.
.
.
.

قطر اللف والدوران!

محمد الحمادي

نشر في: آخر تحديث:

كل يوم يستيقظ فيه المسؤولون في قطر ينتظرون شيئاً واحداً، وهو قرار إيقاف المقاطعة من الدول الأربع، فهم غير مصدقين حتى اللحظة أن هذه المقاطعة قد حدثت فعلاً، كما أنهم غير قادرين على أن يستوعبوا أن هذه المقاطعة مستمرة ولن تتوقف إلا إذا غيّرت قطر سلوكها وسياساتها وتصرفاتها وأصبحت جزءاً إيجابياً في المنطقة، فلا نريدها تحت سيادة أحد، ولا أحد لديه الوقت كي يكون وصياً عليها، فكل لديه خططه ومشاريعه واهتماماته، فمن ذا الذي يبحث عن صغير مشاغب ليكون وصيّاً عليه!

اللف على الحقائق وتمييع القضايا هو ما تحاول قطر أن تقوله للعالم ولشعبها في الداخل، فما نسمعه منها هو عبارة عن إسقاطات لا نهاية لها، ومنها أن الدول المقاطعة لا تحارب الإرهاب، وأنها متهمة بتمويل الإرهابيين، وأنها سبب الإرهاب، بل وحتى أحداث الحادي عشر من سبتمبر تروّج قطر بأن سببها الدول المقاطعة، فقطر تتهم الدول الأربع كل يوم بسيل من الاتهامات العبثية، والعالم اكتشف ذلك لأنها تتكلم وتلقي التهم، ولا تقدم دليلاً واحداً يجعل العالم يصدق ادعاءاتها واتهاماتها.

لذا فإن ترك قطر تعيش في أوهامها وتلف وتدور حول نفسها يبدو منطقياً، فهي لا تريد أن تستمع إلى أي أحد، بل هي تزيد من تطاولها وتعدّيها على الدول، وهذا ما لن يقبل به أحد.

إيمان الدول العربية بعدالة قضيتها وسلامة موقفها يجعلها صامدة قوية في القرار الذي اتخذته على الرغم من الأكاذيب الإعلامية، وبعض الضغوط الدولية، فهذه الدول لا تتلاعب ولا تدعي على قطر، وهي ليست «مراهقة» سياسياً كدولة قطر كي تتخذ قرارات كبرى كمقاطعة قطر دون أن تكون قد درسته من جميع الجوانب، ووضعت كل الاحتمالات المتوقعة وكل السيناريوهات، وهذا ما لا تستطيع أن تفهمه قطر فضلاً عن أن تفعله.

كل شيء يتحرك حول قطر وهي الوحيدة التي تراوح مكانها وتدور حول نفسها وتكرر أسطواناتها المشروخة ضد مصر، وضد الرئيس السيسي، وهي متوهمة أن استهدافها المستمر لمصر والإساءة للقيادة المصرية سيغيّر من الواقع شيئاً، فلن تستطيع قطر لو ألقت كل حجارتها أن تصيب السماء، فمكانة مصر عالية جداً وأبعد من أن تتأثر بألاعيب صبيانية أصبحت مكشوفة بشكل واضح، ليس للنخبة المصرية فقط، بل الشارع المصري، والمواطن المصري البسيط أيضاً أصبح يعرف أن قطر تستهدف مصر في كل تحركاتها السياسية والاقتصادية والإعلامية، لذا فإن مصر بعد قرار المقاطعة مختلفة تماماً عن مصر ما قبل المقاطعة، فقبل ذلك كانت مصر تشتكي من قطر، واليوم تتحرك عملياً ضد تصرفات قطر التخريبية ضدها، وستفاجأ قطر كثيراً في الأيام المقبلة، وخصوصاً أن مصر لم تعد بمفردها فمعها ثلاثة أشقاء صادقين ومحترمين، هم السعودية والإمارات والبحرين، ولن يتخلى أي منهم عن الآخر حتى إنجاز المهمة وكف شر وأذى قطر عنها وعن بقية الدول العربية، وحتى تتوقف نهائياً عن دعم وتمويل الإرهاب وإيواء الإرهابيين.

وقطر تكمل في اللف حول نفسها بتكرار خطابها الإعلامي التحريضي ضد الدول الأربع، والخطاب المهادن للإرهاب والعنف والتطرف، وتكمل اللف بتكرار خطاب المظلومية والتباكي على حالها والادعاء بأن الدول الأربع قد أضرت بها، وتواصل اللف بالبحث في الملفات القانونية والحقوقية ضد هذه الدول لعلها تجد شيئاً يدينها، وهذا ما كانت تفعله سابقاً ولم تنجح، فهل تعتقد أنها ستنجح اليوم بعد أن تغيرت قواعد اللعبة؟!

* نقلا عن "الاتحاد"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.