.
.
.
.

صواريخ «دهلوي» إيران تصل إلى ليبيا

جبريل العبيدي

نشر في: آخر تحديث:

تم الكشف عن صواريخ إيرانية وصلت إلى الجماعات الإرهابية والميليشيات في ليبيا، فقد قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في إفادة لمجلس الأمن الدولي: «استناداً إلى تحليل الأمانة العامة للصور الفوتوغرافية المقدمة، خلصت الأمانة إلى أن أحد الصواريخ الأربعة الموجهة المضادة للدبابات صفاته تتسق مع صاروخ (دهلوي إيراني الصنع)».
صواريخ إيران والأسلحة الإيرانية التي سبق أن تحفظ عليها الجيش الليبي تؤكد الدعم الإيراني لميليشيات الإخوان في ليبيا، ومخالفة صريحة للحظر الدولي على السلاح في ليبيا، ومنها صاروخ «إم 302» بعيد المدى شديد التدمير والذي يصل مداه إلى أكثر من 150 كلم، وهو يشبه تماماً صواريخ «زلزال 3» التي عند الحوثيين في اليمن والتي فضح ظهورها في ساحة القتال عند ميليشيات الإخوان الموالية لحكومة الوفاق، حجم الدعم العسكري الذي تقدمه إيران للميليشيات الإخوانية بحكم علاقات التقارب المعروفة بين تنظيم الإخوان والنظام الإيراني منذ «الثورة الخمينية» عام 1979.
افتضاح أمر الصواريخ الإيرانية عند ميليشيات الإخوان في ليبيا سبقه ضبط سفينة إيرانية مدرجة على لوائح العقوبات الأميركية والأوروبية «سفينة الحرس الثوري الإيراني» المملوكة لشركة «IRSL» في ميناء مصراتة، يؤكد تورط النظام الإيراني في دعم الإرهاب والفوضى والميليشيات في ليبيا، وأن النظام الإيراني عامل زعزعة لا استقرار في المنطقة.
صواريخ إيران لم تقف عند الحوثي في اليمن ولم تستثنِ أهدافُها مكة المكرمة، بل تعدت ذلك إلى أوطان وأمصار كثيرة، في لبنان وسوريا والعراق، وهي اليوم تُكتشف ويُفضح أمرها في ليبيا.
التدخل الإيراني في ليبيا كان منذ فبراير (شباط) 2011 حين تم القبض على جماعة تحاول نشر أفكار «الثورة الخمينية» في ليبيا ومحاولة إقناع بعض الليبيين بنظام الولي الفقيه واستغلال علاقتهم بتنظيم جماعة الإخوان لتمرير تلك الأفكار وإن كانت اصطدمت في ليبيا بتمسك الليبيين بما ألفوه من وسطية الإسلام والمذهب المالكي المنتشر في ليبيا، مما جعل من محاولات التشيع بالنكهة الخمينية لا تجد صدى في ليبيا حتى بين أتباع المذهب الإباضي في ليبيا.
محاولات إيران إيجاد موطئ قدم لها في ليبيا كانت دائماً تصطدم بالخلاف العقدي المجتمعي مع النظام الإيراني، خصوصاً علاقة النظام الإيراني بالنظام السابق رغم الخلاف التنافسي بين الخميني والقذافي على زعامة العالم الإسلامي، فإيران الخمينية جمعها مع ليبيا القذافي ليست فقط دعوة القذافي إلى الفاطمية الثانية بل دعم نظام القذافي لإيران في حرب الخليج الأولى، ورغم هذا التقارب الشديد الحَذِر لم يتمكن القذافي من زيارة إيران، إذ كان يؤرقه ملف اختفاء المرجع الشيعي موسى الصدر بعد عام من ثورة الخميني، والزعم أنه اختفى في ليبيا رغم التأكد من سفره ووجود ملابسه وجواز سفره في أحد الفنادق في روما، الأمر الذي تتخذ منه إيران اليوم قميص عثمان، فقضية موسى الصدر البعض يتهم فيها النظام الإيراني بأنه وراء إخفائه في ليبيا لأن المستفيد كان الخميني الذي كان على خلاف مع الصدر.
فالنظام الإيراني كثيراً ما اختبأ خلف ليبيا، ومسح في ثوبها دماء ضحاياه، ولعل قضية «لوكسربي» التي يعد النظام الإيراني متهماً بالتورط فيها وصاحب المصلحة في تفجيرها، أنموذجاً واضحاً على ذلك.
النظام الإيراني يحاول تصدير نسخة ولاية الفقيه وطاعة المرشد إلى ليبيا بشراكة إخوانية ولو كانت ليبيا سُنية، فالنظام الإيراني لا يزال يستعيد ذكريات «الفاطميين» الذين عبروا ليبيا إلى مصر، فتغنّى القذافي بها يوماً بإعلانه «الخلافة الفاطمية» في مناورة سياسية ظنّتها إيران مذهبية.
ليبيا لن تكون إلا عربية ليبية، لا فارسية خمينية ولا إخوانية ولا حتى فاطمية، وما يقوم به النظام الإيراني هو مجرد تصدير لمشكلاته الداخلية حتى وصل إلى ليبيا البلد الأفريقي الذي يبعد آلاف الأميال عن إيران.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة