.
.
.
.

هكذا يكون الرد على الإعلام الغربي

نجاة السعيد

نشر في: آخر تحديث:

لقد طرأ تغير كبير في مسار الإعلام الغربي والأميركي خاصة، فأغلب ما تسمى وسائل الإعلام الرئيسية mainstream media أصبحت حزبية وكأنها الصوت الناطق للحزب «الديمقراطي» في أميركا. والآن وبعد فوز المرشح «الديمقراطي»، جو بايدن، علينا أن نتوقع انعكاس سياسة الحزب على الإعلام بشكل أكبر، من هجوم على دول المنطقة والدفاع عن مؤدلجين بحجة حقوق الإنسان وحرية التعبير على حساب الأمن الوطني. ومن هذا المنطلق، علينا التخطيط كيف سيكون الرد على تلك الوسائل الإعلامية التي ستزداد تهجما.
حقيقة كان رد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في المؤتمر الصحافي في باريس، الذي كان في السابع من هذا الشهر الجاري، هو النموذج الأمثل في كيفية مخاطبة الساسة والإعلاميين الغربيين خاصة فيما يتعلق بالأمن الوطني ومكافحة إرهاب جماعة «الإخوان». فقد قال: «تتحدثون وكأننا مستبدون لا نقدر مجتمعاتنا، فلا يليق أن تقدموا الدولة المصرية بكل ما تفعله من أجل شعبها لاستقرار المنطقة على أنها نظام مستبد، فيوجد في مصر 65 مليون شاب ولا يمكن أن يكبلوا ويفرض عليهم أمراً لا يريدونه». فأهمية ما طرحه تكمن في رفض هذا التصنيف بحزم خاصة مع الإشارة أنه يوجد أكثر من 55 ألف منظمة مجتمع مدني في مصر تمثل مطالب الشعب.
كما وضح الرئيس السيسي في رده أن خطر «الإخوان» يكمن في أيديولوجيتهم المتطرفة عندما قال: «أنتم تعانون في فرنسا أحياناً من التطرف وهذا جزء من الأفكار التي يتم نقلها لبعض التابعين للإخوان المسلمين هنا في فرنسا وفي أوروبا». فالكثير في الغرب يحصر خطر الإرهاب في الجماعات القتالية مثل «داعش» و«القاعدة» في حين الحرب الحقيقية هي أيديولوجية، ومن دون محاربة الفكر الذي تغذيه المدرسة الفكرية لـ«الإخوان» لن يتم القضاء على الإرهاب إطلاقاً.
هجوم وسائل الإعلام الرئيسية لا يقتصر فقط على دول المنطقة، بل أيضاً على القادة الغربيين، خاصة عندما يتعارض تحليلهم مع فكر تلك الوسائل الإعلامية كما حدث مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لأنه فقط ميّز بين أيديولوجية الإسلام السياسي والدين الإسلامي. هنا بدأ الهجوم عليه من قبل الصحافة الأميركية، فقد اتهمته صحيفة فاينانشيال تايمز بـ «تقسيم فرنسا» مما اضطره إلى أن يرد على هذه المقالة بخطاب للصحيفة وضح فيه استياءه من فهمه بطريقة خاطئة، وأنه لم يكن يقصد المسلمين أو الدين الإسلامي، بل الإسلاميين المؤدلجين. كما انتقد ماكرون الصحافة الأنجلو أميركية، كما يشار إليها في بلاده، التي تلقي اللوم عليه بدلاً من أولئك المتطرفين الذين ارتكبوا سلسلة من الهجمات الإرهابية في فرنسا.
وبناء على هذا التوجه، علينا توقع المزيد من الهجوم الإعلامي الغربي والأميركي خاصة، لذلك يجب استخدام خطابات حازمة وتوضيحية لمواقفنا، وكذلك استخدام أسلوب ماكرون بالرد على الهجوم بنفس لغة الوسيلة الإعلامية.
*باحثة سعودية في الإعلام السياسي

*نقلا عن الاتحاد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.