.
.
.
.

هل يجعل الهاتف منّا تافهين؟

دانة الراشد

نشر في: آخر تحديث:

لا شك في أن الهاتف الذكي قد سهل حياتنا بشكل هائل، لاسيما تحت ظل الجائحة، ومن أجمل فوائده زيادة الوعي والثقافة لدى المجتمع الكويتي، وتشكيل العديد من المبادرات التي أحيت الأجواء وأثرتها بمختلف الأنشطة والفعاليات، سواء كانت على أرض الواقع أم في العالم الافتراضي.

لكن لا شيء يأتينا دون أضرار جانبية، ولعل أضرار الهاتف الذكي كانت أكبر مما توقعنا، خصوصاً مع قضاء الكثيرين منا جل وقته أمام شاشته، لكن يبدو أن أكثرنا يعيش في حالة من الإنكار بسبب الإدمان عليه، فدون التطرق للأضرار الصحية لكثرة استخدامه، أتساءل: ماذا فعل الهاتف الذكي باستقلاليتنا الذهنية؟

فبدلاً من تذكر الأرقام والعناوين، أصبح كل شيء مدوناً في ذاكرة الهاتف، وفي حين أنقذنا الهاتف من تلك المواقف المحرجة وإضاعة الوقت الطويل للوصول إلى مكان ما، أعتقد أننا أصبحنا عاجزين تماماً عن استخدام ذكائنا المكاني إذا تهنا في العراء وذلك بسبب الاعتماد الكلي على خرائط الهاتف.

ولعل كثرة التعرض لمحتوى "السوشال ميديا" (الموجه في أغلب الأحيان) قتل القدرة على التفكير المستقل، فكل من حولنا– إلا من رحم ربي- أصبحوا بالمظهر ذاته والأفكار نفسها، والتي كثيراً ما يرددونها بانفعال دون البحث المطول في حقيقة وتاريخ هذه الأيديولوجيات، يبقى الإنترنت فضاءً مفتوحاً للجميع للتعبير عن أنفسهم بأي شكل يشاؤون، لذا فمن الأجدر اكتشاف هذه الآفاق بصورة إبداعية عوضاً عن تكرار الصورة والفكر والهوس بالسطحيات.

كذلك فعلى الرغم من الفائدة الهائلة لخدمات التوصيل– خصوصاً مع فترات الحظر المطولة- فإنها ألغت أي أسواق أو خدمات لا تملك وجوداً رقمياً، حتى إن كانت تقدم خدمات أفضل وبأسعار أقل، ولاشك أن أكثر الفئات المتضررة من ذلك هم العمالة البسيطة ذات الدخل والتعليم المحدودين، ولربما خلقت هذه التكنولوجيا حالة من الكسل لدى الفرد وتفويت فرصة اكتشاف محيطه والتواصل البشري بسبب الانغماس في هاتفه الذكي، ذلك المصباح السحري الذي يوفر كل احتياجاته، وإن كان ذلك بأسعار مبالغة.

أعتقد أيضاً أن الهاتف قد شتت أذهاننا، فأصبحنا نتناول المعلومات المجزأة من مصادر غير موثوقة بدلاً من قراءتها ضمن سياقها في متن متكامل، مما يخلق الكثير من المغالطات. على أية حال، يبقى الكتاب الرقمي والمسموع مصدرين شاملين وعمليين للحصول على المعرفة بعيداً عن أيدي الرقابة أو مشكلة عدم توافرها محلياً. في نهاية الأمر، نحن نعيش في زمن الإنترنت والهاتف الذكي، ومن المهم أن نكون نحن من يتحكم في هذه التكنولوجيا بدلاً من أن تتحكم فينا، وألا نستبدل التواصل الإنساني العميق بهذا الحضور الإلكتروني العارم، وإن أخذ بعض من الوقت بعيداً عن الشاشة ضرورة قصوى للحفاظ على صحتنا النفسية والجسدية، وإطفاء الهاتف تماماً عند عدم الحاجة له قد يحفظ ما تبقى من استقلاليتنا وخصوصيتنا.

* نقلا عن " الجريدة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.