.
.
.
.

منطقة المغرب العربي وفوهة بركان

آمال موسى

نشر في: آخر تحديث:

لطالما استأثرت منطقة الشرق الأوسط بكل الاهتمام السياسي للعرب جميعاً، وللعالم أيضاً. فهي منطقة توتر دائم بسبب مركزية القضية الفلسطينية وتفرعها وارتباطها بتفاعلات وموازين تهم بلدان المنطقة.

الواضح أن منطقة الشرق الأوسط لم تعد تمثل مشكلة عويصة كما كانت بالنسبة إلى دولة إسرائيل، وكذلك الولايات المتحدة، ذلك أن منذ تاريخ حرب الخليج الأولى والأحداث المتعاقبة وتداعياتها أدت إلى مراجعات سريعة لموازين القوى بشكل يمكن الحديث اليوم عن شرق أوسط جديد بلغ مستويات من التغيير والتحول فاقت توقعات أطراف النزاع العربي الإسرائيلي أنفسهم.

وبناء عليه فإننا نلاحظ أن منطقة المغرب العربي أصبحت وجهة سياسيّة ذات أولوية في الوقت الرّاهن، أي أنّه قد حان دور المغرب العربي ليكون وفق التغييرات الدولية الجديدة، وهي تغييرات ذات صلة بوزن إسرائيل ومكاسبها الدولية من القوة والدعم، وأيضاً بالعلاقة مع الولايات المتحدة وبترتيب الدول الإقليمية الجديد.

من يقوم بتجميع الأحداث ومسارها منذ تاريخ الثورة التونسية في 14 يناير (كانون الثاني) 2011 إلى الآن يستنتج أن هناك أيادي واضحة وأخرى غامضة تدير المنطقة وتعيد رسم علاقاتها الدولية وتمهد الشروط اللازمة لذلك.

لم يكن ذلك في البداية واضحاً، ولم تكن هناك أدلة على ما يروّج من معلومات وقراءات. انشغل المراقبون في العشريّة الأخيرة بمتابعة الانتقال الديمقراطي في تونس ورصد مخاضاته وأوجاعه وانحرافاته، كما استأثرت ليبيا بالاهتمام أيضاً، خاصة أنها تحولت إلى فضاء تتنازع عليه دول أجنبية محاولة الاستيلاء على ثروات البلاد وتحقيق علاقات تبعية جديدة تقطع مع ليبيا زمن العقيد القذافي.

هكذا كان المشهد المغاربي في ظاهره موزعاً بين تونس وليبيا والأحداث التي نراها من دون انتباه واع إلى الأطراف التي تحرك هذه الأحداث من وراء الستار.

لا شك في أن النزاع في ليبيا وخطورته وأهميته جعل غالبية الأطراف تظهر للعيان، لأن الصراع الإقليمي كان حاداً، وبناء التحالفات تطلب الصراع على المكشوف. وأول ما تم فهمه هو أن الهرولة نحو ليبيا كان من بين أهدافها ضرب منطقة المغرب العربي، لأن ليبيا دولة ذات وزن في المنطقة ورقم في سوق النفط والثروات الطبيعية، علاوة على أن حاجة تونس الاقتصادية لليبيا تمثل أيضاً مدخلاً للضغط على تونس في ملفات معينة وفي لحظات عالية الحرج السياسي والاقتصادي.

لنأتِ الآن إلى الحدث المباشر، الذي أشار صراحة إلى أن المغرب العربي بصدد التعرض إلى خلط الأوراق بغية تحقيق أهداف وتعبيد الطريق المساعد على ذلك.

إنه حدث تطبيع المغرب مع إسرائيل. طبعاً قد لا يكون ذلك حدثاً في حد ذاته، ولكن ما يجعل من هذه الخطوة المغربية حدثاً متعدد الدلالات والرسائل السياسية النقاط التالية: أولاً في شهر أغسطس (آب) عندما أعلنت دولة الإمارات العربية تطبيع العلاقات مع إسرائيل أعلنت الدولة المغربية على لسان وزير خارجيتها موقفها إزاءه. غير أن ما حصل هو أنه بعد ثلاثة أشهر من إعلان هذا الموقف نجد أن المغرب يتبنى التطبيع سلوكاً وممارسة رسمية معلنة.

النقطة الثانية التي أضفت طابع الحدث الناري هو اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، وهو ما يجعلنا أمام صفقة سياسية مباشرة العرض والطلب. وكما نعلم فإن قضية الصحراء الغربية تتسم بوجهتي نظر مختلفتين لدى كل من المغرب والجزائر.

وها أن هذه المشكلة التي ظل فيها الموقف الدولي مدافعاً عن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير مصيره قطعت شوطاً باعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب عليها مع ما يعنيه هذا الاعتراف من تَبنٍ ودعم.

ولكن لا نعتقد أن الولايات المتحدة يفوتها تداعيات اعترافها على المنطقة. وهنا نطرح تساؤلات عدة؛ أولها إلى أي حد يمثل دعم المغرب في قضية الصحراء الغربية أمراً مغايراً لوجهة نظر الجزائر بسبب استثنائية علاقاتها مع الجانب الفرنسي ناهيك عن تصلبها في الموقف من القضية الفلسطينية؟

يبدو للمراقب أن الجزائر مصممة على موقفها من قضية الصحراء الغربية، وهو ما يعني أنه بعد الاعتراف الأميركي لصالح المغرب، فإن التوتر ربما يزداد، الأمر الذي قد يربك الوضع في المنطقة أكثر ويخلط الأوراق ببعضها البعض، فلا أحد كان يتوقع أن يتم ربط الموقف من قضية الصحراء الغربية بمسألة التطبيع مع إسرائيل، وواضح أن ملف التطبيع في المغرب العربي له مفاتيحه المغاربية المحضة.

يبدو أن اللعبة السياسية في المنطقة المغاربية في اللحظة الراهنة متعددة الأطراف والمصالح والضغوطات والمواقف المختلفة، وهو ما قد يجرها من وجهة نظر البعض - لا قدر الله - إلى المواجهات.

*نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.