.
.
.
.

الحوار الحضاري

عمرو الشوبكي

نشر في: آخر تحديث:

قبل مغادرة الرئيس الفرنسى الراحل جاك شيراك منصبه عقب نهاية مدته الرئاسية الثانية فى 2007 أقام الرجل مؤتمرا عالميا كبيرا عن «حوار الحضارات» وكانت جلسته الافتتاحية فى «قصر الإليزيه» وشارك فيه عدد من المثقفين العرب والأوروبيين، وبعض الرموز السياسية والمجتمعية ومنهم السيدة سوزان مبارك التى قدمت كلمة رصينة لاقت استحسان حضور متنوع من مختلف الجنسيات.

وقد كنت من بين المشاركين فى هذا المؤتمر، وحرصت على غير عادتى أن أتصور مع الرئيس شيراك، الذى تعامل مع ضيوفه بود واحترام يفوقان الوصف، وكان من أوائل الناس الذين أطلقوا مبادرة حوار الثقافات، خاصة بعد أن ذاع صيت كتابات فوكو ياما عن صدام الحضارات ونهاية التاريخ وغيرها.

وكان لدى الرئيس الفرنسى الراحل حس إنسانى مرهف وغير مزيف فى التعامل مع الناس، فهو الرئيس الذى أحبه المزارعون ولم يكرهه المثقفون، كما أنه ظل من أكثر الرؤساء الفرنسيين انفتاحا على الحضارات الأخرى، وحمل اعتزازا بهويته الفرنسية وانتمائه السياسى «للعائلة الديجولية» (نسبه للجنرال ديجول مؤسس الجمهورية الخامسة فى 1958 ولتياره الذى حكم فرنسا لما يقرب من نصف قرن قطعها حكم الرئيس الاشتراكى ميتران فى 1981).

والمؤكد أن فكرة حوار الحضارات قد تراجعت فى العقود الأخيرة مع سيطرة النزعة الاقتصادية فى التعامل بين الشعوب، وتزايد أعداد المهاجرين وصعود خطاب اليمين القومى المتطرف.

ومع ذلك ستبقى أهمية استدعاء الحوار الثقافى والحضارى مرة أخرى أمرا فى غاية الأهمية، ليست كبديل لحل مشاكل الهجرة والأزمات الاقتصادية والإرهاب والبطالة وغيرها إنما كنسق حامٍ لعدم تحويل هذه الأزمات إلى خطاب تحريض وكراهية متبادل بين الشعوب، ولتقديم فهم متبادل لخصوصية كل ثقافة فى إطار من القيم الإنسانية الواحدة. والحقيقة أن الأزهر، وعبر النموذج الذى قدمته خبرة وثيقة الإخوة الإنسانية، قادر مع الفاتيكان ومؤسسات مدنية غير دينية أن يلعب دورا فى إرساء مبادئ الحوار الحضارى والاحترام المتبادل بين الثقافات والشعوب المختلفة بعيدا عن تطوع بعضنا لإعطاء دروس للآخرين تماما مثلما نرفض أن يعطينا أحد دروسا.

وتصبح قضية العالم العربى ليست «هداية» المجتمع الفرنسى والأوربى للإسلام أو محاسبته بمعايير نظمنا وقيمنا، وفى نفس الوقت التأكيد على مشتركات إنسانية بين الشعوب والثقافات المختلفة يجب احترامها، مثل رفض العنصرية والعداء للسامية والتحريض والكراهية وأيضا الإساءة ضد الأديان.

تكريس الحوار الحضارى سيجعلنا نفهم خصوصية العلمانية الفرنسية حتى لو اختلفنا مع بعض أو كثير من جوانبها، وأيضا سيجعل موقفنا من رفض الإساءة للرسل والأنبياء ليس مرادفا للعنف والتحريض وبث خطاب كراهية إنما فى اعتبار ذلك يسىء «للإنسان» الذى تعلى مبادئ الثورة الفرنسية من شأنه.

الحوار الثقافى والحضارى ليس لإقناع أحد بقيم الآخر، إنما لتكريس مبادئ الاحترام المتبادل وقبول التنوع الثقافى وتكريس العيش المشترك.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.