.
.
.
.

أردوغان يغرق في مغامرات شرق المتوسط

توم إليس

نشر في: آخر تحديث:

الرئيس التركي سيدفع الثمن إذا استمر في تجاهل بعض الحقائق. والفطرة السليمة تشير إلى أن المواجهة العسكرية بين عضوين في الناتو ستكون مدمرة لكلا الجانبين.

يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مستعد للتضحية بالكثير على مذبح طموحاته الشخصية وفي سياق رأي عام تدرب على مدى السنوات القليلة الماضية على التطرف القومي. قد لا يدرك ذلك، لكن الاصطدام المباشر الذي يبدو أنه مغرم به سيضر بعلاقات بلاده مع الغرب واقتصادها.
كرهينة رؤيته العثمانية الجديدة الشرهة، يهين أردوغان الأصدقاء والحلفاء، ويهدد اليونان وقبرص، ويهدد جهود الوساطة من قبل قوى أخرى مثل الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي، ألمانيا، التي أظهرت رغبتها في الحفاظ على علاقات جيدة مع تركيا.
لقد تجاوزت تهديداته وإهاناته كل الخطوط، فقد وصف اليونان مؤخرا بأنها “متنمر مزيف”، ولم يعد من الممكن تجاهلها، حتى لو كانت موجهة إلى جمهور محلي. ليس فقط من قبل الدول المتلقية، ولكن أيضا من قبل اللاعبين الإقليميين الرئيسيين الآخرين مثل إسرائيل ومصر، أو القوى الكبرى مثل الولايات المتحدة وفرنسا، التي كانت الأخيرة أيضا هدفا له مؤخرا.
تتفهم اليونان تماما أنه لا يمكنك توقع أن يخوض الآخرون معركتك. ومع ذلك، من الواضح بنفس القدر أن الاستخدام الفعال للتحالفات الدفاعية مع الولايات المتحدة وفرنسا، أكدته التدريبات العسكرية المشتركة الأخيرة، والشراكات الثلاثية التي أقامتها اليونان وقبرص مع إسرائيل ومصر، على التوالي، يعطي المزيد من القيمة الدبلوماسية والجيوسياسية.
وتتزايد المخاوف، سواء في فرنسا، التي تتوقع لعب دور أكبر في شرق البحر المتوسط ​​(خاصة في ضوء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي)، وفي ألمانيا، التي تعد مركز صنع القرار الرئيسي في الاتحاد الأوروبي، مع كل ما يستتبعه ذلك من حيث التأثير الذي تمارسه على منطقتنا، بما في ذلك تركيا.
في الوقت نفسه، كما تم التأكيد مرارا وتكرارا، تظل القوات المسلحة اليونانية قوية، وبعض الوحدات المحددة قادرة على إلحاق أضرار جسيمة. هذا لا يعني أن اليونان عدوانية أو غير مدركة لحدودها ومخاطرها. اليونان لم تسع قط إلى الصراع تحت أي قيادة. إنها تقول ذلك مرارا وتكرارا، وليس لأنها خائفة، ولكن لأنها تدرك التكلفة.
من جانبه يتصرف أردوغان بقوة، وسيدفع الثمن إذا استمر في تجاهل بعض الحقائق. والفطرة السليمة تشير إلى أن المواجهة العسكرية بين عضوين في الناتو ستكون مدمرة لكلا الجانبين، على مستويات متعددة ويجب تجنبها بأيّ ثمن.
في محادثات خاصة، أعرب الأميركيون رفيعو المستوى (في الإدارة الحالية ولكن أيضا في دوائر جو بايدن) والمسؤولون الأوروبيون مرارا وتكرارا عن مخاوفهم من أنه إذا انحرفت تركيا بعيدا عن الغرب، فإنها تخاطر بأن تصبح باكستان أخرى أو حتى إيران. مخاوفهم لا أساس لها من الصحة. ومع ذلك، فإن سياسة “الاسترضاء” ليست هي السبيل لمنع مثل هذا التطور.
ردا على هجمات أردوغان الأربعاء، يجب أن يعلم الرئيس التركي أن اليونان جديرة بتراثها البيزنطي ولديها الشجاعة لمواجهته. إن اليونان ببساطة تتمتع أيضا بالهدوء والعقلانية والذكاء لفهم مخاطر المواجهة الكاملة والأضرار التي ستسببها لكلا الجانبين.

* نقلا عن "العرب"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.