.
.
.
.

احتجاجات الكابيتول والمعايير المزدوجة

نجاة السعيد

نشر في: آخر تحديث:

«أنا منزعج مما أراه على الأراضي الأميركية، وغاضب لأنني حاربت في العراق وأفغانستان ضد هذا السلوك الإرهابي فقط لأراه على أرضنا. كمواطنين أميركيين، نُقْسِم بأن نضمن بشكل أساسي سلامة الجمهورية. مما يعني التأكد من عدم ممارسة العنف ضد الآخرين ويجب أيضاً محاسبة هؤلاء. لكن ما فعله الرئيس ترامب كان أفضل بكثير من اليسار عندما رفضوا المضي قدماً لحظر أنتيفا عندما كانوا يحرقون مدننا ويقتحمون الشركات ويشعلون فيها الحرائق، كما قتلوا الشرطة وطالبوا بوقف الدعم المالي لها»، هذا ما ذكره «كوري ميل»، وهو ضابط مخضرم بالجيش الأميركي.
لقد عبر الضابط بمرارة عن الازدواجية في الإعلام ونوه لمدة 6-8 أشهر، أحرقت أنتيفا وأنصار حركة «حياة السود مهمة» الطرق وشقوا طريقهم في الشوارع وقتلوا أبرياء لكن وسائل الإعلام الرئيسية كان تعليقها إما بشكل سلبي على الأحداث، أو البعض وصل إلى دعم تلك الحركات. الآن أصبحت وسائل الإعلام هذه تدين بشدة تظاهرات الذين يحتجون ضد انتخابات يعتقدون أنها سُرقت منهم، فالأفراد الذين اقتحموا الكابيتول يجب تطبيق القانون عليهم، لكن هذا لا يعني أن تشمل العقوبات حتى المحتجين المسالمين.
فلو تتبعنا على مدى الشهور السابقة تغطية وسائل الإعلام الرئيسية لوجدنا ازدواجية واضحة في المعايير بين تغطية التظاهرات قبل أشهر مقارنة بما حدث مؤخراً في 6 يناير الجاري، فالتعليق على الاضطرابات المدنية يعتمد على من يشارك في أعمال الشغب، وضد من تحديداً. فقبل ستة أشهر، قدمت صحيفة «نيويورك تايمز» الأعذار لمثيري الشغب، الذين حاولوا الاستيلاء على المحكمة الفيدرالية في بورتلاند، بولاية «أوريغون»، وذكرت أن «الاعتداء الليلي على قاعة المحكمة الفيدرالية كان جزءاً من مقاومة سلمية أوسع بكثير. بدأت تتجمع منذ قرابة شهرين في أعقاب وفاة جورج فلويد على يد شرطة مينيابوليس». لكن نتفاجأ أن الصحيفة نفسها التي تصف الاعتداءات على أنها «مقاومة سلمية» أصبحت يوم الأربعاء الماضي فجأة «عصابة غوغائية». الازدواجية نفسها حدثت على القنوات الإخبارية مثل «سي. إن. إن»، فقد علق «كريس كومو» على الهواء على أحداث العنف السابقة، «من فضلك، أرني أين يُفترض أن يكون المتظاهرون مهذبين ومسالمين»، أما الآن فتغير موقف (سي. إن. إن) عندما نقلت احتجاج الأربعاء الماضي في مبنى الكابيتول.
في المناظرة الرئاسية الأولى، تحدى الرئيس ترامب جو بايدن للتنديد بـ«أنتيفا»، الحركة التي كانت تقف وراء معظم أعمال الحرق والنهب وأعمال الشغب التي تسببت في أضرار بالمليارات في الممتلكات، ومع ذلك رفض بايدن إدانتها زاعماً أن «أنتيفا» «فكرة وليست حركة». أما في احتجاجات الأربعاء فموقفه كان مختلفا تماماً وندد بها بشدة. لا أحد يستطيع أن ينكر أن هجوم الأربعاء على مبنى الكابيتول أمر مخز، لكن ازدواجية المعايير لوسائل الإعلام الرئيسية في تغطية الاحتجاجات وأعمال الشغب أكثر خزياً وبشاعة.

* نقلا عن "الاتحاد"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.