.
.
.
.

هل «الكورونا» لعنة من السماء؟

خالد منتصر

نشر في: آخر تحديث:

خرج علينا كاتب كبير فى مساحته التى احتلت نصف صفحة ليخبرنا بأن «الكورونا» انتقام إلهى، وأنه لأسباب التجبر والغرور الإنسانى حقّت على الأرض اللعنة!، وأن «كورونا» رسالة إلهية لكى تعود البشرية إلى الله، وأنه كان لا بد أن يُذَل العلماء وتعاقَب البشرية حتى تعرف وتدرك قيمة الدين فى عصر المادة!!، وأن الحرب العالمية الثانية اندلعت، لأن العالم انساق خلف العلم الذى يمثله أينشتاين وأمثاله وترك الدين والروحانيات، وللأسف هذا الكلام منتشر بشكل سرطانى، وردده من قبل زغلول النجار وغيره من سماسرة الإعجاز، وما زال مَن يرددونه لا يدركون أنهم يروّجون صورة مشوهة عن الدين وعن الخالق وعن العلاقة ما بينه وبين المخلوق، يحولون تلك العلاقة التى قوامها الحب والرحمة إلى حلبة ملاكمة وساحة مصارعة وفخ تربص، لا بد فيها من كسر الأنف وإهانة الروح وتعذيب الجسد وبث الخوف وزرع الرعب كى ترضى السماء عنك وتصبح عبداً صالحاً!، وسأطرح عدة أسئلة على الكاتب الكبير انطلاقاً من هذا المفهوم العقابى الانتقامى الكوفيدى، هل فيروس سى هو عقاب إلهى للمسلمين المصريين؟!، هل الجفاف والإسهال وفقر الدم انتقام ربانى من فقراء الصومال الغلابة؟!، هل الزلزال الذى حدث عند خليفة المسلمين العثمانلى غضب من الله على حكم الإخوان لتركيا؟!!، هل سقوط رافعة فى الحرم المكى لتهرس أجساد الحجاج تحتها هو تأديب للمسلمين ضيوف بيت الله؟!!، ولماذا ترسل السماء مندوباً فيروسياً للانتقام، ألا يكفى الأمر الإلهى بسحق بلد ما وإزالته من على الخريطة دون فيروسات؟؟!، والسؤال المؤرق كيف يتبنى الكاتب الكبير والذى سيكون أول المهرولين إلى حقنة الفاكسين الآتية من دول الكفرة المتجبرين الماسونيين البوذيين الصليبيين العلمانيين.. إلخ، كيف يتبنى منطق التربص الإلهى بعبيده العلماء الذين يريدون شفاء البشر من آلامهم؟!، كيف يتصور أن الخالق عز وجل فى منافسة مع العلماء الذين يسهرون ويكدّون ويتعبون لكى يضيفوا بحثاً أو يضيئوا ظلاماً أو يكتشفوا مجهولاً، ويتوعدهم بأنه سيتركهم حتى يصلوا إلى ذروة التقدم ثم ينتقم منهم عقاباً على التجرؤ والتبجّح باكتشاف علاجات لأمراض مستعصية؟!، كيف لمن طلب منا إعمار الأرض وخلقنا أساساً لذلك الغرض النبيل أن يعاقبنا على أننا عمّرناها وبنيناها وطورناها وعالجنا مرضاها؟!، هذا مجرد فهم ومنطق مغاير لفهم ومنطق آخر عاش فى كهف وهم وخديعة أكبر عنوانها أن العلوم الشرعية هى الخالدة الباقية المفيدة والعلوم الدنيوية هى الزائلة الفانية الضارة، للأسف هذا الكاتب ليس الوحيد أو الاستثناء بل يشاركه هذا المنطق العبثى كثيرون منهم أساتذة جامعيون، تعلموا فى أرقى جامعات أوروبا وأمريكا، ما زالوا مقتنعين بأن المساحة التى ينجح فيها العلم هى حتماً وبالضرورة انتقاص واقتطاع من مساحة الإيمان!!، وهناك سؤال آخر أهمس به فى أذن كاتبنا الكبير الذى أرجع الحروب والدماء إلى غرور هؤلاء العلماء الذين أنساهم العلم دينهم من أمثال أينشتاين وغيره، فحق عليهم العذاب والدمار والهلاك، السؤال: هل الدماء التى أريقت فى حروب المسلمين للمسلمين، والصحابة للصحابة، هى أيضاً لأن المخترعين فى الجزيرة العربية تحدوا الإله وأصابهم الغرور الفيزيائى الكيميائى؟!، هل عندما قُتل «طلحة» و«الزبير» وهما من العشرة المبشرين بسبب قتالهما فى جيش ضد صحابى مبشر آخر وهو على بن أبى طالب، كانا يتحديان السماء باختراعات علمية؟!!، هل قطع رأس الحسين وعبدالله بن الزبير وآلاف الأشلاء المبتورة والبطون المبقورة فى تلك الحروب لصحابة وتابعين بلغوا درجة من الورع والإيمان والتقوى لا يستطيع أحد المزايدة عليها، هل يراها الكاتب الكبير انتقامات إلهية هى الأخرى؟!!، أرجو من مفكرينا الأفاضل عدم استغلال رعب الناس من المرض فى ترويج الخرافات وترسيخ الجهل.

* نقلا عن "الوطن" المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.