.
.
.
.

مارادونا حيًا وميتًا ومقتولًا

ياسر أيوب

نشر في: آخر تحديث:

أربعة فرق من الناس دائما حول كل نجم كبير.. الذين يحبونه ويحترمونه.. والذين يكرهون شهرته ونجاحه وحب الناس له.. والذين يحاولون تحقيق أى مكاسب أو شهرة على حساب هذا النجم.. والذين يفتعلون دائما معارك وحروبا حتى يستمتعوا بحماية هذا النجم والدفاع عنه.. ولا أحد يستطيع بالتحديد الآن تصنيف كل من ماتياس مورلا وألفريدو كاى وإلى أى فريق ينتمى الاثنان.. فالأول هو المحامى الخاص للنجم الكروى الكبير الراحل مارادونا الذى توفى منذ أيام نتيجة أزمة قلبية.. وتقدم ماتياس مورلا ببلاغ رسمى للمدعى العام لمقاطعة سان إيسيدرو شمال العاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس يتهم فيه مسؤولى الإسعاف بالإهمال الذى يصل إلى حد الجريمة حيث استغرقت سيارة الإسعاف أكثر من نصف ساعة لتصل إلى بيت مارادونا.. أما الثانى فهو الطبيب الخاص بمارادونا منذ ثلاثين عاما.. وفاجأ ألفريدو كاى الجميع بالتساؤل عن مبررات نقل مارادونا من المستشفى إلى البيت فى 11 نوفمبر الماضى بعد الجراحة الدقيقة التى أجراها لإزالة تجمع دموى داخل المخ.. وقال الدكتور ألفريدو إن مارادونا كان لابد أن يبقى تحت العناية فى المستشفى برعاية الأطباء وليس الانتقال إلى بيت لا تتوافر فيه ما يمكن توافره فى المستشفى.. وأن مارادونا دفع حياته ثمنا لهذا القرار الخاطئ والمتسرع.. وهكذا ألمح محامى مارادونا إلى شبهة جنائية فى وفاة النجم الكروى الكبير، بينما أشار طبيب مارادونا الخاص إلى قرار خاطئ تسبب فى وفاة مارادونا.. وكانت نتيجة ذلك أن كثيرين، سواء فى الأرجنتين أو خارجها لم يعودوا يتحدثون عن مارادونا ونجاحاته وأهدافه وموهبته الكروية الاستثنائية.. إنما أصبحوا يتحدثون عن محامى مارادونا وطبيبه الخاص.. فقد قيل هذا الكلام بينما كان العالم لا يزال يواصل الحزن والإشادة بمارادونا.. وأصبح أى حديث الآن عن مارادونا لابد أن يتضمن اسم المحامى واسم الطبيب أيضا.. فهل كان هذا ما يريده الاثنان أم أن المحامى ماتياس.. على حد تعبيره.. يريد الحقيقة وسيحارب للوصول إليها كما تعلم ذلك من مارادونا رغم أن السلطات أكدت وصول سيارة الإسعاف والطبيب بعد 11 دقيقة فقط.. ولم يرفض الدكتور ألفريدو خروج مارادونا من المستشفى مع أنه كان يستطيع ذلك وبقى صامتا ولم يعترض على ذهاب مارادونا إلى بيته إلا بعد ثلاثة أيام عقب وفاة مارادونا.

*نقلاً عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة