.
.
.
.

كورونا والجوع

رجاء عالم

نشر في: آخر تحديث:

رجع السيد كورونا من منتجعه الصيفي، وها هو يكر ويفر في العالم من جديد، الدول ترجع عن قرارها بالانتصار للاقتصاد، تراجع احتمال تطبيق الحجر الصحي من جديد على ما في هذا القرار من هلاك للملايين بالجوع والفقر.
والأهم أن الكاسب الأهم هو القناع، نفر من زحمة التكتلات البشرية المرتع الذي يزدهر فيه السيد كورونا ويتوسع متنقلاً في رئات العباد، لا يخلو في توسعه حتى بصدور رؤساء الدول ابتداءً من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وعقيلته وانتهاءً بالرئيس الأميركي دونالد ترمب والسيدة الأولى ميلاني.
أصل هذه المدينة الصغيرة "آفالون" في التاسعة ليلاً نفاجأ بكل المطاعم مقفلة، ولا وجود ولا حتى لمركز تسوق بل وينعدم مفهوم البقالات والحوانيت الصغيرة، عمالقة السلاسل التسويقية تستولي على أسواق المدن الصغيرة طامسة كل الحوانيت الصغيرة، نرقد جياعاً عدا حبة التفاح التي فاجأتنا في حجرة الاوتيل.
في الصباح نكتشف (والفضل لكورونا) أن هناك فراغات في المشهد التجاري للمدينة، هناك عدد من المطاعم والمكتبات قد أعلنت إفلاسها لغياب الشريان الذي يغذيها (السياح)، هناك عدد من السياح القادمين من داخل فرنسا لكنهم من فئات كبار السن ومحدودي الدخل مما لا يكفي لضخ الحياة في تلك المشاريع التجارية الصغيرة.
النعمة الكبرى في آفالون تتمثل في المشي في الشوارع والطرقات بلا قناع، هذا القناع الذي صار إجبارياً في شوارع المدن الكبرى كباريس ومرسيليا وليون وليل وغيرها، هنا في شوارع آفالون تكتشف النعمة الإلهية المتمثلة في ترك وجهك للهواء المنعش ورذاذ المطر ونظرات المارة المرحبة والودودة، نعمة لم نكن على وعي بها من قبل وعبر تاريخ البشرية، لكنها نعمة عظيمة لا يُستهان بها، في آفالون تشعر بأنك تتنفس بل وتعب الهواء بنهم عجيب، مدركاً مع كل نفس الشكر العميق لله على نعم كهذه نأخذها كأمر مسلم به، غافلين عن عظمتها، لكن الشكر مرة أخرى للسيد كورونا أن صار يكشف لنا بطول مقامه ورويداً رويداً ما غاب عنا، مثلاً مجرد لذة الجلوس في مقهى تتصفح مجلة أو تقرأ كتاباً أو تكتب خواطرك، متعة يتهددها الآن السيد كورونا الذي يتحدى الإدارات الصحية في الدول ويدفعها لاتخاذ إجراءات تتشدد يوماً وراء يوم في صراع يائس للتغلب على الكورونا ودفعه للرحيل الأبدي، صراع لم يكف حتى الآن يفشل ويسجل انتصارات الكورونا، الانتصارات التي ستمضي لما شاء الله، سامحاً لنبرة الذعر أن تعلو وترفع راية الإغلاق، إغلاق مكاتب العمل ونقل المكاتب وفعالياتها للكمبيوترات في البيوت، وإغلاق مراكز الترفيه وقريباً ربما العودة لإغلاق البيوت على أصحابها كما حدث في مدريد مؤخراً التي رجعت للحجر الصحي. حجر وفرار من وباء حقق وحتى الآن الكثير من الأوجاع الجسدية والنفسية حاصداً مليوناً من الأرواح، عدد لا يقارن بما ينتظر البشرية نتيجة للإغلاق من ملايين الضحايا الذين سيحصدهم الفقر والجوع، تتساءل لماذا ينجح كورونا في نشر مثل هذا الذعر بينما يفشل الجوع مثلاً في تحقيق هذه السمعة المرعبة رغم فتكه سنوياً بما يقارب الثمانية ملايين بشري بأرجاء العالم؟ يجيب البعض ساخراً.. الفرق أن كورونا يتجرأ ويفتك بضحايا من مجتمعات العالم المتقدم، بينما الجوع والفقر يتجولان في العالم الثالث، لذا تهملهما وسائل الإعلان وصيحات التحذير والترهيب.
فكرة خبيثة، فهل حقاً لا تتساوى الأرواح في قيمتها؟!
سؤال يستحق التمعّن.

نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.