.
.
.
.

إردوغان والاستثمار والبيع بـ«الإخوان»

فهد بن سليمان الشقيران

نشر في: آخر تحديث:

تبدو الخطوة التركية تجاه «الإخوان» الأجانب أكبر مفاجأة حول الإسلام السياسي في الفترة الأخيرة. لم تكن متوقَّعة لكنها لم تكن مستحيلة. التقارب التركي المصري المزمع كانت هذه خطوته الأولى، لا يمكن إقناع جيش من «الإخوان» الحمقى ومريديهم بأن إردوغان مهما كان مستوى تقاربه الآيديولوجي فإن لديه حساباته السياسية.
التعويل الإخواني المطلق على الحماية التركية جعلهم ورقة رابحة للتفاوض بيد إردوغان، يعلم أنهم ورقة مؤجلة يمكن نثرها في أي وقت وقد جاءت الفرصة المواتية. لا تعني هذه الخطوة وجود تحول نوعي في السياسة التركية تجاه الإسلام السياسي، كما يقرأ ذلك الأستاذ عبد الرحمن الراشد حين كتب في مقالته المعنونة «هل استسلم إردوغان؟»، وفيها رأى أن «الجانب الأهم لنا في الحقيقة ليس أنه أوقف وسائل الإعلام الإخوانية والتركية الموالية لهم وسيطرد لاحقاً بضع مئات منهم، وسيسلم بعضهم، وسنرى عودة للعلاقات... الأهم من هذا، نريد أن نعرف هل نحن أمام إردوغان جديد؟ هل هو تغيير حقيقي في سياسته؟ لا نفرح كثيراً، الأرجح أنه مستمر كما عرفناه في السنوات العشر الماضية، وسيعاود خوض المعارك السياسية ربما في دروب مختلفة».

بالفعل لن تتحول سياسة إردوغان تجاه الإسلام السياسي، ولن تتراجع طموحاته في المنطقة.. قد يؤجل بعض تحركاته، لكنه سيظل داخل حمأة الصراع الإقليمي، وسيغامر بمصالح تركيا قبل مصالح حلفائه، واليوم تبدو ورقة الإسلام السياسي هي الأكثر نجاعة في إثبات حسن النية مع المصريين، من هنا فإن الإسلام السياسي وبخاصة فريق «الإخوان» الأجانب في تركيا باتوا أدوات مستخدَمة يتفاوض بها ويتلاعب بها ويتقارب بها ويمارس الابتزاز بها.
هذه الخطوة توضح فاعلية الإسلام السياسي في المنطقة، وهي تنقض نظرية نهايتهم السياسية أو المفهومية «الدينية» كما تطرح المؤلفة البريطانية أليسون بارجيتر في كتابها «الإخوان المسلمون وحركة النهضة: الانكفاء إلى الظل»: «إن قوة الإسلام السياسي، رغم شغل السياسة دوراً محورياً لديه، كمنت على الدوام في أنها قوة اجتماعية ودينية أيضاً، وهو أمر يجعل فعل إزاحته غير سهل... الظروف الأساسية في المنطقة التي تمخض عنها الإسلام السياسي أصلاً لم تتغير بصورة جذرية، ما يترك المجال فسيحاً أمام الإسلام السياسي لكي يعمل ويتطور. لكن، إذا لم يمُتْ الإسلام السياسي، فهو مع ذلك في أزمة، وقد تعرض في نسخته المتمثلة في (الإخوان) لضربة قاسية. هنالك عوامل عدة أسهمت في السقوط الكارثي لـ(الإخوان)، ناقشها مطولاً علماء أكاديميون كُثُر. وثمة إجماع واسع في واقع الحال على أن أخطاء (الإخوان) ذات صلة بالمجال السياسي أكثر مما هي بالديني، وناتجة بصورة كبيرة من افتقارهم المدقع إلى الخبرة والفهم السياسيين...».
إن التفريق بين النهاية السياسية لـ«الإخوان» والتراجع على مستوى انتشار المفاهيم الدينية أو التربوية، ليس ضرورياً، لأن أي ضعفٍ في «الإخوان» يشمل كلا الجانبين، ثم إن المؤلفة تزعم أن الحركة الإخوانية «ليست ثورية» وتستشهد بمجموعة من تصريحات «الإخوان» بأنهم ليسوا بثوريين وإنما لديهم «التدرج التربوي» في التغيير الاجتماعي، والخلل في تحليلها سببه أخذ نصوص «الإخوان» وتصريحاتهم بوصفها هي التي تعبّر عن «هوية الصراع» بينهم وبين الحكومات وضد مفهوم الدولة بشكلٍ خاص. لقد أثبتت الأحداث عبر التاريخ أن جماعة «الإخوان» وإن قالت عن آيديولوجيتها إنها غير ثورية، لكنها في لحظة ما تختار أن تكون كذلك، كما فعلوا في تأسيس التنظيمات الإرهابية في مصر وأشهرها «تنظيم سيد قطب»، وكذلك في الدعم اللوجيستي الذي قدموه لتنظيم «القاعدة»، وهي حركة راديكالية ثورية دموية. فعل ذلك «إخوان» السعودية ونسختهم السرورية في حمايتهم لتنظيم «القاعدة» وخلع مشروعية سياسية على التنظيم من خلال ما عُرفت بمبادرة «الدعاة» للوساطة بين «القاعدة» والحكومة السعودية، والأمثلة كثيرة.
أقول ذلك بغية الانتصار لفكرة أساسية؛ أن الإسلام السياسي لديه قدرته على البقاء والتلوّن والتحور. نعم نحن اليوم نشهد تراجعات محدودة بسبب الإجراءات الحكومية الضاربة التي اتّخذتها مصر والسعودية والإمارات، وهي دول ثقيلة ولها وزنها في المنطقة وتستطيع التحكم بكفة الميزان في الصراعات الفكرية والسياسية، حين تنتصر لنموذجٍ معين ضد آخر، وحين تحاصر الحركة الإخوانية فإنها تغيِّر كفة الميزان، لذلك فإن ما يمكن اعتباره تراجعاً لا يعني أبداً إمكانية النهاية. لدى «الإخوان» «عهودهم المكّية» بحيث يتخذون من أسلوب «ما قبل الهجرة النبوية» مبررهم الشرعي لنشر الأفكار والأدبيات، وربما إحياء المنصات التربوية ولكن تحت الأرض، لتكون في حال كرٍّ وفرٍّ بعيداً عن أجهزة الدولة الأمنية.
إن حضور ورقة «الإخوان» الأجانب في تركيا بوصفهم ورقة تفاوضٍ بيد إردوغان يعني أن اللعب بالجماعة والاستثمار بها وبالإسلام السياسي ككل سيستمر. ثمة دول إقليمية صغيرة وكبيرة لا تزال تتقوى بهذه الحناجر والبلاعيم الإخوانية من أجل صناعة نفوذٍ متوهّم، وتصرُّف إردوغان غير مفاجئ كلياً لكن توقيته كان أسرع مما هو متوقَّع، حتى وإن لم يلتزم إردوغان بوعده أو لم يكمل حركته المأمولة من الدولة المصرية، غير أن «الإخوان» الأجانب الزاحفين إلى تركيا أُصيبوا بالهلع. عدد من الإخوانيين لعبوا بـ«الإخوان» واستثمروا بهم منذ حسن الترابي إلى إردوغان. الفكرة باختصار أنهم يعلمون سذاجة هذه الكوادر وحماقتها، حين يظنّون أن الدول حين تؤويهم فإنها تقوم بأعمال خيرية لا سياسية. نعم إردوغان وجّه لهم لكمة، لكنهم سيعودون ويقبّلون ذات اليد التي لُكموا بها.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.