.
.
.
.

إيران والاتفاقية الصينية

عبد الحليم الرهيمي

نشر في: آخر تحديث:

قعت الصين و إيران في 27 آذار المنصرم (اتفاقية التعاون الاقتصادي الستراتيجي)، التي تضمنت قضايا دفاعية و ثقافية و سياسية و اقتصادية، كما كشف ذلك المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة وحددت مدة الاتفاقية ب 25 عاماً ومقدارها 400 مليار دولار.

هذه الاتفاقية و ( الملاحق السرية) المرفقة بها التي لم يعلن رسمياً عنها، لم تحظ برضا الرأي العام، بل عبّر عن رفضه الواسع لها، الأمر الذي أدى الى بعض الدعوات للمطالبةً بإلغائها، إذ اكد المعترضون أن (لا لبيع الوطن) و (إيران ليست للبيع) و(نناضل و نموت و نستعيد إيران).. وغيرها من الشعارات.

معترضون و محللون وصفوا هذه الاتفاقية بأنها تشبه اتفاقية (تركما نجاري) التي عقدت بين إيران القاجاريه و الإمبراطورية الروسية في عام 1828 والتي انهت الحرب التي وقعت بين البلدين خلال (1826-1828) إذ تنازلت إيران بموجبها عن اقليمي (أيروان) و (أنخجوان) لصالح روسيا و ألزام إيران بدفع 20 مليون روبل و تعويضات أخرى لروسيا.

هذا الاعتراض على الاتفاقية والتي وصفها متحدث بأسم الحكومة بأنها (حرب دعائية و نفسية تقوم بها نخب من النشطاء السياسيين لا تريد التوصل إلى اتفاق خارج نطاق الرأي العام)!!

غير أن ذلك لم يقلل من تصاعد الاعتراضات التي كانت متواصلة أساساً لأسباب معيشية و اقتصادية و سياسية، فزادتها الاتفاقية الجديدة غضباً و إصراراً.

وبينما شبه بعض المتظاهرين الاتفاقية مع الصين باتفاقية ( تركما نجاري) المجحفة مع روسيا، اعتبرها آخرون أنها انتفاضة تستلهم وهج ثورة التنباك (التبغ) التي اندلعت العام 1890 في أعقاب توقيع حكومة الشاه آنذاك اتفاقية مع شركة بريطانية تقضي باحتكار زراعة التبغ و بيعه و أرباحه للشركة المذكورة، الأمر الذي أدى الى اندلاع تظاهرات عارمة ضد حكم الشاه، ومما زادها بعد ذلك قوة و تأججاً فأصدر المرجع الاسلامي الشيعي في مدينة النجف بالعراق حسن شيرازي فتوى تحريم تدخين التنباك والتي لقيت التزاماً و استجابة تامة حتى من أفراد عائلة الشاه نفسه، فتصاعدت التظاهرات و أقدمت السلطات الأمنية لأطلاق النار على المتظاهرين وقتل 7 منهم، بعدها أرغِم الشاه على إلغاء الاتفاقية. وإذ حققت التظاهرات هدفها المباشر بذلك فإنها مهدت لإجراء تغييرات سياسية بعد نحو عقد ونصف بقيام الثورة الدستورية (المشروطة) عام( 1906-1907) وفرضت على حكم الشاه تشريع دستور يتسم بتضمين مواد دستورية(مشروطة).. فالى أين ستؤدي الاعتراضات ضد الاتفاقية مع الصين ؟ .

*نقلا عن المدى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة