.
.
.
.

تقنين وتنظيم طرح الكلمة

عادل الكلباني

نشر في: آخر تحديث:

ينبغي لنا أعني «الخطباء والفقهاء والوعاظ» ونحوهم ممن يتصدر المجتمع موجهًا وواعظًا دينيًا ينبغي لنا توحيد الخطاب بهذا المعنى، وليس بالمعنى الحرفي الذي يفقد الخطيب إبداعه وأسلوبه، ولكن توحيد الخطاب بمعنى ترك الطرح التفردي المصادم لخطوات «الوطن» في سلوكه الحضاري، وهو ما نريده من كل وسائل الإعلام الجماعية والفردية وذلك لتمثيل المجتمع تمثيلاً يوافق ما تأصل عليه وما ارتكزت عليه أخلاقياته وقيمه..

الكلام عن "السيطرة الفكرية" يثير انتباه الكثير من الناس ولا سيما أولئك الذين يتمتعون بحب الاطلاع والمعرفة، ويدركون مدى تأثير الأفكار على المجتمعات، وهو أمر مطلوب، والأكثر طلبا هو اتباع ذلك الانتباه والاهتمام المعرفي، بخطوات عملية تتدرج في تنظيم العمل الإعلامي بكل وسائله ومنصاته، ولا يخفى على أحد أهمية المادة الإعلامية والفكرية في بناء المجتمعات وضبط السلوكيات بما يحفظ للإنسان كرامته وحرمته من تعدي وتهجم الآخرين، ويحفظ للمجتمعات والشعوب أخلاقياتها العرفية والدينية المتوارثة والتي ترتكز على قيم ومبادئ غير قابلة للتحديث والتغيير، وهذا أمر شائع في كل الحضارات والشعوب، إذ مهما ترقت وتدرجت في مراتب التطوير تبقى أساسيات بقائها واعتبارها وكينونتها متجذرة في أعماقها، تستصحبها في كل مرحلة من مراحل تطورها.

ولا يقف الإعلام الفكري عند هذه النقطة، فهناك الشيء الكثير والكثير من حاجيات وضروريات الشعوب الفكرية تحتاج إلى تنظيم إبداعي وإعلامي يُكثّر الطرح الإيجابي وينميه، ويحد من الطرح السلبي ويقلله، وفي التنزيل الحكيم، صورة مصغرة لإدراك إعلام الطرح المضر أهمية بث الفوضى الإعلامية "وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون". فهم هنا سلكوا مسلكين مهمين، أولهما: منع المادة النقية الصحيحة من الوصول إلى المستمع. والثاني: التشويش واللغو والتشويه وقلب الحقائق في المادة التي تصل إلى مسامع الناس. ثم شرعوا في بث الأفكار السلبية والمثبطة المصادمة لصوت الحق، ففي التنزيل الكثير من "قالوا"، "ويقولون". وتلك الصيغ هي إخبار عن أدواتهم الإعلامية المضادة، وقد جاء الإسلام واستقرت الأحكام وضبطت ما يقال وما يبث من الكلام، حتى شرعت الحدود المغلظة جزاءً على "كلمة" أو "تهمة" يلقيها الإنسان بلا خطام ولا زمام، وهذا ما جعل الوسط المسلم محصنًا ولا سيما في بلادنا "حرسها الله ووفق قادتها وحكامها وشعبها لكل خير" فنجد المحاكم والقانون الذي يضع حدًا فاصلًا بين ما يسمح به وما لا يسمح به، ويبقى على النخب وذوي الأقلام والمنابر والكلمة توجيه المجتمع توجيها مؤطرًا بالرقي والثقافة والطرح الفكري بعيدًا عن التفرد والتغريد خارج السرب "الوطني" وفي الوقت الذي امتلك فيه بعض الأفراد منصات ومواقع قد تفوق شهرة بعض القنوات التلفزيونية والمنصات الإعلامية فإنه يجب لزامًا أن يكون هناك ثمّ تواصل بين أولئك الأفراد والشخصيات وبين تلك القنوات والمنصات الإعلامية لتكوين المادة الفكرية التي ترسم صورة حضارية واضحة يتعقب المجتمع خطوها بلا شتات ولا تفرد، وكما كنا وما زلنا نقول ينبغي لنا أعني "الخطباء والفقهاء والوعاظ" ونحوهم ممن يتصدر المجتمع موجهًا وواعظًا دينيًا ينبغي لنا توحيد الخطاب بهذا المعنى، وليس بالمعنى الحرفي الذي يفقد الخطيب إبداعه وأسلوبه، ولكن توحيد الخطاب بمعنى ترك الطرح التفردي المصادم لخطوات "الوطن" في سلوكه الحضاري، وهو ما نريده من كل وسائل الإعلام الجماعية والفردية وذلك لتمثيل المجتمع تمثيلاً يوافق ما تأصل عليه وما ارتكزت عليه أخلاقياته وقيمه، ففي وسائل الإعلام الرقمية الحديثة مثلًا اليوتيوب والسناب والتوك توك وتويتر وغيرها نجد كثيرًا من الطرح غير المنضبط، والذي هو بحاجة إلى أشبه ما يكون "بإطار جامع" يضع الخطوط العريضة، ويؤسس المبادئ الوطنية والقيم الأخلاقية ويحد من الطرح الذي لا ينتسب لحضارة ولا لرقي ولا لقيم، فمهما تحدث الإعلاميون واتفقنا معهم قلبًا وقالبًا على ضرورة "حرية الإعلام" وإعطاء الجيل الصاعد مقود الإبداع، فإنهم أيضًا يتفقون معنا على أهمية تقنين وتنظيم "طرح الكلمة" وضرورة وجود آلية لفرز الغث من السمين. هذا، والله من وراء القصد.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.