.
.
.
.

صندوق تكفير سرقة المال العام

أسامة سفر

نشر في: آخر تحديث:

صدّق أو لا تصدّق عضو مجلس الأمة النائب بدر الحميدي، يعلن عن صندوق للتكفيرعن سرقة المال العام، حيث بإمكان أي (تائب) أن يودع ما سرقه في الصندوق، على أن تُصرف هذه المبالغ لاحقاً على الأسر المتعففة!
هل يعقل يا أخ بدر أن يصدر عنك هذا الاقتراح؟ بدل أن تشرّع لنا القوانين التي تحمي المال العام وتلاحق (الحرامية)، تعود لتقترح إنشاء هذا الصندوق سيئ الذكر؟!

(بعدين تعال) كيف سيودع هؤلاء الحرامية التائبون المبالغ من دون ذكر أسمائهم كما أعلنت؟!

سواء كان المبلغ كاشاً أو شيكات، كلاهما لا يتم إيداعهما (سبهللا) في أي عصر تعيش؟

والكارثة الأخرى أنك تقترح أن تسلّم تلك الأموال إلى الأسر المتعففة؟! أقولها لك ولغيرك إن الأسر المتعففة لا (يشرفها) أن تعيش على أموال سُرقت ونُهبت من خزينة الدولة، ثم من سيقرر توزيعها لو تمت كما تريد؟ وما هي الآلية ؟ حقيقة إننا نعيش في زمن الغرائب، فهذا الاقتراح للأسف يصدر عن نائب يمثّل الأمة - كما يفترض - ولا يمثّل عليها!

شخصياً أطالبك بالاعتذار العلني عن هذه (السقطة) الكبيرة للشعب الكويتي وللأسر المتعففة.

بالمناسبة: - من يرد التوبة عن سرقة المال العام، فعليه أن يتقدّم للقضاء، ويعترف بالسرقة ويعيد كل الأمول التي نهبها، وغير ذلك (مهزلة)

*نقلا عن الرأي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة