.
.
.
.

بندر بن سلطان.. عندما يتحدث التاريخ

محمد الوعيل

نشر في: آخر تحديث:

ميزة هذه المكاشفة الدبلوماسية، وعلى لسان شخصية بهذا الطراز الرفيع، أنها كشفت للمواطن السعودي أولاً - قبل غيره - أن له قيادة "ترفع الراس" بتعبيره، رصيدها من المواقف التاريخية تجاه "القضية" وشعبها ناصع البياض، وتضحياتها بالمال والدم والدعم لا ينكرها إلا جاحد أو جاهل..

طيلة عقود من الدبلوماسية السعودية، لم يخرج علينا مسؤول أو مسؤول سابق ليتحدث عما قدمته المملكة - في صمت - تجاه أشقائها وإخوانها بأثرة شديدة، ولو في معرض الرد على الحملات والأكاذيب والافتراءات التي تتعرض لها بلادنا من حين لآخر، ومعظمها للأسف من قبل من كنا نعتبرهم أشقاء وإخوة، قابلوا الحكمة السعودية المعتادة بالنكران، وردوا على الأيادي البيضاء بالحملات والألفاظ السوداء.. وتعاملوا مع الترفع السعودي طويل الأجل بالرعونة والجحود، وظنوا أن ترفع الكبار هذا نوع من الضعف أو امتداد لذاكرة السمكة.

أقول: نادراً للغاية، ما نجد مسؤولاً سعودياً رفيعاً ينثر الغبار عن صفحات التاريخ المسكوت عنها، حفاظاً على لحمة المصير، ووحدة الدم، ولأن التعامل مع كبار القامة دوماً يستوجب وجود كبار قيمة وقامة بالمقابل.

من هنا، جاء حديث الأمير بندر بن سلطان، مؤخراً، على فضائية "العربية" الشهيرة ليكون في حلقاته درساً مميزاً جمع الواقعية السياسية والمصداقية الدبلوماسية في التاريخ والأحداث والمسؤولية الوطنية أيضاً، ليعيد إلى مجموع الوعي الغائب - حتى إشعار آخر - عن عالمنا العربي، قيمته الحقيقية بعيدا عن الشعارات الهوجاء ومهرجانات "الشو" النضالي التي تعرف الفنادق أكثر مما تعرف عن الخنادق.. ربما يعود للبعض صوابهم ويدركون أن مواقف الرجال الحقيقيين هي من تصنع التاريخ وتنتهز فرصه النادرة لا أن تهدرها جرياً وراء عنتريات أضاعت صلب "القضية" حتى فقدت بوصلتها تماماً وأصبحت رهن دكاكين الثورية النضالية وبورصات السمسرة والعملات والأرصدة السرية!

ما تحدث به بندر بن سلطان وما كشفه من حقائق.. موجه في أغلبه للداخل السعودي ليعرف ما بذلته دولته وقيادته لأجل الشعب الفلسطيني وإنهاء معاناته أولاً، دبلوماسياً وسياسياً ومادياً وإعلامياً، وميزة هذا الحديث أنه بدا وكأنه يتحدث معنا نحن - كمواطنين - أولاً، يغوص في التفاصيل الدقيقة ويسرد أحداثها الدقيقة كشاهد عيان إن لم يكن مؤرخاً لهذه الحقبة التي كان فيها عميد السفراء العرب في واشنطن - عاصمة القرار العالمي الأول - ودبلوماسياً من طراز رفيع، ولم لا وهو مهندس العلاقات السعودية - الأمريكية، والسياسي المحنك رجل الملفات الصعبة والسفير السادس لدى الولايات المتحدة (1983 - 2005) قبل أن يكون الأمين العام لمجلس الأمن الوطني (2005 - 2015) ورئيساً للاستخبارات.. ولهذا كان يتحدث بما يجلو الحقائق وليس للتهجم أو فتح جبهة تراشق أو بحثاً عن استعراض مزيف أو تصفية حسابات.

ولهذا كنا أمام تاريخ ناطق بكل الحقائق يكشف مدى التزام المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعباً بمضمون القضية الفلسطينية، "قضية العرب الأولى"، وكان الألم واضحاً في تبيان كم الفرص الضائعة التي أدخلت الحق التاريخي للشعب الفلسطيني في متاهة مستمرة معظمها متاجرة بالألم، وسمسرة بالوضع، وادعاء زائف غير مسؤول بمحاولة التوصل إلى حل ما.

ولهذا كانت شهادة التاريخ للأمير بندر بن سلطان كاشفة فاضحة للازدواجية السياسية التي وقع فيها قادة المنظمات الفلسطينية، بقدر ما كانت أيضاً جلداً صريحاً بمفهومه "القرادة والجمل" الذي لاقى تفاعلاً كبيراً على وسائل التواصل وفي الداخل السعودي تجاه ما تمارسه بعض العواصم الإقليمية من حملات ومؤامرات على المملكة، وأيضاً كاشفة لمدى المتاجرة الهائلة بالوضع الفلسطيني تركياً وإيرانياً للاستحواذ على عقول السذج والأغبياء الذين يتنكرون لمجمل التضحيات الفعلية طيلة عقود، ويجرون وراء دكاكين السمسرة والنخاسة في أنقرة وطهران!

ميزة هذه المكاشفة الدبلوماسية، وعلى لسان شخصية بهذا الطراز الرفيع، أنها كشفت للمواطن السعودي أولاً - قبل غيره - أن له قيادة "ترفع الراس" بتعبيره، رصيدها من المواقف التاريخية تجاه "القضية" وشعبها ناصع البياض، وتضحياتها بالمال والدم والدعم لا ينكرها إلا جاحد أو جاهل، ولهذا كان تهجم بعض القوى الفلسطينية على دولنا الخليجية وتوزيع افتراءات الخيانة عملاً عبثياً لن ينال من قيمة الثوابت والمواقف الخليجية والسعودية تحديداً والتي لن يفهمها إلا الشرفاء.. والشرفاء وحدهم.. أما من قسّم وسمسر وتاجر فلن يرتد سوى بالخذلان.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.