.
.
.
.

الليبرالية واليسار المنفلت!

أحمد الفراج

نشر في: آخر تحديث:

من الواضح أن هناك معركة كسر عظم بين محور الاعتدال في الشرق الأوسط الذي تمثله (المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر)، وهو المحور الذي يدعمه محبو السلام حول العالم ممثلاً بتيارات الوسط واليمين الغربي، والمحور المضاد الذي تمثله إيران وتركيا بدعم مالي وإعلامي من مركز الاستخبارات العالمي في قطر. وهذا المحور يدعمه اليسار الغربي بقوة. ولئن كان مفهومًا دعم هذا المحور لحركات الإسلام السياسي التي تنتهج التطرف والعنف، وعلى رأسها حزب الله الشيعي في لبنان، والتنظيم الدولي للإخوان، فإنه يستعصي على الفهم دعم اليسار الغربي الواضح لهذه التيارات الإسلاموية التي ترفع شعارات الموت للغرب، وتهاجم كل القيم التي يؤمن بها. ولم يكن اليسار الغربي على هذه الدرجة من التطرف بالمواقف قبل فوز باراك أوباما برئاسة أمريكا، وسحب الفكر الليبرالي معه إلى أقصى اليسار الذي جعله شبيهًا بالتيارات الاشتراكية العتيدة.
من يستمع أو يقرأ أدبيات أوباما، والسيناتور برني ساندرز، ومن لف لفهما من زعامات الحزب الديمقراطي الأمريكي، لا يصدق أن هذا يجري في معقل الديمقراطية والحرية؛ فهناك شعرة بين الليبرالية الغربية الكلاسيكية، والانغماس وتجاوز مفاهيم الليبرالية إلى إباحة كل شيء؛ إذ وصل الأمر إلى درجة إلغاء القيم والمبادئ التي قامت عليها ليبرالية توماس جيفرسون ورفاقه المؤسسون قبل قرنين من الزمان؛ وهذا ما جعل اليسار الأوبامي - إن صح التعبير - يدعم دولة الملالي في طهران، وهي الدولة التي تتوسع في محيطها، وتنشئ مزيدًا من الأحزاب الطائفية المتطرفة؛ فقد منح أوباما عشرات المليارات لهذه الدولة التي استغلت ضعفه، وحرصه على تحقيق أي إنجاز؛ فاستخدمت هذه الأموال للتوسع، ودعم كل تيارات العنف التي تعادي القيم الغربية، وكأن أوباما ساعدها لتهدد أمريكا ذاتها!

تعاملتُ مع رموز ليبرالية غربية حقيقية، وتعاملتُ مع رموز يسارية، وهناك فرق لا تخطئه العين؛ فالليبرالي الحقيقي يسعى لنشر قيم الحرية والعدالة والمساواة، لكن لا يمكن أن يدعم أنظمة شمولية فاشية، مثل النظام الإيراني، كما لا يمكن أن يدعم أحزابًا وتيارات متطرفة، مثل حزب الله وتنظيم الإخوان، بينما اليساري على مذهب أوباما لا يؤمن بشيء، ولا يتورع عن فعل شيء. ومن يتابع أطروحات الإعلام الأمريكي غير المحافظ حاليًا يرى بوضوح اختلال المعايير، وانجراف هذا الإعلام إلى أقصى اليسار. وما دعم هذا الإعلام للثورات العربية التي كانت تهدف لتمكين تنظيم الإخوان من حكم العالم العربي إلا مثال صاعق لذلك. فمنذ متى كان الإعلام الغربي يدعم دولاً وأحزابًا شمولية؟!
والخلاصة هي أن كثيرًا من ساسة الغرب وإعلامه يريدون إيهامنا بأنهم حريصون على نشر قيم الحرية والديمقراطية بينما هم في الواقع يدعمون دولاً مارقة وأحزابًا راديكالية متطرفة، تؤمن بضرورة الصراع مع الغرب. فتأمل يا رعاك الله!

*نقلاً عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.