.
.
.
.

البابا جعل الفرح ممكنًا

عبد اللطيف المناوي

نشر في: آخر تحديث:

لم يؤثر وهن قدميه وحركته البطيئة فى تأثيره وحضوره الطاغى على الناس، أيًا كانت ديانتهم. أقصد هنا البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، الذى قرر أن يتحدى الوضع الأمنى وحصار كورونا ليزور العراق، فى أول زيارة فى التاريخ لبابا الفاتيكان هناك.

لسنوات طويلة كانت العراق على شاشات التليفزيون مرتبطة بصور الموت والدمار والتفجيرات والدماء والسبى والخطف. وللمرة الأولى، رأى العالم بلاد النهرين بصورة جديدة. ظهرت آثار الدمار، ولكن أمامها كان العراقيون يدبكون، يزغردون، ويرقصون فى الشوارع.

رغم إجراءات ومتطلبات الوقاية الصحية بسبب كورونا، كان الناس فى الشوارع يندفعون لملاقاة بعضهم البعض، والمناسبة زيارة البابا.

التقى «فرانسيس» بالأطفال، بطلاب المدارس، بعائلات الناجين من مجازر، وتحدّث إلى والد الطفل الغريق، إيلان كردى، وقال له إن موت ابنه دليل على «حضارة تحتضر».

«لم أكن أتوقع رؤية هذا الدمار فى الموصل.. وحشية الإنسان لا تُصدق». هكذا علق، فى لقائه مع الصحفيين على طائرة العودة من بغداد إلى روما، بعدما شاهده فى الموصل وقره قوش، وكيف أنه شاهد الكثير من الشبان والشابات اليافعين فى العراق الذين ينظرون بأعين الأمل إلى المستقبل، ومعظمهم يفكر فى الهجرة، ولكنهم لا يملكون القدرة.

قال البابا إن البعض قد يتهمه بـ«الهرطقة» لأنه يلتقى مع زعماء العالم الإسلامى، ومن بينهم المرجع الشيعى الأكبر آية الله على السيستانى. وعلق بأن لقاءاته وزياراته إلى دول العالم والشخصيات المختلفة لا تأتى من أهواء شخصية، بل بعد صلاة وتفكير ونقاش، مشددًا على أهمية الحوار بين الأديان ومفاهيم الأخوة. ولعل من النتائج المهمة لهذه الزيارة التأكيد على أهمية بناء أسس متينة للحوار فى المستقبل تشارك فيها المرجعيات الدينية، والابتعاد عن سياسة العزلة ورفض الآخر، وظهر هذا سواء من خلال اللقاء بالسيستانى، أو الاجتماع مع ممثلى الطوائف العراقية كافة فى أور، مسقط رأس النبى إبراهيم. وخلال لقائه بأهل ضحايا المجازر، شدد على أهمية المغفرة، ونبذ الانتقام، كقيمة أساسية لإعادة اللُحمة إلى المجتمع.

بين ركام جامع النورى وكنيسة الساعة وكنيسة الطاهرة، تحدث عن أن إفراغ العراق من مواطنيه المسيحيين ضرر جسيم ليس عليهم فقط، بل على النسيج الاجتماعى بكامله.

من خلال لقائه بالشخصيات السياسية العراقية من بغداد إلى كردستان، أعطى البابا دفعًا معنويًا كبيرًا للقيادات الكنسية العراقية، التى سعت منذ سنوات لتحقيق حلم زيارته إلى بلادها.

التحدى الكبير بعد تلك الزيارة التاريخية بحق هو القدرة على الإجابة عن الأسئلة التى تُطرح حول كيفية ترجمة هذا الدعم المعنوى على أرض الواقع، والبحث عن سبل إعادة المُهجَّرين إلى بيوتهم، وعودة المختلفين دينيًا أو طائفيًا للعيش تحت سقف واحد.

أثبت البابا فرانسيس أن الفرح ممكن فى هذه البلاد، ولو كان ذلك وسط الدمار.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة