حطب كانون

عمران القفيني
عمران القفيني
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

- عشت ربع قرن أعدّ "اللاموقف" عيباً، ودخلت في الربع الثاني، وصرت أتمنى أن يكون بعض الناس بلا موقف. ذلك خيرٌ مما يصنعون.

- كان تشارلز داروين يرد على جميع الرسائل. حتى وهو في عزلته في "داون هاوس".. أما الذين لا يردون على الإيميلات فهم - حتماً - أهم من صاحب نظرية التطور.

- كان بيان المؤسسة الدينية تلك قوياً جداً؛ أقوى ما فيه الصورة. لا بد أن المصور محترف. والأحلى أن أربعة مشايخ في الاجتماع نائمون.

- كتبت رماد كانون قبل 3 سنوات وها أنا أكتب "حطب". غريب، المفروض العكس.

- بعض الناس يقولون لك الخصم الذكي أحسن من الغبي، وبعضهم يقولون العكس، والحقيقة: لا أحد يحبّ خصومه.

- أنواع المقالات: مقال تقرأه لأن فيه معلومة؛ ومقال فيه فكرة؛ ومقال فيه لغة جذّابة؛ ومقال تقرأه، يا سيّدي، لأنه وصلك بالواتسآب مثل هذا المقال.

- علامات الترقيم مثل القطر والكنافة؛ كلما أكثرت منه زاد احتمال الإصابة بالسكري.

- الصحافيون يحبون المصائب والفضائح.. تعاملْ مع أي صحافي "حديث" ترَ نفسيته الحلوة بسبب ذلك الحبّ.

- الصمت؛ إما فن وإما ضعف. إذا لم تكن ضعيفاً لا تصمت أرجوك. قل كل ما في قلبك وحاول أن لا تقول إلا ما تعتقد أنه الصح. هل انتبهت أنني قلت "حاول"؟

- بعد 13 سنة من كتابته الشعر، نشر محمود دوريش ديوانه "محاولة رقم 7". كان المرحوم يعرف حقّ المعرفة ماذا تعني الكتابة.. مجرد محاولة. لا، بل ظل مصمماً على نظريته. في ديوانه الأخير: "أنا لاعب النرد أربح حيناً وأخسر حيناً". ما أجرأ الصحافيين. يا لطيف!

- الروائي الفرنسي كلود سيمون حصل على نوبل للآداب قبل 30 عاماً، ورفضت 19 دار نشر طباعة رواية له لأن "جملها طويلة". الدروس: 1.الجائزة ليست كل شيء. 2.الكتابة تختلف معاييرها كل.. سنة. 3.دور النشر تهتم بالربح، فقط بالربح 4. تعلموا يا صحافيين.

- صديقي مسعود يعلمني الفارسية كأنها حصة موسيقى: مدة الألف 3 ثوانٍ لا ثانيتان. وأصرّ أنني أريد اكتساب الكلمات، والجمل المرتبطة بالخصوصيات الثقافية. هكذا، في اعتقادي، تنفتح الآفاق.

- شيء مفيد في مدرستي بفلسطين: درّسونا عن "النظرية النسبية" لآينشتاين، ولم يقولوا لنا إن السيد آلبرت يهودي.

- كثيراً ما أعتذر في "مقالاتي" لك أيها القارئ العزيز، عن سوء قدراتي الكتابية، وغالباً ما يكون ذلك عذراً حقيقياً.

- يصدر الشعر عن من لم يقرأ منه بيتاً. قال لي ذلك الحداد وقد أشعل ناراً في شتاء غابر.. إنها فاكهة الشتاء!

- عندما تتحدثين إليّ، أعيدي عليّ الجملة مرتين وثلاثاً وأربعاً. وجهك كفيل بانتزاع التركيز من قاع الدماغ انتزاعاً.

- تذكير باكتشاف قديم: كلما بهتت الكفاءة سطع نجم التملق.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط