.
.
.
.

عصر النهضة

عباس الطرابيلي

نشر في: آخر تحديث:

مات الخديو عباس حلمى الثانى مظلومًا لأن المؤرخين الإنجليز حاولوا طمس إنجازاته بسبب مواقفه الوطنية مع الزعامات السياسية التى حاولت بعث الروح الشعبية وفى مقدمتهم الزعيم مصطفى كامل، ويجمع المؤرخون على أن عباس هذا نال شعبية لم ينلها أى حاكم لمصر، حتى إن الشعب رفض الاعتراف بقرار الإنجليز نفى عباس حلمى بحجة ولاءاته للألمان ولتركيا.. خرج الشعب يهتف ومن اليوم الأول لنفيه - وكان وقتها خارج البلاد - وذلك عام ١٩١٤ «الله حى.. عباس جى»، فقد كان هذا الخديو - وهو آخر خديو فى تاريخ مصر - صاحب إنجازات عظيمة: منها عدد من الكبارى وأيضًا بناء خزان أسوان وأعاد فتح المدارس التى كان جده الأكبر محمد على وجده الثانى الخديو إسماعيل قد أنشآها.. وفى عهده شهدت البلاد طفرة فى المشروعات منها المتحف المصرى فى ميدان التحرير الآن. والمتحف الإسلامى.. وشجع أكبر خطة لإعادة صيانة وإنقاذ معظم الآثار المصرية، فرعونية أو إسلامية. وشجع إنشاء الصحف المصرية، ومد يده للشوام الذين جاءوا مصر لينعموا بجو الحرية الذى كان سائدًا أيامها.

أى أن ما تعرض له تاريخ الخديو عباس حلمى الثانى تعرض له - أيضًا - الملك فؤاد.. وبالمناسبة كان فؤاد هو آخر حكام مصر الذين تمسكوا باللغة التركية، كتابة وقراءة، ولكن ما الإنجازات التى بدأت وتمت فى عهد فؤاد الذى عاش منفيًا مع والده إسماعيل ولم ير فيها مصر طوال ١٣ عامًا بين ١٨٧٩ و١٨٩٢. وقد تلقى تعليمه كله خارج مصر تحت رعاية ألبرتو، ملك إيطاليا، ثم أصبح صديقًا لولى عهده فيكتور عمانويل الثالث. ولكن يعتبر الملك فؤاد هو أول حاكم لمصر المستقلة منذ عام ١٩٢٢.

وهل يعتبر إنشاء بنك مصر هو أول عمل كبير فى عهد فؤاد.. أم كانت أعظم أعماله عندما كان أول رئيس للجامعة المصرية، ولذلك حملت اسم جامعة فؤاد الأول بعد ذلك.. أم كانت تعلية خزان أسوان مرتين فى عهده هى أكبر هذه الإنجازات، أم كان دستور ٢٣ هو بداية طريق مصر نحو عصر جديد.. وكل ما تبع ذلك من بنك التسليف الزراعى أو إنشاء مجمع اللغة العربية. ومعهد الموسيقى العربية.. أم إشرافه على وضع تمثال نهضة مصر فى ميدان باب الحديد.. أم كان إنشاء الإذاعة المصرية هو التتويج لإنجازات عصر فؤاد.. أم إعادة بناء كوبرى قصر النيل الذى أطلق عليه اسم والده الخديو إسماعيل؟.

** بل فى عهده تم بناء الدبلوماسية المصرية وعودة الخارجية المصرية، ولكننى أضيف - كصحفى - أن عصر الملك فؤاد شهد بدايات الصحافة المصرية الحقيقية، بعد أن كانت لبنانية أو شامية الأصل. ونعترف بأن عصر الملك فؤاد كان هو بداية هذه النهضة التعليمية الرائعة التى جعلت التعليم فى مصر لا يقل عن أوروبا.. وكان التعليم يسمح للطالب بأن يأكل ويلبس وينام مجانًا فى المدارس الأميرية- ابتدائية وثانوية.. وهذا فى نظرى من أهم إنجازات عصر الملك فؤاد، هنا نقر ونعترف بأن الملك فؤاد مات مظلومًا وأنه كان رجل الإنجازات الكبرى فى تاريخ مصر الحديثة.

*نقلاً عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.