.
.
.
.

بديل الجامعة!

سليمان جودة

نشر في: آخر تحديث:

القاعدة فى علم الجريمة تقول إن البحث عن المستفيد من وقوع أى جريمة يقود فى العادة إلى الوصول للجانى!. وهى قاعدة يمكن الاستفادة منها فى علم السياسة، لو أننا وضعنا الهجوم المتجدد على جامعة الدول العربية فى سياقه الصحيح، ثم بحثنا عمن يستفيد منه فى كل أحواله! ذلك أن أطرافاً أربعة فى المنطقة من حولنا تفرك أياديها سروراً وبهجة، كلما تعرضت الجامعة لهجوم فى الإعلام من أى نوع!

يحدث هذا لأن هذه الأطراف الأربعة هى وحدها المستفيدة من استهداف الجامعة، بوصفها بيتاً للعرب لايزال قادراً على الانعقاد فى كل مرة تلوح فيها ملامح أزمة عربية جديدة فى الأفق.. وهذا ما حدث صباح الأمس حين انعقدت على مستوى وزراء الخارجية، للبحث عن طريقة تعود بها ليبيا إلى أهلها، وتطرد الغازى التركى مصحوباً باللعنات!. إن اجتماعاً من نوع اجتماع الأمس لا يسعد تركيا بالتأكيد، ويعكر مزاج إيران قطعاً، ولا يجىء على هوى إثيوبيا دون شك، ويملأ سماء تل أبيب بكل ما هو قاتم بغير جدال.

قد يكون أداء الجامعة دون مستوى الطموح لدى كل عربى.. فالإنسان طامع وطامح بطبيعته.. ولكنّ أداءها تحكمه أسباب كثيرة ليست كلها فى يد الجامعة، ولا كلها فى داخل مبناها العتيق الجميل فى ميدان التحرير.. وعندما قارنت بين الجامعة والاتحاد الأوروبى، فى هذا المكان أمس الأول، كان مستوى الطموح الذى أشرت إليه حالاً هو الذى يحكمنى.. غير أن المقارنة لم تكن تنسينى أن فوارق كثيرة تقوم بين الجامعة والاتحاد من حيث خلفية النشأة، التى قادت مسيرة الاتحاد منذ ارتفع مبناه فى بروكسل ولاتزال تقوده!

كثيراً ما أشرت إلى حاجة العرب لأداء فى الجامعة أقوى وإيقاع أسرع.. ولكن الرغبة فى أداء مختلف لا تمنع من لفت الانتباه بقوة إلى أن المرشد خامنئى فى طهران لا يجعل فرصة تفوت، إلا ويستهدف الجامعة بالهجوم، وكأنها غصة فى حلقه، وكذلك الحال فى أنقرة.. ثم لا يختلف الحال فى أديس أبابا التى لا تخفى طموحها هذه الأيام فى أن يكون لها دور فى المنطقة.. وإلى جوار الثلاثة تقف بالطبع إسرائيل!

هذه هى معالم الصورة العارية دون رتوش لمن شاء أن يوسع زوايا النظر، ثم لمن شاء أن يتذكر أن بديل الجامعة، إذا ما ظللنا نستهدفها ونصوب على أركانها، هو النظام الشرق أوسطى الذى راح شيمون بيريز يروج له ابتداء من عام ١٩٩٤!. ساندوا الجامعة فى كل موقف وعززوا من فكرة وجودها، لأن دعوات استهدافها لا تؤدى إلى شىء فى الحقيقة، سوى إتاحة الطريق أمام البديل!.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.