.
.
.
.

انتفاضة طرابلس وخطط أردوغان الإفريقية

علي شندب

نشر في: آخر تحديث:

ميدان الشهداء في العاصمة الليبية طرابلس، المعروف أيضا باسم الساحة الخضراء، ليس مجرد مساحة أو ساحة للاحتفالات بمناسبات وطنية وقومية ودينية مختلفة، إنه المرجل الذي تصنع فيه المواقف الكبيرة أيضا. إنه قبلة الطرابلسيين، والوجدان الجمعي لليبيين في غربي ليبيا وشرقها وجنوبها.

ففوق أحد أعمدة "السرايا الحمراء" أو قلعة طرابلس في الساحة الخضراء، الرابضة على مياه المتوسط، ينتصب مجسّم للبارجة الأميركية "فيلادلفيا" التي حطمها جنود "يوسف باشا القره مللي" عام 1801، لأن البحرية الأميركية رفضت دفع الإتاوة لحكام طرابلس لقاء عبورها بسلام عباب البحر المتوسط.

حرق فيلادلفيا بقي حيّا في نفوس الليبيين عامة والطرابلسيين خاصة. إنه الحدث الذي يعتبر من أهم أيقونات التاريخ الليبي، كما أنه الحدث الذي يعتبر من أهم انتكاسات أميركا والبحرية الأميركية خاصة. وهو الحدث المخلّد في نشيد "المارينز" ليومنا هذا، إذ يقول في مقدمته: "من هضاب مونتيزوما إلى شواطئ طرابلس.. في البر، في البحر، في الجو، خضنا معارك الوطن".

كثيرا ما يتشابه ميدان الشهداء مع قرص الشمس، وتبدو شوارع طرابلس الرئيسة مثل شارع عمر المختار، شارع ميزران، شارع محمد المقريف، شارع أول سبتمبر، شارع البلدية، وشارع الفتح، بمثابة خطوط شعاعية منبثقة من الساحة الخضراء، حفزتنا ذات يوم على توصيف العاصمة الليبية بالمدينة الشعاعية.

إنها طرابلس التي ضجّت شوارعها الشعاعية بمظاهرات غاضبة بالأمس، احتجاجا على الوضع المعيشي الرديء وانتشار الفساد وانقطاع خدمات الكهرباء والماء، إضافة إلى طول مدة الانتظار أمام محطات الوقود (في البلد الذي يشهد صراعات دولية هادفة للسيطرة على ثرواته الدفينة)، ورفضا لتحكم الميليشيات، وحكومة الفرقاطة برئاسة فايز السراج المحكومة من قبل الميليشيات التي واجهت صرخات الجوع والاحتجاج بإطلاق الرصاص على صدور المتظاهرين، في تشابه متطابق لعواصم ومدن عربية أخرى تنوء تحت حكم ميليشيات المال والسلطة والسلاح، مثل البصرة، الناصرية، بغداد وبيروت المحكومة من منظومة الأمونيوم أيضا.

أهمية خروج طرابلس الليبية على حكم الميليشيات الإخوانية القاعدية المتحكمة بمفاصل القرار الأمني والمالي والسياسي في غربي ليبيا، أنها تأتي غداة الإعلان عمّا سمي بالاتفاق السياسي بين المجلس الرئاسي والبرلمان الليبي والذي قرّر أن تكون مدينة سرت القذّافية بدون القذافيين "العاصمة الجديدة المقنّعة" لليبيا، الأمر الذي شكّل تحوّلا كبيرا في مزاج الليبيين الرافضين لحكم الميليشيات المقوّض لفكرة الدولة الليبية، وسلطتها الوحيدة على مقدرات ليبيا والليبيين.

لكن ما هي النقطة التي أفاضت كأس الليبيين من حكومة السراج وحكم الميليشيات وأطلقت العنان لغضبهم على شكل تظاهرات انفجارية عارمة، لم يتمكن الرصاص من إخمادها؟

إنه الغزو التركي، الذي اتخذ من الإخوان الليبيين جسر عبور إلى غربي ليبيا بحجة حمايتها من تدخل الجيش الليبي، وهو الغزو الذي وجد فيه أبناء طرابلس أنفسهم محكومين لسلطة مرتزقة الأردوغان من السوريين وغيرهم ممّن عملت مخابرات الأردوغان بعد شحنهم من شمالي سوريا وغيرها، على إعادة هيكلتهم وتنظيم صفوفهم، وأوكلت إليهم مهمات الأمن الداخلي في طرابلس وجوارها، وباتوا عبارة عن جيش رديف يأتمر بالأوامر التركية وليس حكومة السراج المرتمية بأحضان الأردوغان أيضا حماية لنفسها من الميليشيات إياها.

إنهم المرتزقة الذين ولأجل منحهم الجنسية وجوازات السفر الليبية عقد في طرابلس اجتماع وزراء الدفاع التركي والقطري والسراجي، وهو الاجتماع الذي وزّع المهام الأمنية واللوجستية والتدريبية وأيضا التمويلية بين تركيا وقطر وحكومة السراج غير الوفاقية.

إنهم المرتزقة السوريون الذين يتقاضون رواتبهم بالدولار الأميركي، فيما أبناء وأهالي طرابلس وجوارها بدون رواتب وأيضا بدون سيولة في المصارف، وهذا ما عبّرت عنه صرخاتهم في شوارع طرابلس حيث هتفوا "نبو دولارات زي الزلمات". إنه الهتاف الذي قصدوا به أكلة فلوسهم من مرتزقة أردوغان السوريين وغيرهم.

أما هتافهم "نبو مي، وما نبوش دبي" فقد عكس تواضعا لافتا في طموحات الليبيين وحاجتهم لمياه الشرب، وليس لسراب الحلم غير الموعود بأن تصبح بلادهم مثل "إمارة دبي" النموذج البعيد المنال.

وبقدر ما كان الاتفاق السياسي بين البرلمان الليبي والمجلس الرئاسي مفاجئا للأوساط الليبية وليس الخارجية، فقد كانت مظاهرات طرابلس الغاضبة وقد لحقت بها مدينة الزواية مفاجئة بدويها وقوتها للأوساط إياها أيضا، لاسيما أنها مظاهرات الغضب التي تمكنت قوات وزير الداخلية فتحي باش آغا مدعومة من ميليشيات النواصي من تفريقها، دون أن يتمكن الرصاص من إخمادها.

فهي المفاجئة التي تقول إن أبناء طرابلس قد كسروا حاجز الخوف من حكم الميليشيات وفسادها وتسلطها وبطشها، وقد عبّروا بمرارة كبيرة عن يأسهم منها، وتساوي الحياة والموت لديهم.

وبالعودة إلى اجتماع وزيري الدفاع التركي والقطري مع نظيرهما الوفاقي في طرابلس، فإنه الاجتماع الذي يعكس محاولة مأسسة الغزو التركي والنفوذ الإخواني في غربي ليبيا المستند إلى اتفاقيات موقعة مع حكومة السراج التي تمنح تركيا تواجدا ميدانيا استراتيجيا انطلاقا من القواعد البحرية والجوية في مصراتة والوطية والخمس وغيرها.

إنه التواجد الذي يحوّل تركيا إلى دولة حدودية جارة لكل من تونس، الجزائر، السودان، مصر، تشاد والنيجر التي شهدت عاصمتها نيامي الشهر الماضي توقيع اتفاقية عسكرية شاملة. ستقوم تركيا بموجب هذه الاتفاقية مع النيجر بإنشاء قاعدة عسكرية استراتيجية برية وجوية، بهدف ظاهره تدريب جيش النيجر وقواتها الأمنية من جهة، وباطنه تطويق الجزائر والنفاذ إلى قلب افريقيا من جهة أخرى.

المخطّطات الأردوغانية ترتكز بشكل أساسي وحاسم على ما حققته من نفوذ استراتيجي شرقي المتوسط، وتطمح لتحقيقه في شمال إفريقيا انطلاقا من ليبيا. التي تعتبر خصوصا في عهد العقيد الراحل معمر القذافي، موحدة إفريقيا ومؤسّسة الاتحاد الإفريقي وبانية صرح مؤسّساته السياسية والتنموية المختلفة.

وإذا كان اعتبار الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وإعلانه مدينتي سرت والجفرة خطا أحمر لأمن مصر القومي والأمن القومي العربي، قد أطاح بمخططات الأردوغان في السيطرة على ليبيا وثرواتها النفطية، فهل تدفن انتفاضة نساء وشباب طرابلس مدعومين من القبائل الليبية ضد ميليشيات المرتزقة وحكومة السراج غير الوفاقية مخطّط الأردوغان في إدامة السيطرة على العاصمة الليبية وجوارها الإفريقي؟

هذا ما ستجيب عنه تطورات المرحلة المقبلة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.