.
.
.
.

«ناتو» للشرق الأوسط

رونالد لاودر

نشر في: آخر تحديث:

عقدت العديد من المحادثات خلال الأسابيع القليلة الماضية، مع صانعي الرأي ومتخذي القرارات في الشرق الأوسط، فلاحظت أنهم جميعاً قلقون.
فهم يتعقبون، بتخوف، جهود إيران المتضافرة لتطوير صواريخ بعيدة المدى وصواريخ جوالة وصواريخ دقيقة التوجيه من شأنها أن تهدد بزعزعة استقرار المنطقة. كما أنهم يراقبون، بقلق أيضاً، الاستفزازات الإيرانية المتكررة للمجتمع الدولي، وانتهاكاتها للالتزامات التي قطعتها في إطار الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 المعروف بخطة العمل الشاملة المشتركة. وهم أيضاً يراقبون، بخوف، إيران وهي تستأنف تخصيب اليورانيوم (إلى مستوى نقاء نسبته 20 في المائة) في خطوة تشكل خرقاً واضحاً وصارخاً لخطة العمل الشاملة المشتركة، بينما تحد في الوقت عينه من وصول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى منشآتها النووية.
إنهم ينظرون، بذهول، إلى عجز الغرب عن وقف هذه التطورات العدائية والخطيرة. لقد فقد الكثيرون منهم الثقة بأميركا وأوروبا، بينما يفكر آخرون في اللجوء إلى روسيا والصين. لكن الجميع يعيشون حالة مقلقة ومؤلمة واحدة؛ إذ يعترفون بأنهم وصلوا إلى مفترق طرق بالغ الأهمية.
لكن خلال تلك المحادثات، ارتفعت أيضاً أصوات مشجعة، أصوات رددت جميعها حديثاً أسمعه للمرة الأولى. معظم العرب الذين تحدثت إليهم قالوا إن الحليف الوحيد (ضد إيران) الذي يثقون به من دون تحفظ هو إسرائيل. ومعظم الإسرائيليين الذين تحدثت إليهم قالوا إن الحليف الوحيد (ضد إيران) الذي يثقون فيه من دون تحفظ هو العالم العربي.
ها هو الصراع العربي - الإسرائيلي يصل إلى خاتمته، وذلك بعد قرن من بدايته. لقد مهدت المعاهدة المصرية - الإسرائيلية الطريق عام 1979، وتبعها الاتفاق الإسرائيلي - الأردني عام 1994. لكن اتفاقيات السلام التي تم توقيعها بين إسرائيل من جهة والإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب من جهة أخرى عام 2020، بشّرت أخيراً بثورة إقليمية حقيقية. أما الدول العربية المعتدلة الأخرى التي لم تنضم بعد إلى اتفاقات أبراهام، فهي تعمل بهدوء على تعزيز العلاقات مع إسرائيل. ومع تنامي مخاوفهم من إيران، وتزايد شكوكهم إزاء الغرب، يزداد العرب والإسرائيليون تقارباً عما كانوا عليه في أي وقت مضى.
عندما أنهيت هذه الجولة المبهجة من المحادثات، فكرة واحدة كانت تدور في خلدي: ألم يحن الوقت بعد للجمع بين الصراع الهائل ضد إيران وهذه الشراكة العربية - الإسرائيلية المزدهرة؟ ألم يحن الوقت بعد لاتخاذ خطوة أخرى جريئة أبعد من اتفاقات أبراهام؟ هل يمكن أن يكون هذا هو الوقت المناسب للعرب والإسرائيليين للدخول في تحالف استراتيجي؟
في ثمانينات القرن العشرين عملت في البنتاغون، حيث شغلت منصب سفير الولايات المتحدة إلى النمسا. وهناك، استشففت عن كثب الدور الحاسم الذي لعبه حلف شمال الأطلسي (الناتو) في ضمان أمن أوروبا واستقرارها ضد التهديد السوفياتي. بلغنا الآن بداية العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين، وقد يكون هذا هو الوقت المواتي لتشكيل حلف شمال الأطلسي عربي - إسرائيلي لضمان أمن الشرق الأوسط واستقراره ضد التهديد الإيراني.
يمكن أن يكون الأعضاء المؤسسون لهذا التحالف الجديد الذي سيُعرف باسم منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط، جميع دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي سبق لها أن دخلت في معاهدة سلام مع إسرائيل أو تربطها بهذه الأخيرة علاقة مفتوحة على غرار مصر والأردن والإمارات والبحرين والسودان والمغرب. أنا متفائل بأن دولاً عربية أخرى قد تنضم إلى اتفاقات أبراهام قريباً. ويمكن أيضاً لمنظمة الدفاع عن الشرق الأوسط أن تعمل على تعزيز العلاقات مع اليونان وقبرص وبعض البلدان الأفريقية بهدف حماية استقرارها وتشجيع التنمية الاقتصادية السريعة.
من هنا يمكن أن يشكل هذا التحالف الجديد حصناً منيعاً بوجه إيران. وبالتالي، يمكن أن يلجم طموحات تركيا الإمبريالية ويحارب التطرف والإرهاب ويمهد الطريق أمام مصالحة إسرائيلية - فلسطينية تكون حذرة وتدريجية. كما يمكنه أن يستفيد من التقدم التاريخي الذي شهدناه العام الماضي ليرسي أسساً جديدة لشرق أوسط جديد. ومن شأن منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط كذلك أن تخدم مصالح جميع الدول الساعية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة، وجميع المواطنين الذين يسعون إلى عيش حياة كريمة بعيداً عن الفقر والمشقات. ومن خلال القيام بذلك، فإن هذه المنظمة الجديدة سوف تخدم أيضاً بشكل غير مباشر مصالح الغرب والمجتمع الدولي، وذلك من خلال ترويض أحد أخطر الأحياء في العالم من دون الاعتماد على الجنود الأميركيين أو جنود من الأمم المتحدة، أو محاباة القوى العظمى الأخرى.
لكن أي قرار بإنشاء حلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط ينبغي أن يُتخذ فقط من قبل الدول ذات السيادة في المنطقة، ولا يمكن أن يكون وليد أي إملاء أو إكراه. ولكن انطباعي الشخصي هو أن التحالف الاستراتيجي الإقليمي فكرة قد اختمرت وحان وقت قطاف ثمارها. ومن أجل مواجهة التهديد المتسارع المتمثل في إيران الحاقدة وضعف العالم الذي يرزح تحت وطأة فيروس كورونا، فإن السبيل الوحيد للمضي قدماً هو الاعتماد على الذات. من هنا ينبغي على الإسرائيليين والعرب أن يغتنموا هذه الفرصة ليضعوا أيديهم بأيدي بعض لإنقاذ الشرق الأوسط من كارثة التطرف والتعبئة النووية التي تلوح في الأفق.

نقلاً عن "عرب نيوز"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة