.
.
.
.

من يشغّل أموال "الإخوان" في مصر وغيرها؟

مشاري الذايدي

نشر في: آخر تحديث:

القبض على خازن أسرار «الإخوان المسلمين» في مصر، محمود عزت، ونتائج التحقيق معه ما زالت حبلى بالمفاجآت.

عزت، كما نعلم، هو المرشد السري للجماعة والمتحكم باتصالاتها الخارجية، خاصة بعد إسقاط عهد «الإخوان» في مصر، وتوزع قيادات الجماعة العليا والمتوسطة، بين سجين وطريد وقتيل، وبقية الأعضاء الأخفياء داخل مصر اتخذوا تكتيك الكتمان و«دار الأرقم» في العمل الخفي والتخفي بالإيمان!

واهم كل الوهم من يتخيل أنه بمجرد سقوط حكام «الإخوان» عن عرش مصر، تلاشى نفوذ الجماعة وأساليبها في إعادة إنتاج الدور، بصيغ وشعارات ونكهات مختلفة... خدمات ورواتب وسد النهضة وليبيا... مثلاً.

كما أنه واهم كل الوهم من يتخيل في الدول العربية والمسلمة الأخرى التي تحارب الجماعة، أن نشاط «الإخوان» وأشباه «الإخوان»، مثل السروريين، قد تبخر من الوجود... لا... إنهم كثر وعلى قيد الحياة في «كل» دول الخليج... دعنا من قطر والكويت... بل الدول المحاربة لهذه الجماعات، بل ربما ركب بعض فلولهم على شعارات الوطنية!

اعترافات محمود عزت كشفت عالماً معقداً وشبكة عالمية وداخلية من الاستثمارات المالية والشركات التابعة لهم ورجال الأعمال العاملين للجماعة، إما بسبب «الواجب» الحزبي، أو بسبب فكر معطوب، أو ببساطة بسبب جشع مادي ورخص نفس وهوان ذات!

لكن كان الأبرز والأخطر بالنسبة لي هو تغلغل «حماس» الفلسطينية داخل مصر، مالياً، كما فعلت من قبل في تركيا وماليزيا، لكن ربما نقول إن تركيا وماليزيا دولتان «حاضنتان لها» فلا غرابة.

جاء في التقرير الخطير الذي كتبه الزميل أشرف عبد الحميد لـ«العربية. نت»، التالي:

تبين أن جماعة «الإخوان» كانت - وما زالت - تستثمر أموال حركة «حماس» في عدة شركات بمصر وخارجها، مقابل نسبة 30 في المائة للحركة، وتكشف من المعلومات أن قيادات «حماس» كانت تحصل على تبرعات لدعم أنشطتها، فضلاً عن تبرعات أخرى تجمعها لمساعدة سكان القطاع، خلال لقاءات واجتماعات تقام لهذا الغرض في عدة دول عربية، منها سوريا والجزائر، إضافة لمساعدات تتلقاها من إيران، وتقوم بضخ نسبة 60 في المائة من أموال هذه التبرعات في خزينة التنظيم الدولي لـ«الإخوان» لاستثمارها من جانب الجماعة، فيما توزع نسبة الـ40 في المائة على قيادات الحركة، على أن تقوم جماعة «الإخوان» بتخصيص نسبة 30 في المائة من الأرباح لـ«حماس».

هل يوجد شركات أو رجال أعمال يشغّلون أموال الجماعة، بوعي أو جهل، في دول عربية أخرى مثل تونس والمغرب والأردن والسودان والسعودية واليمن والكويت والبحرين وعمان... مثلاً؟

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.