.
.
.
.

قتل المؤمنين

عمرو الشوبكي

نشر في: آخر تحديث:

لم تكن هى المرة الأولى التى يستهدف فيها إرهابى مؤمنين فى أحد بيوت الله، فجريمة مدينة نيس الفرنسية، التى راح ضحيتها ثلاثة مصلين فى كنيسة نوتردام، فتحت جراحا كثيرة فجرها النمط الأكثر بشاعة وانحطاطا فى العمليات الإرهابية الذى يستهدف مؤمنين فى بيوت السكينة والرحمة.

وقد استُهدفت بيوت الله من قبل إرهابيين من مختلف الأديان والأجناس، فاستهدف إرهابى مسيحى أبيض عشرات المسلمين فى أحد مساجد نيوزيلندا، واستهدف إرهابيون مسلمون مصلين مسلمين فى مسجد الروضة فى سيناء، فى واحدة من أكثر جرائم هذا القرن قسوة ودموية، حيث قضى قتل مصلين فى مسجد على الأسس العقائدية المتطرفة والمنحرفة التى تبرر استخدام العنف بحق النظم الحاكمة أو بحق أصحاب الديانات غير الإسلامية، أو المذاهب الأخرى من خارج أهل السنة، باستهداف مصلين مسلمين سنة على يد مسلمين سنة، وراح ضحيتها 235 شهيدا.

واستهدف إرهابيون مجرمون أكثر من مرة كنائس مصرية فى أكثر من مدينة، وحتى الكاتدرائية المرقسية الكبرى فى القاهرة لم تسلم من تفجير انتحارى إرهابى، وسقط مئات المصلين الآمنين فى كنائس مصر ضحايا الإرهاب المجرم.

وامتد الإرهاب الأسود حتى شمل المصلين فى المساجد الغربية أيضا، فمثلت جريمة نيوزيلندا، التى خلفت 50 شهيدا بين المصلين الأبرياء، علامة فارقة فى مسار عمليات العنف والإرهاب التى ضربت العالم فى العقود الأخيرة، وأصبح من الوارد أيضا أن تستهدف المساجد كما الكنائس.

وإذا كان من الصعب إنكار بعد التعصب الدينى والعقائدى فى موقف إرهابى نيوزيلندا، أسترالى الجنسية، الذى طرح أفكاره على مواقع التواصل الاجتماعى فى 74 صفحة، ودوافع قيامه بهذا العمل الإرهابى، وضرب أمثلة بالحروب الصليبية، واعتبر أن هناك استحالة لتحقيق أهدافه بالوسائل السياسية، وأنه لا بديل للعنف لتحرير أوروبا من «الغزاة المسلمين»، مروجًا لخطاب تحريض شديد التعصب والعنصرية.

والمؤكد أن هناك دوافع اجتماعية وثقافية وعرقية وراء العمليات الإرهابية تتجاوز الموقف الدينى البسيط (إسلام ومسيحية)، ولا يمكن تجاهل أن سوء الوضع الاقتصادى «لإرهابى نيوزيلندا» كان سببا رئيسيا وراء كراهيته للمهاجرين المسلمين الذين اعتبرهم أخذوا فرصة فى الصعود الاجتماعى ومختلفين عنه ثقافيًا أيضًا.

أما جريمة قتل المصلين فى كنيسة نيس على يد إرهابى مهاجر فقد أظهرت أيضا قوة العوامل الاجتماعية وليس فقط مفردات التطرف الدينى.

فالشاب إبراهيم العيساوى، الذى قام بهذه الجريمة، هو مهاجر تونسى من محافظة صفاقس، استقل قوارب الموت وذهب إلى إيطاليا التى رفضت إعطاءه حق اللجوء فسافر إلى فرنسا وهناك ارتكب جريمته البشعة وقتل ثلاثة مصلين.

خطاب الكراهية والتحريض حين يصل إلى حدوده القصوى ويتفاعل معه أشخاص يعانون من هشاشة اقتصادية وفشل دراسى وتهميش اجتماعى فإن القتل قد يذهب بعيدًا حتى يطال المصلين الأبرياء. رحم الله شهداء نيس.

* نقلا عن " المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة