.
.
.
.

رصاصة في قلب عمرو أديب!

طارق الشناوي

نشر في: آخر تحديث:

نعم كما قال المتنبى، كبير شعراء العرب: (لكل داء دواء يُستطب به/ إلا الحماقة أَعْيَتْ مَن يُداويها).

هكذا رأيت البعض على (السوشيال ميديا) يُكثر من الدعاء ليس من أجل شفاء مريض، ولكن لكى تفتح السماء أبوابها وتنتقم من إنسان بأن تقضى عليه. عبر التاريخ القريب كان الناس يختلفون، وربما يتجاوزون، أثناء تبادل الكلمات التى تتحول إلى لكمات، إلا أنهم عند المرض أو حتى بمجرد عدم القدرة على الرد تتوقف تمامًا المعركة، وإذا لم يستطع المنافس أن يدعو بالشفاء للخصم فهو على الأقل يكتفى بالصمت، ويتوقف عن المشاركة فى توجيه ضربات عشوائية، حتى فضيلة الصمت باتت مستحيلة، الأمر ليس له علاقة برأيك فى مذيع تروقك طريقته أمام الكاميرا أو ترفضها، تُمسك عليه تناقضات، أو تفوتها له، صوته العالى يزعجك، تختلف معه فى استخدام أسلوب تلقين الجمهور، لا بأس قل رأيك، وانتقد، فهذا حقك الطبيعى أو أَدِرْ مؤشر (الريموت كونترول)، لديك عشرات من البرامج المنافسة، واختر المذيع الذى يحلو لك، فلا أحد يمنعك من ممارسة هذا الحق. الكراهية السوداء ليست أبدًا من بين الاختيارات الممكنة، انتظرت بعد الحادث الذى تعرض له عمرو أديب أن أرى الروح المصرية التى تعودنا عليها وهى تدعو بالشفاء للجميع، ولكن كان من بين ما قرأت كلمات أخرى لا تعبر سوى عن تفشى السواد فى قلوب العديد من طبقات المجتمع.

ما الذى حدث فصارت تلك المشاعر المرضية تسيطر على الموقف؟، أعلم طبعًا أن أصحاب الصوت الصاخب والقلوب السوداء هم الذين يملكون مع الأسف القسط الأكبر فى التعامل مع الوسائط الاجتماعية، وهناك جيوش إلكترونية يتم تجنيدها لخدمة هذه الأهداف، كل هذا صحيح وهناك عشرات من الوقائع تؤكده، إلا أن الصحيح أيضًا أننا كمجتمع صرنا نعيش فى بحيرة من التردى الأخلاقى، نعم نهتم أحيانًا بملابس تلك المذيعة أو لقطة لممثل أو تصريح لممثلة أو شهادة دراسية لمطرب نكتشف أنه لم يحصل عليها، أو تورتة عيد ميلاد فى أحد النوادى، كل هذه المشاهد تبدو سفاسف أمام حقيقة ما يجرى فى أعماقنا، ولم يعد يُصنَّف تحت دائرة المسكوت عنه، بعد أن صار يتم الإعلان عنه بكل بساطة وسلاطة، شىء ما تم تدميره، الغريب أنه حميم بالنفس البشرية، افتقدنا النقاء بسبب غبار من الأحقاد أراه مُخيِّمًا على المنظومة كلها.

الغريب أن مثل هذه المشاعر المريضة تصدر عادة عن شخصيات ترفع شعار الإيمان والتقوى، وهم يعتبرون أن مثل هذه الممارسات حقهم الطبيعى فى التعبير عن تقواهم وإيمانهم.

دعواتهم لا أزال أتذكرها وهى تنال مثلًا من رجاء الجداوى وهى على فراش الموت، وبعد الموت أيضًا جاءت الدعوة بسوء العاقبة لأنها من وجهة نظرهم مارست الحرام وهو الفن، قرأت لهم وهم يتمنون الموت لسوسن بدر لمجرد أنها ترحمت على المخرج السورى حاتم على، فتمنوا لها أن تلحق به قريبًا.

إنها رصاصة فى قلب الإنسانية، قبل أن تُوجه إلى قلب المذيع عمرو أديب!!.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة