السودان.. ومثلث الشر الإيراني التركي القطري

إميل أمين
إميل أمين
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

لعل‎ ?الذين ?قدر ?لهم ?متابعة ?المشهد ?السوداني، ?نهار ?الثالث ?من ?يونيو المنصرم، ?أي ?اليوم ?الذي ?شهد ?محاولة ?فض ?الاعتصام ?الجماهيري، ?من ?أمام ?مقر ?القيادة ?العامة ?للجيش ?السوداني، ?لم ?يكن ?يخطر ?بباله ?أن ?طرفي ?النزاع ?سوف ?يتمكنا ?من ?القفز ?على ?الدماء ?التي ?سالت، ?والقاعدة ?التاريخية ?هي ?أنه: «?عندما ?تسيل ?الدماء ?تتعذر ?المصالحة»?. ذات‎ ?مرة ?من ?ستينات ?القرن ?الماضي، ?وصف ?أديب ?فرنسا ?الكبير «?أندريه ?مالرو»، ?الوطن ?بأنه «?مَودات»?، ?وفي ?تعبير ?آخر ?له ?كذلك ?اعتبر ?الوطن «?شراكة ?أحلام»?، ?والواضح ?جداً ?أن ?السودانيين ?قد ?وجدوا ?في ?طريق ?المودات ?ما ?يقيهم ?شر ?خطابات ?العداوة ?والكراهية.

السؤال‎ ?الآن: هل ?سيقبض ?الطرفان ?على ?جمر ?الاتفاق ?السياسي ?العسكري، ?إلى ?أن ?يعبر ?السودان ?إلى ?بر ?الأمان، ?أو ?أن ?هناك ?من ?المترصدين ?والمتربصين ?بالسودان ?وأهله ?من ?سيحاول ?إفشال ?الاتفاق؟

الواقع‎ ?يشير ?إلى ?أنه ?دائماً، ?وفي ?حال ?السودان ?تحديداً، ?ما ?توجد ?أطراف ?خبيثة ?تشتهي ?أن ?تفسد ?العرس ?السوداني، ?وتتمثل ?في ?مثلث ?الشر ?القطري ?الإيراني ?التركي ?تحديداً، ?وجميعهم ?له ?مصلحة ?وربما ?مصالح ?مشتركة ?في ?إبقاء ?السودان ?على ?النحو ?الذي ?كانت ?عليه أموره من ?قبل، ?ومن ?غير ?أي ?مقدرة ?حقيقية ?على ?تجاوز ?مثل ?ذلك ?الواقع ?المؤلم ?مرة ?وإلى ?الأبد، ?بل ?والبقاء ?في ?مستنقع ?الكراهية، ?طالماً ?أن ?ذلك ?يوفر ?لهم ?غطاءات ?لتنفيذ ?خططهم ?المحملة ?بأسرار ?الإثم، ?أمس ?واليوم ?وغداً.

لعب النظام‎ ?القطري، ?طوال ?نحو ?ثلاثة ?عقود، ?دوراً ?هداماً بدعمه ?حركة ?«الإخوان»، ?والتي ?كانت ?الشريك ?الخفي ?أحياناً ?والظاهر ?أحياناً ?أخرى ?في ?الداخل ?السوداني، ?وها ?هو ?حساب ?الحصاد ?السوداني، ?دولة ?تمزقت، ?انفصل ?جنوبها ?الثري ? إلى ?دولة ?مستقلة، ?وغربها ?حيث ?دارفور ?لا يزال ?نقطة ?استفهام ?مفصلية، ?وشرقها ?قبائل ?«البجة» ?تعاني ?من ?رغبة ?الانفصال، ?فيما ?الوسط ?متناحر ?إلا ?من ?رحم ?ربك.

‎ ?وقفت ?قطر ?طويلاً ?جداً ?داعمة ?للتشرذم ?السوداني، ?من ?خلال ?تغليب ?فصيل ?«الإخوان» ?على ?بقية ?الفصائل ?السياسية ?السودانية، ?ودعمت ?بالمال ?تارةً ?وبالسلاح ?تارةً ?أخرى، ?ووصل ?الأمر ?أن ?بات ?السودان ?ملجأ ?للإرهابيين ?الفارين ?من ?بلادهم، ?لا ?سيما ?بالنسبة ?لـ«الإخوان» ?المصريين ?الذين ?وجدوا ?هناك ?مأوى ?بعد ?سقوط ?نظامهم ?في ?مصر.

‎ ?لم ?يكن ?النظام القطري ?يقدم ?على ?تعميق ?الوجود ?«الإخواني» ?في ?السودان ?محبة ?وكرامة ?للسودانيين، ?بل ?تمهيداً ?لأدوار أخرى ?لها?، ?في ?عمق ?القارة ?الأفريقية، الأمر ?الذي ?يتسق ?والأدوار ?المرسومة ?لها ?من ?قبل ?القوى ?الكبرى ?حول ?العالم، ?والتي ?تستخدمها ?كخنجر ?في ?خاصرة ?قوى ?أخرى ?عظمى ?منافسة ?على ?الساحة ?الدولية، ?وبنوع ?خاص ?الصين ?وروسيا، ?وهذه ?قصة ?أخرى.

‎ ?هنا ?يتوجب ?علينا ?فقط ?التنبيه إلى ?أن ?النظام القطري ?لن ?يستسلم ?بسهولة، ?و«الإخوان» ?على ?الأراضي ?السودانية ?لن ?يقصروا ?في ?محاولة ?إشعال ?الفتنة ?بين ?الطرفين، ?والذرائع ?التي ?يمكن ?أن ?تهدد ?مستقبل ?التوافق ?عديدة، ?ولن ?يألوا ?جهداً ?في ?تعظيم ?خطاب ?الكراهية ?بين ?الجانبين، ?لا سيما ?وأن ?عمر ?الحكومة ?الانتقالية ?يصل ?إلى ?ثلاث ?سنوات، ?وهي ?فترة ?طويلة ?يمكن ?أن ?تحدث ?فيها ?متغيرات ?إيجابية ?أو ?سلبية ?على ?حد ?سواء.

تركيا‎ ?بدورها، ?التي ?تتلاعب ?بـ«الإخوان»، ?وتفتح ?أبوابها ?لإعلامهم ?الكاذب ?مرة، ?ولجماعات ?الشر ?مرات ?أخرى، ?كثيراً ?ما ?قادت ?السودان ?إلى ?فخاخ ?خطيرة، ?وجل ?همها ?بدورها ?لم ?يكن ?السودان ?وصالحه، ?ولا ?السودانيين ?ومصلحتهم، ?بل ?تحقيق ?أطماع ?استراتيجية ?تتسق ?وتخيلات ? أردوغان في ?إعادة ?منظومة ?الخلافة ?العثمانية ?من ?جديد?، ?وهذا ?ما ?تمثل ?في ?فكرة ?القاعدة ?التركية ?في ?السودان?، ?وكان هدفها أن تصبح ?موطئ ?قدم ?على ?البحر ?الأحمر، ?لا ?من ?أجل ?مشاكسة ?أو ?منافسة ?القوى ?الكبرى، ?بل ?من ?أجل ?تعكير ?صفو ?المنطقة، ?والتسبب ?في أكبر ?قدر ?ممكن ?من ?القلاقل ?لدول ?المنطقة ?العربية ?والخليجية، ?وتحديداً ?ثلاثي ?الأشقاء ?مصر ?والمملكة ?العربية ?السعودية ?والإمارات ?العربية ?المتحدة، ?وما خفي ?في ?ملفات ?الخليفة ?المنحول ?كان ?أكثر ?هولاً ?وبشاعة.

تتبقى‎ ?إيران?، ?والتي ?لم ?تنفك ?تعمل ?على ?تعكير ?صفو ?السودان، ?بدعمها ?للجماعات ?الأصولية ?والإرهابية ?تارة، ?ولتعميق ?ونشر ?فكر ?التشيع ?تارة ?أخرى، ?وفي ?الحالتين، ?كانت ?تستخدم ?النظام ?السابق ?كألعوبة ?في ?يديها، ?لا ?سيما ?وهي ?تغزل ?غزلاً ?سيئاً ?مع ?الدوحة ?وأنقرة، ?وليس ?سراً أيضاً ?ما ?قام ?به ?الحرس ?الثوري ?الإيراني ?هناك ?من ?تدابير ?وتراتيب أدت إلى ?بقاء ?السودان ?لأكثر ?من ?عقدين ?ضمن ?قائمة ?وزارة ?الخارجية ?الأميركية ?للدول ?داعمة ?الإرهاب.

‎ ?لن ?يتخلى النظام ?القطري ?عن ?أطماعه ?في ?السودان، ?كما ?أن ?تركيا ?لن ?تستسلم ?بسهولة، ?فيما ?إيران ?تبدو ?كالطائر ?الذبيح ?في ?الوقت ?الحاضر، ?وعليه ?فهي ?ليس ?لديها ?ما ?تخسره، ?والثلاثي ?معاً ?يدرك ?أن ?صحوة ?السودان ?سوف ?تلحق ?بأهدافهم ?الخبيثة ?خسائر ?عميقة، ?ولهذا ?قد ?تكون ?تدابير ?إفشال ?الفرحة ?السودانية ?قائمة ?وقادمة ?على ?عجل?.

السودانيون‎ ?وحدهم ?بوحدتهم ?وموداتهم، ?قادرون ?على ?إبطال ?الشر ?الثلاثي ?المتقدم?، ?وأغلب ?الظن ?أنهم ?سيقفون ?سداً ?وحداً، ?مغلبين إرادة ?الحياة ?على ?شهوة ?الموت.

* نقلا عن "الاتحاد"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط