جاهلان ومعلم

صالح الشايجي
صالح الشايجي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

في لقاء تلفزيوني مطول جمع بين الصديق والزميل سامي النصف من جهة واثنين من «الناصريين» من جهة أخرى أحدهما هو النائب اللبناني السابق نجاح واكيم والآخر مصري ومعهما المذيع في الجهة نفسها، ناصري مثلهما.

كان محور اللقاء هو الرئيس المصري الأسبق جمال عبدالناصر، وما أسفت له هو خشبية الخطاب التي لونت وغلفت حديث هذين الناصريين وجمود المفاهيم لديهما وكأنهما يتحدثان في عقد الخمسينيات أو الستينيات.

واكتشفت أن تعلقهما بعبدالناصر تعلق عاطفي لا عقلاني ولا سياسي وذلك ما أكده خلوهما من معلومات كثيرة عن عبدالناصر اتضح أنهما لا يعرفانها. كما أنهما لا يملكان القدرة على ربط أطراف الحديث ببعضها من أجل الوصول إلى نتيجة مقنعة أو معلومة حقيقية، مجرد كلام مرسل خاو خال من نافع أو مفيد.

في المقابل، نجد أن الزميل سامي والذي هو ليس ناصريا بل هو مناهض لعبدالناصر السياسي لا الانسان، أكثر دراية بعبدالناصر وسياساته وأوفر معلومات عنه من الناصريين المحبين لعبدالناصر واللذين جاءا للدفاع عن عبدالناصر، إلى درجة انهما لم يقرآ الكتب التي صدرت حتى في مدح عبدالناصر وتمجيده ناهيك عن الكتب الناقدة أو المحايدة أو المناهضة.

هذا الفارق في مستوى الحديث وموضوعيته ودقة المعلومات ووفرتها بين سامي والضيفين الآخرين جعلهما يلجآن إلى محاولة استفزازه والتشويش عليه والابتعاد بالحديث عن الموضوع المطروح إلى الشخصانية والتشكيك والتهوين، وهي مع الأسف عادة كل الذين لا يملكون الحجة ولا المنطق وتنقصهم المعلومات التي تؤكد ادعاءاتهم، وحين يفاجئهم الطرف الآخر بما لم يكونوا يعرفون من معلومات يبدأون بالفوضى والتشكيك وبالذات إذا ما كان الحوار بين المنتمين إلى العصور الظلامية الديكتاتورية العربية وبين العقلانيين والموضوعيين والمتوازنين عقليا وسياسيا والذين لا يقدسون الأشخاص ولا يصنمون الرؤساء والقادة حتى ليكادوا ينبطحون تحت أقدامهم.

كم تمنيت لو أن هذين الناصريين أعطيا نفسيهما فرصة للاستفادة مما لدى الزميل سامي النصف من معلومات تفيدهما في المستقبل وفيما لو دخلا مناظرات أخرى، ولكن يبدو أن قدرتهما على الاستيعاب قليلة لذلك لجآ إلى التشويش والمغالطات.

*نقلا عن "الأنباء"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط