب البعث العراقي، وعراقيين آخرين وجميعهم يحملون جوازات سفر قطرية، في طريق الدمام – الرياض للالتقاء ببعض الأشخاص، ومعهم مجموعة من اللوحات الفنية الثمينة المسروقة من المتحف العراقي، حيث كان بيع اللوحات هو الغطاء الظاهري للعملية، وكانت الترتيبات تتجه إلى قطع العلاقات مع قطر لكن جاءت وقتها وساطة كويتية وتغاضت السعودية عما حصل وتنازلت لقطر إكراماً للوساطة.

2009
في قمة الدوحة في مارس من تلك السنة رتب أمير قطر حمد بن خليفة لمصالحة بين الملك عبدالله «رحمه الله» والرئيس الليبي معمر القذافي، ووافق الملك عبدالله على الصلح بشهامة الفرسان رغم كشف المحاولة الليبية لاغتيال الملك قبلها، ولكن هذه المصالحة كانت شكلية لخداع السعودية بينما كانت تدبر في الخفاء المؤامرات التي أخذت شكلها النهائي بعد ذلك.

بدأ الدعم القطري اللامحدود للحوثيين مع بدر الدين الحوثي بالتنسيق مع إيران، وكان لقطر التمويل والدعم السياسي وللإيرانيين التدريب والتسليح المدفوع من قطر، واتضح بعد ذلك أن الهدف لم يكن علي عبدالله صالح وإنما الهجوم على السعودية.
في 3 نوفمبر من نفس العام وبالمال والسلاح القطري والتدريب الإيراني بدأ الحوثيون في التسلل بين الحدود اليمنية والسعودية، وهجموا على الخوبة بجازان وأسفر الاعتداء عن خسائر كبير في الجانب الحوثي، فيما قدمت السعودية مجموعة من الشهداء والجرحى من المدنيين والعسكريين.

2010
في مؤتمر القمة بسرت في ليبيا كان هناك لقاء سري جانبي ضم معمر القذافي وحمد بن خليفة وعلي عبدالله صالح ومعهم أربعة آخرون، وكان محور الحديث هو التآمر على السعودية، وكان من الممكن أن يظل الاجتماع سرياً في حدود الأشخاص السبعة الموجودين، ولكن إذا اختلف اللصوص ظهرت السرقة، وكان من ضمن المفاهمات أن علي عبدالله صالح المحتاج إلى الدعم من السعودية أستأذن معمراً وحمداً في أن يظهر على التلفزيون ويهاجم قطرا مؤقتاً حتى يحصل على الدعم ووافقه الاثنان.

عندما أحس الحوثيون بالخسارة انسحبوا في 25 يناير، وفي 18 فبراير أرسل بدر الدين الحوثي خطاب امتنان لحمد بن خليفة فيما يشبه التقرير بما قام به في اعتدائه على السعودية، وقال بالنص في خطابه المشهور الذي نشرناه مخاطباً حمد بن خليفة «بدعمكم السخي وبكريم وقفة أسود الإسلام في إيران العزيزة استطاع جند الإسلام الحوثيون أن ينالوا من جند الكفر والضلال في جازان، ونعاهدكم يا سمو الأمير بمواصلة القتال حتى القضاء على وهابية الشرك والفجور.. ثم الزحف نحو أراضينا المقدسة وتطهيرها من دنس الشرك والنجس الوهابي.. ساعات قليلة يا سمو الأمير وسيرى العالم رايات النصر وهي مرفوعة على سواري جازان العزيزة».

هذا التواطؤ القطري مع الحوثيين لم يخف على السعودية، وتم التخاطب بشأنه عبر الدوائر الدبلوماسية، ولكن الملك عبدالله عندما زار جازان في 8 يونيو وتفقد المواقع الأمامية للقوات السعودية المرابطة على الحدود وجه رسالة إلى قطر لعلها تفهمها، بأن الحوثيين ليسوا إلا مجرد أدوات وأجراء لقطر وإيران، فقال ما نصه: «فلهم نقول: لقد تجاوزتم في غيكم، وإنا بعون الله قادرون على حماية وطننا وشعبنا من كل عابث أو فاسد أو إرهابي أجير».

2011
خشي علي عبدالله صالح على نفسه من حمد بن خليفة أن ينقلب عليه خاصة بعد الترتيبات التي تمت بين حمد وبدر الدين الحوثي والدعم اللامحدود الذي حصل عليه، فظهر في برنامج الذاكرة السياسية في العربية وقال بالنص: «كان فيه وساطة قذافية قطرية في مؤتمر خليج سرت، يتوسط معمر القذافي وحمد بن خليفة آل ثاني، وهذا لأول مرة أفشى بهذا السر، لماذا تحط رأسك في رأس القاعدة، لماذا لا تتصالح معهم، ونحن مستعدين نتفاهم معهم علشان يجنبوك المشاكل، وسوف نكلف ابن القذافي سيف الإسلام يتواصل معهم، أنا فهمتها أن لهم علاقة بالقاعدة وأنهم مستعدين يلعبوا دور الوسيط، هناك كلام أخطر من هذا لن أقوله الآن متصل بالقاعدة، كلام خطير لا داعي لذكره».
ما حدث بعد ذلك أن قطر انقلبت على صالح ودعمت الحوثيين كما انقلبت على القذافي فيما بعد ودعمت الثوار الليبيين، وهو ما دفع القذافي إلى أن يظهر في التلفزيون مصدوما من قطر وخاطبهم بعبارته المشهورة: من أنتم؟

2013
كتب رئيس تحرير صحيفة الشرق آنذاك الأخ قينان الغامدي مقالات مطولة عن قطر والدور القطري المشبوه تجاه السعودية، واحتج حمد بن خليفة لدى الملك عبدالله ضد قينان، وكعادة السعودية في محاولة احتواء قطر ولأنها تمون على أبنائها تمت إقالة رئيس التحرير.

بعد أن تمادت الدوحة في غيها ولم ترجع عن دعم وتمويل النشاطات الإرهابية الموجهة ضد السعودية والإمارات والبحرين على الرغم من أنها ضمن أسرة مجلس التعاون الخليجي، ولعدم الرغبة في تصدع المجلس، كان هناك توجه خليجي بإنشاء اتحاد يضم السعودية والإمارات والبحرين، على أن تنضم إليه الكويت لاحقا، ويترك لعمان الحرية في الانضمام لهذا الاتحاد من عدمه، وتستبعد قطر لأنها هي العنصر المعطل والمسيء في المجلس.

مع أن ترتيبات هذا التوجه واضحة ومتفق عليها رأي الجميع التريث وإعطاء الفرصة الأخيرة لقطر، ولذلك اجتمعت دول الخليج في الرياض في 23 نوفمبر وذكرت كل النقاط التي تورطت فيها قطر فيما يعرف بإعلان الرياض، وقدمته إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، الذي وقعه وحظي بتأييد جميع قادة المجلس، ووقعه أمير قطر بعد مماطلة، وكانت صراحة الأمير سعود الفيصل وحدسه بأن قطر لن تلتزم عندما خاطب أمير قطر تميم بن حمد بأن عليه أن يكون واضحاً إذا أراد أن يلتزم، وإن كان هناك شخص آخر يدير الأمور فعليه أن يرجع إليه ويأتي بالالتزام، وهذا الكلام الذي أغضب تميماً وقتها في الكويت أثبتت الأيام صدقه حول من يدير الأمور في قطر، وبعد التزام تميم والتوقيع وضعت فترة 90 يوماً لتنفيذ الالتزامات، وشكلت لجنة من 3 وزراء لمتابعة تنفيذ بنود الاتفاق وترفع تقريرا شهرياً للقادة، وكانت التقارير مخيبة للآمال ولم تنفذ قطر أيا من التزاماتها.

2014
عندما أخلت قطر بالتزاماتها، ورغبة في إتاحة الفرصة لقطر للعودة إلى الأسرة الخليجية الواحدة وكف أذاها عن شقيقاتها، عقد اجتماع في 17 فبراير في الكويت بحضور أمير الكويت وأمير قطر ووزراء الخارجية، ووضع فيه اتفاق تكميلي، ولكن الدوحة كعادتها لم تلتزم به واستمرت في نهجها، مما دفع وزراء خارجية دول المجلس إلى الاجتماع في الرياض في 4 مارس لمراجعة نهائية للموضوع ورفع التقرير النهائي لقادة دول المجلس، وكانت المحصلة أنه رغم الاتفاق التكميلي ومهلة الأشهر الثلاثة لم تفعل قطر شيئاً. وفي 5 مارس قررت السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من قطر، وذكر البيان المشترك أن القرار اتخذ بعد فشل الجهود كافة في إقناع قطر بضرورة الالتزام بالمبادئ التي تكفل عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من دول المجلس بشكل مباشر أو غير مباشر، وعدم دعم من يعمل على تهديد أمن واستقرار دول المجلس من منظمات أو أفراد، سواء عن طريق العمل الأمني المباشر أو عن طريق محاولة التأثير السياسي وعدم دعم الإعلام المعادي.

2015
بدأ الملك سلمان صفحة جديدة مع أمير قطر واضعاً جانباً مسألة سحب السفراء وإعادتهم والعلاقات المتذبذبة لقطر مع جيرانها، وبدا واضحاً على السطح أن الأمور تحسنت وأن الدوحة عادت عن غيها وقدرت اليد العليا التي مدها لها خادم الحرمين الشريفين، لكن تأتي الوقائع والأحداث بأن «أبو طبيع» باقٍ على طبعه ومسلسل الكيد مستمر والأمور ازدادت ضراوة وبدأت تخرج عن السيطرة حتى على قطر نفسها، ومع ذلك استمرت سياسة الحزم مع الجميع إلا مع قطر فإن سياسة الاحتواء ما زالت مستمرة.

2017
في أثناء قمم الرياض كنا نلمس تململاً قطرياً وشاهدنا خروجاً جماعياً لوفدها من القاعة قبل انتهاء الحفل الذي أقامه الملك سلمان لقادة وفود 55 دولة عربية وإسلامية، لنفاجأ في اليوم التالي بالهجوم على القمة وعلى السعودية من وسائل إعلامية تابعة لقطر من وراء ستار، ومنها ميدل إيست آي ومنظمة سام، وهي منظمة وهمية إخوانية لا وجود لها على أرض الواقع، لتكون الطامة الكبرى في خطاب أمير قطر الذي بثته وكالة الأنباء القطرية في الهجوم على السعودية، واستغلت مناسبة حضوره تخريج المجندين لبثه حتى لا يكون خطاباً معلقاً في الهواء دون مناسبة، وعندما شاهدت الدوحة ردة الفعل السريعة الغاضبة وغير المتوقعة من وسائل الإعلام في السعودية والإمارات والبحرين أعلنت عن عملية اختراق للوكالة، في حين أن الخطاب لم يبث للوكالة فقط وإنما لكل الوسائط الإعلامية القطرية، وجميعها دندنت بالخطاب دون أن تتحجج بالاختراق، ولذلك في النهاية كان لابد مما ليس منه بد.

بدأ العمل على مصر منذ النصف الثاني من التسعينات الميلادية بعد خلع حمد والده، وكانت الجزيرة هي الذراع لتهييج الرأي العام المصري الذي يرزح وقتها تحت الأوضاع المعيشية والسياسية السيئة، وعندما انتشر الفيسبوك في مصر استخدمه الإخوان لتثوير الناس، مركزين على الفساد والاضطهاد وأخيراً موضوع التوريث.

جبهات إثارة الاضطراب في الدول العربية
الملاذ الآمن للحزبيين والمعارضين بشعار قطر كعبة المضيوم
العمل الحركي الإخواني لخبرتهم وشبكتهم المتغلغلة والممتدة
إعلامية عن طريق قناة الجزيرة والوسائط الأخرى التي تدور في فلكها

انتهت فترة الاستعمار العسكري السياسي بصيغته التقليدية، وبدأت الهيمنة والاستحواذ والسيطرة عن طريق التحالفات السياسية واستقطابات العصا والجزرة أو السيطرة الاقتصادية، وكثير من الدول لديها أطماع وطموحات توسعية، تتخذ من إحدى الوسيلتين السابقتين وسيلة لتحقيقها، والمتحالفون الثلاثة لديهم نفس الأطماع، فإيران بعد ثورة الخميني وتصدير الثورة يراودها حلم الإمبراطورية الفارسية التي كانت أيام الأكاسرة، ثم في الدولة العباسية من خلال المأمون والفضل بن سهل، ثم أيام الدولة الصفوية، والإخوان لديهم حلم الدولة الإسلامية الأممية لتكون دولة الخلافة، وحمد بن خليفة يحلم بأن يكون هو الخليفة، وتكون الدوحة كعبة الخلافة (كعبة المضيوم)، وكما تحدثنا قصص التاريخ عن الشركاء المتشاكسين كلهم يعلم أن الوسائل متطابقة والهدف النهائي متنافر بينهم، لذلك اتفقوا على العمل على الوسائل وتأجيل التفكير في الذي يمسك بزمام السلطة حال فوزهم، كما هو الحال في كل الثورات العربية والأجنبية على مر التاريخ، لكن اللافت للنظر أن الطموح التوسعي للحلفاء الثلاثة لم يأخذ بمنطق العصر السياسي والاقتصادي، وإنما أخذ شكلا من أشكال الاستعمار العسكري عن طريق العمل المسلح، وإن كان قد أخذ شكل التثوير من الداخل على غرار حركات الشيوعية الأممية في الستينات.

أهداف المتحالفين الثلاثة نحو مصر
تلاقت أهداف المتحالفين الثلاثة في تكثيف جهودهم نحو مصر، فإيران بحكم الخصومة التاريخية منذ قيام ثورة الخميني واستضافة مصر للشاه المخلوع محمد رضا بهلوي، وتسمية إيران شارعا في طهران باسم خالد الإسلامبولي الذي اغتال الرئيس المصري أنور السادات، والإخوان المسلمون منذ حلّ جماعتهم وإعدام قادتهم بعد قيام الثورة المصرية واتجاههم إلى العمل السري منذ ذلك الوقت في عهد عبدالناصر والسادات ومبارك رغم حالات الشد والجذب، وقطر التي وجدت أن حليفيها إيران والإخوان سيقومون بالعمل القذر وهي التي تمول، فإذا أسقطت مصر وهي أكبر دولة عربية وقلبها سهلت بعد ذلك المهمة في الدول الأخرى، لأن مصر ستكون وقتها بحكم الإخوان لهم لا عليهم.
والحديث عن أن الإخوان هم من قاموا بالثورة في 2011 أو اختطفوها وركبوا عليها كلاما متعجلا يميل إلى تسطيح الأمور، ويبعد عن القراءة السياسية الحقيقية، فالعمل على زعزعة الأوضاع في مصر كان يجري بهدوء قبل هذا الوقت بكثير، وشعار الإخوان أنهم يفضلون الإصلاح التدريجي إنما هو ترجمة لأسلوبهم في العمل التدريجي الهادئ والنخر من الداخل، وهذه طبيعة العمل السري تحت الأرض حتى لا يتعرض للانكشاف.

بدأ العمل على مصر منذ النصف الثاني من التسعينات الميلادية بعد خلع حمد لوالده، وكانت الجزيرة هي الذراع الواضح لتهييج الرأي العام المصري الذي يرزح وقتها تحت الأوضاع المعيشية والسياسية السيئة، وعندما انتشر الفيسبوك في مصر استخدمه الإخوان لتثوير الناس، مركزين على الفساد والاضطهاد، وأخيراً موضوع التوريث، وكانت السلطات المصرية تعرف ذلك، ولذلك تراوحت علاقتها مع قطر بين الشد والجذب، والمصالح والتروي، وفرك الأذن من خلال فتح وإغلاق مكتب الجزيرة أو التحقيق مع مراسليها، ولعل قصة المخابرات المصرية وفضيحة أحمد منصور مذيع الجزيرة المعروفة بحادثة المسبح مثال على هذه الحالة.

إثارة الاضطرابات عربيا
كان العمل على إثارة الاضطراب في الدول العربية، وعلى رأسها في المرحلة الأولى مصر، يجري على 3 جبهات:
الأولى:
الملاذ الآمن لكل الذين يعملون ضد حكوماتهم من سياسيين وحزبيين ومعارضين ومهربين تحت شعار أن قطر هي كعبة المضيوم.
الثانية:
العمل الحركي الذي يقوم به الإخوان لخبرتهم الطويلة وشبكتهم المتغلغلة داخل النسيج المصري من جهة، والممتدة في الدول الأخرى من جهة ثانية.
الثالثة:
إعلامية عن طريق قناة الجزيرة والوسائط الأخرى التي تدور في فلكها وبشكل واضح، خاصة بعد الانقلاب الذي تم على مديرها العام محمد جاسم العلي 2003، وتعيين حمد بن خليفة لوضاح خنفر مديراً للجزيرة، وهي المرحلة التي يسميها يسري فودة، أحد أبرز نجوم القناة، بأنها مرحلة الاستثمار السياسي للجزيرة، سواء من قيادة بلدها أو من دوائر أخرى، وبدأت مرحلة العمل المباشر للإخوان المسلمين في إدارة القناة في تلك الفترة، حيث يعد المدير الجديد وضاح خنفر فكريا ضمن الإخوان، وتنظيميا ضمن كوادر حركة حماس، وكان أحد أبرز قياديي حماس في مكتب السودان، وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد سلم لحمد بن خليفة في 2008 تقريرين عن خنفر من المخابرات الفلسطينية والمخابرات الأردنية، ولكن حمد بن خليفة تمسك به إلى أن اضطر إلى تغييره من قناة الجزيرة في 2015 بعد فضيحة وثائق ويكيليكس، ولكن دفع له المال لتأسيس موقع هافينغتون بوست العربية لتكون تحت إدارته مع الجزيرة والقدس العربي وغيرها، حتى وهو في الظل بعد مسرحية التنازل عن الحكم.

منذ تولي خنفر إدارة القناة كثف جهوده ضد مصر، وبدا حمد بن خليفة من خلال التقارير التي يقدمها له الإخوان عن مصر واثقاً من قدرته على قلب الموازين فيها حتى إنه بدأ يصرح عن طول يده التي تصل إلى حد تأديب الزعماء والتحكم فيهم، إذ يروي باسل عقل، وهو أول فلسطيني خاطب مجلس الأمن نيابة عن منظمة التحرير، وأول من ترأس الدائرة السياسية في القدس، وعمل مستشاراً للرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن أبا مازن عاد من الدوحة بعد مقابلته لحمد بن خليفة مستغرباً من عبارة قالها له حمد عن مصر: سوف نربي حسني مبارك، وسترى ذلك قريباً.

ثورة يونيو 2011
عندما بدأ التظاهر السلمي في مصر في 25 يونيو 2011، وما قام به شباب الثورة، مثل إسراء عبدالفتاح ووائل غنيم وعبدالرحمن منصور، وحركة 6 أبريل وكفاية، كانت التجمعات تتراوح بين المئة والألف، وكلنا شاهد على القنوات كيف كانت؟ وماذا يحصل فيها بالثانية؟ والإخوان والجزيرة وقطر لم يكونوا ضمن هذه التظاهرات العفوية رغم أنهم كانوا منظمين ومستعدين وجاهزين بحكم الخبرة والإمكانيات والعلاقات، ولذلك لم يكن لهم أي دور واضح في يوم 25، ولكن الاستجابة السريعة بدأت منذ يوم 26، فقناة الجزيرة كثفت تغطيتها واحتشدت وبدأت في مرحلة التهييج، وخلايا الفيسبوك الإخوانية بدأت في العمل، والجزيرة الدولية باللغة الإنجليزية أعدت تقريراً مفصلاً، وقام خيرت الشاطر والبلتاجي عبر المرشد العام للإخوان بدفع عشرة آلاف عنصر إخواني إلى الشوارع لتهييج الثورة وبدء الصدام وتسخين الموقف، وبدأت الوجبات تتدفق بشكل منتظم على ميدان التحرير من كنتاكي وغيره، وتم شراء كل محتويات المقاهي والمطاعم القريبة من الميدان، وبدأت الحركة في التصعيد من شارع القصر العيني، وفي 28 يونيو ظهر الإخوان بشكل سافر، وأصدروا بياناتهم، وظهر رئيس اتحاد علماء المسلمين القطري الجنسية يوسف القرضاوي يحرض الناس، ويهلل بما حصل.

وأذكر أني قمت بالاتصال بين يومي 26 و28 يناير بمجموعة من الأصدقاء والزملاء والأساتذة المصريين للاطمئنان على أحوالهم ومعرفة شيء مما يجري، ولاحظت وقتها أن الإخوانيين منهم كانوا يردون على الاتصال وسط جلبة وضوضاء، وعلمت منهم أنهم في ميدان التحرير، وعلمت بعدها بأشهر أن التعليمات وصلتهم بالتوجه إلى الميدان، فلبوا النداء على الفور، وكان بعضهم رؤساء مجالس إدارة ومديري عموم وناشرين وإعلاميين ومشايخ وأساتذة، وكلنا يعلم كيف دخلت حماس ومنظمات سيناء الجهادية وغيرها إلى سجن طرة وواحة النطرون، وخلصوا السجناء بسهولة، وخرجوا من مصر بسلاسة محفولين مكفولين، وكيف تم العفو عنهم من قبل حكومة مرسي هم وإخوان دول الخليج الذين كانوا مطلوبين ومحكوما عليهم غيابياً، أما ما حدث بعد ذلك من تولي مرسي وتدخل الجيش وكمّل جميلك فهو أمر معروف للجميع.

*نقلاً عن صحيفة "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط