.
.
.
.

أزمة أميركا أسئلة عن بعد

يوسف القبلان

نشر في: آخر تحديث:

الانتخابات الرئاسية الأخيرة بين ترمب وبايدن كانت اختباراً صعباً للقيم والثوابت الأميركية لم تنجح فيه بالمستوى الذي تعتز فيه أمام العالم، وبعبارة أوضح فشلت أميركا المنقسمة في إدارة الانتخابات بطريقة تبعدها عن الشكوك كما كان يحصل في السابق، هذا الفشل كانت له أسبابه وتبعاته...
كان المشهد شبيها بأفلام هوليود، هو مشهد مجموعة من أنصار الرئيس ترمب قاموا باقتحام مبنى الكونغرس في محاولة لوقف إجراءات المصادقة على فوز بايدن برئاسة أميركا، حدث تاريخي ستوثقه الكتب والأفلام ووسائل الإعلام المختلفة، حدث سبقته تراكمات وصراعات حزبية وممارسات عنصرية ومعارك إعلامية أدت إلى سلوكيات لا تتفق مع الفكر الديموقراطي الذي تعتز به أميركا.
سوف يتحول مشهد الاقتحام إلى فيلم سيحطم الأرقام، لكن الأهم بالنسبة للأميركيين وخاصة المؤسسات العلمية ومراكز الأبحاث هو دراسة الأسباب التي أوصلت أميركا إلى الانقسام السياسي والشعبي، ستكون دراسة مفتوحة لعدد هائل من الأسئلة السياسية والثقافية والاجتماعية والأمنية، ستنجح الدراسة إذا اختارت المسار العلمي المحايد الذي لا يخضع للانتماءات الحزبية.
المتفرجون على أحداث أميركا عن بعد - ونحن منهم - يقيمون ما يحدث هناك بمعايير مختلفة عن معايير الأميركيين، لا يتصف تقييمهم بالحياد الكامل؛ لأن السياسة الخارجية لها تأثيرها في إصدار الأحكام، المواطن الأميركي بحكم النظام السياسي أمام خيارين، الحزب الجمهوري، أو الحزب الديموقراطي، هناك ثوابت متفق عليها مثل الوحدة والأمن القومي، وقضايا أخرى تتعلق بالإدارة والأنظمة التي تنظم حياة الناس مثل الرعاية الصحية وحمل السلاح وقضية المناخ وغيرها، ولكل حزب سياسته الخاصة تجاه هذه القضايا.
ومن ثوابت سياسة أميركا احترام الدستور والديموقراطية وحرية التعبير، الانتخابات الرئاسية الأخيرة بين ترمب وبايدن كانت اختبارا صعبا للقيم والثوابت الأميركية لم تنجح فيه بالمستوى الذي تعتز فيه أمام العالم، وبعبارة أوضح فشلت أميركا المنقسمة في إدارة الانتخابات بطريقة تبعدها عن الشكوك كما كان يحصل في السابق، هذا الفشل كانت له أسبابه وتبعاته، أقوى الأسباب هو حالة الانقسام التي يعزوها البعض إلى الخطاب الترمبي الذي اتسم بالحدة والطابع الهجومي على المسؤولين السابقين وعلى وسائل الإعلام التي اعتبرها عدوا للشعب، منذ بدء رئاسة ترمب كان يشغل نفسه بنقض ما حققه السابقون والتفاخر بمنجزاته والتعارك مع وسائل الإعلام، واستخدام لغة مختلفة يرى البعض أنها ساهمت في الانقسام وتحريك العنصرية، إضافة إلى تشكيكه في الانتخابات قبل بدئها! هل هذه طبيعة ترمب وسماته الشخصية التي أثرت على نمطه القيادي أم أن لديه من الأسباب والحقائق ما يفسر أسلوبه في العمل وخطابه الحاد؟
في الجانب الآخر استغل الحزب الديموقراطي خروج ترمب عن النص وركزوا على الجانب الفارغ من الكأس ومنحهم ترمب ثغرات كثيرة استفادوا منها في كسب الانتخابات.
هذه الثغرات التي أشرنا إلى بعضها لا تعني براءة الحزب الديموقراطي، ولكن يبدو أن ترمب وإن كان لديه مستشارون فهو لا يستمع إليهم، كثرة الاستقالات والإقالات في إدارته مؤشر على وجود خلل إداري وهي إحدى الثغرات التي أضرت بإدارة ترمب.
أمام المشهد الأميركي الحالي غير المسبوق، ليس أمام المتابع البعيد المحايد الذي لا يملك الحقائق غير اصطياد بعض الأسئلة من بحر عميق ينتظر الماهرين في الغوص.
هل ستكون الديموقراطية الأميركية في قفص الاتهام؟
ما الأسباب التي أحدثت الانقسام داخل المجتمع الأميركي؟ هل هي الشكوك في نتيجة الانتخابات أم شيء آخر؟
هل أخطأ الرئيس الأميركي في علاقته بالإعلام؟
هل كانت وسائل الإعلام محايدة وذات مصداقية؟
هل كان لخطاب الرئيس السياسي والإعلامي دور في تحريك العنصرية؟
ما سلبيات الديموقراطية الأميركية؟
إذا صدقت نظرية المؤامرة، يكون السؤال: من يتآمر على من في أميركا؟
كيف يحدث في بلد متقدم وقيادي تأثير خارجي على نتائج الانتخابات؟
في معركة الانتخابات الرئاسية، من الذي انتصر، الحزب الديموقراطي أم الدولة والنظام أم الإعلام؟
هل انتصر الإعلام التقليدي على الإعلام الحديث؟
بعد ما حدث من فوضى وتشكيك في نتائج الانتخابات، هل ستراجع أميركا نظامها السياسي وتجري بعض التعديلات؟
مارس الرئيس حقه القانوني في الاعتراض على نتائج الانتخابات، فهل كانت الأدلة المساندة للمرافعات ضعيفة أم هي غير موجودة. إذا كانت الأدلة موجودة وقوية وموثقة، كيف فشل المحامون في مهمتهم؟
لماذا لم يستمر الجمهوريون في مساندة الرئيس ترمب؟
ولماذا رفض حكام بعض الولايات من الجمهوريين مزاعم الرئيس بحدوث تزوير في التصويت؟
لماذا لم يعترف ترمب بنتائج الانتخابات إلا بعد اقتحام مبنى الكونغرس؟ هل انقلب ترمب على أنصاره المتظاهرين؟ هل اعترف فعلا بنتائج الانتخابات؟
هل فعلا كانت رئاسة ترمب لأميركا هي الأفضل في تاريخ أميركا كما يقول ترمب؟ هل سماته الشخصية ونمطه القيادي كان لهما الأثر السلبي على تجربته الرئاسية؟
ما تفسير كثرة الاستقالات والإقالات في عهد ترمب؟
من الذي سيكتب، سيؤرخ لهذه الأزمة، وكيف سيخرجها؟
وأخيرا، هل انتهى ترمب سياسيا وهل ترك فكرا سياسيا مختلفا يسمى الترمبية، وهل يستمر هذا الفكر؟

* نقلا عن " الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة