.
.
.
.

السياسة كما يراها الرئيس

سمير عطا الله

نشر في: آخر تحديث:

لا أذكر إلى أي عمر ظللت أعتقد أنني مواطن في واحد من أجمل بلاد الأرض. كل ما حولنا كان جميلاً: الفصول، والناس، والكفاية، والرجال الذين يثيرون الإعجاب، والشعراء، وكل شيء آخر. وإذا ما حلمنا بالسفر، فمن أجل أن تضاعف الغربة حنيننا إلى جنة العودة، ورفقة الرفاق، وقصائد الحب.

استمر ذلك إلى وقت. وكانت تقوم في البلد قلاقل ومشكلات تدعونا إلى الشك في لبنان؛ لكنه لا يلبث أن يفيق من إغماءته ويستدعينا إليه، فنعود. تستدرجنا شجرة هنا، صخرة هناك، وما يلي ذلك من ذكرى حبيب ومنزل.

ازددنا ثقة بلبنان عندما أبلغنا كثيرون من الرفاق اللبنانيين والإخوة العرب، أن كل قضايا الأمة سوف تحل من هنا: القدس، والجولان، وسيناء، والنعيم الاشتراكي، وحتى «النظرية العالمية الثالثة» في حل المعضلة الإنسانية، من جبال البيرو إلى بوادي منغوليا.
طبعاً كنا نفضل أن نحل أولاً مسائل في حجم لبنان، مثل الكهرباء، والماء، وطرقات الحُفَر الأبدية؛ لكن القضايا الكبرى أولوية.

الأسبوع الماضي استدعى الرئيس ميشال عون إلى قصر بعبدا سفراء الدول الكبرى والرئيسية، ليطلب من حكوماتهم مساعدة لبنان. وقال لهم إن دمارنا الاقتصادي سببه 15 سنة حرباً أهلية، و30 عاماً فساداً في الحكم والسياسة. هالنا المجموع: 45 عاماً من الضلال والخطأ.

هل سوف تثق بنا الدول بعد كل هذا؟ إن السياسيين الذين خاضوا الحرب المشار إليها، لا يزالون يشكلون السلطة القائمة الآن، وكانوا يشكلون السلطة الحاكمة طوال الثلاثين عاماً المذكورة. فعلى أي أساس سوف تقدم مجموعة الدعم نحو 11 مليار دولار إلى حكومة غير قادرة على إصدار تشكيلات قضائية، وأخرى في البنك المركزي، بينما فقدت ليرتها نحو 60 في المائة من قيمتها، وبنوكها مغلقة في وجه المودعين؟

كان الأحرى أن يشكو الرئيس عون هذه الحالة المأساوية إلى اللبنانيين، لا إلى الدوليين. مأزق عمره 45 عاماً لا يحله الآخرون حتى لو قدَّموا المساعدات غداً. فالقضية - كما طرحها رئيس الجمهورية - ليست قضية قروض. إنه يتهم طبقة سياسية برمَّتها، بسوء الأمانة وسوء الإدارة، وفي الوقت نفسه يدعو إلى مساعدتها.

ما بين الأزمة الاقتصادية والمالية وانفلات الزمام المصرفي، وما بين تبعات «كورونا» الكارثية، لم يعرف لبنان كارثة في هذا الحجم من قبل. ولقد فات الرئيس عون أيضاً، أن لبنان لم يكن في تاريخه مجرداً من الأصدقاء كما هو اليوم. ويحاول الوزير ناصيف حتي ترميم ما دُمر من علاقات في السنوات السابقة؛ لكن لا يدري أحد إلى متى سوف يستغرق ذلك، ولا كيف يمكن تصحيح نصف قرن من الأخطاء وسط هذه الآلام.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.