.
.
.
.

مستشفى الجن المركزى

خالد منتصر

نشر في: آخر تحديث:

فعلت جريدة «الوطن» خيراً عندما نشرت خبر تكذيب الأطباء لقصة اختفاء التوأم من رحم سيدة الأقصر قبل الولادة، والشكر الجزيل لموقع الجريدة الذى أجرى لقاءات أنقذت العقل المصرى من الغيبوبة، بعد أن تبنت أغلب وسائل الإعلام والمواقع تفسيرات من قبيل أن الجن كان كارهاً لتلك السيدة فخطف الحمل من داخل الرحم، وأنها عندما داهمها الكابوس لم تكن ترتدى الحجاب، وأنها لم تتمتم بالتعاويذ الطاردة للعفاريت.. إلخ، الكل أراد تصديق الخرافة فى عرض خطير لمرض عضال أصاب العقل المصرى وافترسه، أطلقت عليه من قبل اسم فوبيا العلم، منتهى الكراهية للتفسيرات العلمية لأى ظاهرة، وتفضيل تفسيرات التخاريف والهلاوس والحماس لأى كلام يرجع الأمر لقوى غيبية، وسأنقل إليكم بعض ما قيل ونشر على ألسنة أقارب السيدة حتى تعيشوا هستيريا الدروشة: فقد قال أحد الجيران «السحر مذكور فى القرآن الكريم؛ وهو السبب فى اختفاء التوأم من رحم السيدة، وإن والدة السيدة الحامل استغاثت بأحد الأقارب لإصابتها بنزيف وقالت له: «أنا خايفة عليها وتلاقيها ملبستش الحجاب»، لافتاً إلى أنها كانت تلبس حجاباً من القرآن الكريم، وأنها كانت ترى خيالات فى شقتها وتظهر لها بعض الظواهر غير الطبيعية، واتهم «عماد عبدالباقى»، وهو أحد أقاربها «الجن» بالتسبب فى خسارة السيدة لجنينها التوأم: «هل فيه حد ينكر وجود الجن وما يفعله فى الإنسان وهو الجن اتخلق ليه فى الدنيا.. مش اتخلق عشان يكون عدو للإنسان».

أخيراً جاءت الحقيقة فى موقع ألوان بجريدة «الوطن» عندما كشف الطبيب الذى قالت السيدة إنه كان يتابعها إنه لم يرها من قبل، وقال الطبيب كيرلس شايب «إنه لا يعلم لماذا تصر الفتاة على أنه الطبيب الذى تابعت معه حملها طيلة تلك المدة: «والله ما أعرفها ولا عمرى شوفتها، ولا حتى صادفت حالة من النوع ده، وموضوع التوأم مش منتشر أوى فى الأقصر، علشان كده لو هى كانت متابعة عندى مستحيل أنسى»، وعن مسألة تحديد موعد الولادة لها فى السابع بسبب إصابتها بالأنيميا، يرد الطبيب: «إزاى هولدها فى الشهر السابع، ولو فيه أنيميا فعلاً يبقى مستحيل تولد فى السابع، ولازم تاخد حديد»، أما بشأن ما قالته سيدة الأقصر عن تسليمها أوراقاً للدكتور محمد عزالدين، رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى أرمنت، نفى الأخير ما ورد على لسانها، موضحاً أن الفتاة لم تعطه أوراقاً تثبت صحة كلامها حول الحمل وإنما رأى ذلك على هاتفها، ويوضح عز الدين: «هى قالت إن الورق بتاعها عندى، لا مش عندى وما أخدتش منها أى حاجة، واللى حصل إنى شوفت روشتة ليها على الموبايل بتاعها، ولما جات المستشفى كانت طبيعية جداً وملهاش بطن، والصورة المنتشرة لها بالبطن دى كانت مجرد صورة هى صورتها لنفسها فى البيت، لكن لما جات المستشفى ما كانش باين عليها أى حاجة، لكن كان فيه انتفاخ فى الرحم، وهرمونات».

إذن ملخص القصة حمل كاذب حصل وبيحصل فى مصر آلاف المرات، وممكن البطن تنتفخ فيه بل ومن الممكن نزول لبن من الثدى!!، وتعيش الأم هلاوس نفسية أنها حامل، وهذا شىء معروف ومتكرر يحفظه كل أطباء النساء والولادة، أما ما قيل عن متلازمة التوأم المتلاشى فأنا لا أوافق عليه كتفسير لسببين، الأول أنه يحدث مبكراً جداً، والثانى أنه ولابد أن يوجد فى الرحم بقايا، وهو ما لم يتحقق فى قصة سيدة الأقصر التى عشنا معها قصة مستشفى الجن المركزى ومستوصف العفاريت.

*نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.