.
.
.
.

الفقع.. جنسنج الخليج!

عباس الطرابيلي

نشر في: آخر تحديث:


والأشقاء - أبناء السعودية وكل دول الخليج - لهم عشق خاص لنوع من الطعام يخرج من الأرض الصحراوية اسمه الفقع، وهو نوع من الفطر الطبيعى يبحثون عنه ويدفعون فيه أغلى سعر. إذ يصل ثمن الكيلو منه إلى ما بين ٢٠٠ و٤٠٠ دولار للكيلو.. وهو يخرج من الأرض الرملية عقب فترة من الأمطار الرعدية. وهو نوع من الفطر الطبيعى تتشقق عنه الأرض ويطلق عليه أبناء الكويت اسم «الكمأة» ويوجد فى أراضى العراق. ودول المغرب العربى من ليبيا إلى تونس حتى المغرب والجزائر، وسوريا كذلك، ويطبخ مع الأرز ويصنع منه شوربة.. أو مع اللحم الضانى.. وأجوده نوع اسمه زبيدى وهو أبيض اللون فى حجم البرتقال البلدى. ويصل ثمن كيلو الفقع إلى ٤٠ دينارا كويتيا. ويستخدم بديلًا عن اللحم.

ويختلف لونه حسب نوع التربة.. ومنه أنواع سوداء وحمراء وبيضاء وله رائحة عطرية طيبة.. وأجوده ما يخرج من الأرض حول جذور الأشجار، وإذا كانت تخرج من السهول، وهذه بيضاء ورخوة. أما كمأة المناطق الجبلية فهى سوداء وهى الأكثر جودة.. ولا ورق لها.. وليس لها عروق ولا جذوع، ويستدل عليها بتشقق الأرض وارتفاعها، وإذا «سمنت» الكمأة تشققت من شدة السمن. وهى أنواع منها المغاريد، العرجون - الفرحانة. الشرباح. ومنها أنواع سامة. وهى بيضاء كبيرة. وما ينبت منها تحت ظلال أشجار الزيتون سام قاتل. وهى نوع من المن وماؤها شفاء للعين. وأحلاها مذاقًا يأتى من إقليم بريجور فى شمال غرب فرنسا. وإيطاليا، وقد فشلت كل محاولات إنتاجها تجاريًا.. والأسود هو الأقل سعرًا.

وتطبخ مع البصل وتوضع فوق أطباق الأرز كنوع من اللحم المفروم. وخصصت الكويت سوقًا لعرض وبيع هذا الفطر أو الفقع ولا يرتاده إلا الأثرياء الذين يعرفون قيمته.. ويعشقون تناوله مع مكبوس اللحم ومع الشوربة ومع اللحم.

** وهذا الفقع، أو المن، أو الكمأة هو جنسنج العرب وأهل الخليج. ولا يقدم إلا للضيوف الأعزاء!!، ويبحث عنه عشاقه ويشترونه من حواف البوادى فى شمال إفريقيا، ولأنه أيضًا يشفى من كثير من الأمراض ولكن الاعتقاد بقدرته الجنسية هو الأكثر شيوعًا. ومن هنا يرتفع سعره والسبب ندرته وتكاليف البحث عنه.. وإخراجه من بطن التربة.. وقد أكلته فى بيت الشيخ سعد العبد الله الصباح عندما كان وليًا لعهد الكويت ورئيسًا للوزراء.. وهو أهم طبق يقدم خلال رحلاتهم للبر، أى رحلات الخروج من العصرية إلى رحلات البر أيام الإجازات والأعياد.. ولكن الأشقاء لم يحاولوا تحليله والكشف عن قوته الجنسية.. حتى الآن.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة