.
.
.
.

مناورة الملكة

خالد منتصر

نشر في: آخر تحديث:

رقعة الشطرنج ساحة حياة وحلبة صراع، ٦٤ مربعاً هى اختزال لكل نبض وإيقاع وأنفاس البشر، مسلسل رائع من 7 حلقات فقط استطاع أن يأسر ويحرر المشاهد فى الوقت نفسه، استطاع أن يحبس أنفاس متابعه بعمل لا تستطيع أن تحسبه على الإنتاج التليفزيونى، فهو مثل الأعمال الهوليوودية الضخمة تصويراً وإخراجاً وتمثيلاً، كل العناصر موزونة بميزان الذهب، القصة عن بطلة شطرنج، عاشقة لتلك اللعبة، مغرمة، متيمة بها، لكن لها فلسفتها فى ذلك الهيام بالشطرنج، تقول إنها فى الشطرنج على عكس الحياة تستطيع السيطرة والتحكم وتحس بالأمان، تقول إذا خسرت فلن ألوم إلا نفسى، لن تلوم قدراً أو حظاً، قصتها تبدأ باليتم حين فقدت أمها فى حادث سيارة، وذهبت لدار أيتام تابعة للكنيسة، حزم وتدجين ورقابة شديدة وانضباط صارم، ولتحقيق ذلك يعطون الأطفال مهدئات، أدمنتها إليزابيث هارمون حتى إنها اقتحمت صيدلية الدار والتهمت محتويات العلبة حين منعوها عنها، كانت تدخل إلى القبو حيث يقبع الحارس «شايبل» وحيداً يلاعب نفسه الشطرنج، استهوتها اللعبة، استوعبتها وتعلمتها وكسبت شايبل العجوز الماهر وهى ما زالت فى التاسعة، رحلة المسلسل مع هذا الانغماس فى الشطرنج، مد وجزر، انتصار وانكسار، غرق فى إدمان المهدئات والكحول والشطرنج، ومحاولات للإقلاع، علاقات فى منتهى الرقة والشجن مع صديقتها ذات الأصل الأفريقى ومع السيدة التى تبنتها، التى ماتت أثناء إحدى رحلات بطولات الشطرنج، قالت لها هذه السيدة التى هجرها زوجها: «الحياة والنضج هما الأهم، ليس ما تعرفين وما تتقنين هو المهم»، كانت تريدها أن تحيا خارج سجن تلك الرقعة المربعة، وتنطلق، لقد وجدتها أثناء اللعبة متعطشة لدماء خصومها، هذا الصراع للتحرر، هو محور الأحداث، تلك المراهقة تنافس وتحارب، ولكن المدهش فى تلك اللعبة أن المنافسين وقفوا معها حتى انتصرت على وحش اللعبة الرهيب وأستاذها الروسى «بورجوف»، والذى هو أيضاً صفق لها فى النهاية، ليس مطلوباً منك أن تكون ضليعاً فى الشطرنج أو موهوباً فيه لكى تستمتع بهذا المسلسل وتتذوق جماله وإبهاره، المطلوب منك فقط أن تترك مسام فضولك مفتوحة للمتابعة بكل يقظة ومتعة، أقف عند بعض التفاصيل الصغيرة التى تعبر عن حرص المخرج الفنان على بلوغ قمة الكمال الإبداعى، البطل فى المسلسل ليس الشخصيات بقدر ما هى عيون الشخصيات خاصة البطلة. عينا البطلة وكأنهما تحتلان وتبتلعان الوجه كله!!، الحدقة مستديرة وحادة النظر ومتربصة بشكل مرعب، باغتتك العينان فجأة حين بكت عند موت حارس دار الأيتام واكتشافها أن شايبل كان يتتبع أخبارها ويقص قصاصات الصحف والمجلات، حيث نسقها على حائط قبوه المظلم، عينا بورجوف الروسى أيضاً الباردة الحيادية، مباراة عيون مدهشة، أما حركة الممثلة الشبيهة بالروبوت وطريقة نطقها المقتضب للكلمات، إلى آخر تلك التفاصيل تنم عن منتهى الجدية فى العمل الفنى، الشبيه بالمعركة الحربية، الدقة والتخطيط المحكم على مستوى موضوع العمل، الشطرنج قمة الألعاب الذهنية الدقيقة والخططية، أنا واثق من أن مبيعات الشطرنج بعد هذا المسلسل تضاعفت آلاف المرات، وواثق من استمتاعكم بهذا العمل الفنى الرائع على منصة نتفليكس، التى تثبت كل يوم أن ملل الثلاثين حلقة الرمضانى لا بد أن ينتهى ويحل محله تلك الوجبات السريعة المركزة والممتعة.

*نقلاً عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة