.
.
.
.

السعودي لا يخاف

سمر المقرن

نشر في: آخر تحديث:

حقيقة أقولها: ما إن يطل ولي العهد على شعبه حتى نشعر بالأمان، وأن حياتنا تتغير فعلاً نحو الأفضل؛ فهو يجعلنا دائمًا بالقرب من كل تفاصيل الحاضر والمستقبل، يتحدث من القلب إلى القلب، ويتمتع بصفات زعامة حقيقية، على رأسها الحكمة والثقة بالنفس والتواضع الجم والرؤية المستقبلية السليمة لغد أفضل للمملكة، ويقدم على أفعال ويرسل رسائل اطمئنان تجزم بأن المواطن السعودي في قلبه، وعلى رأس أولوياته.

حضور ذهني ورؤية مستقبلية نافذة البصيرة بعيدًا عن الشعارات الجوفاء الرنانة. حديثه يأتي بكل شفافية ليتحدث بلغة الأرقام وبالحكمة دون مبالغة داخليًّا وخارجيًّا. في السياسة الخارجية يقدر قيمة الآخرين، ولكنه في الوقت ذاته يرفض تجاوزاتهم. كلها سمات تعكس كاريزما خاصة لولي العهد أثناء اللقاء الممتع الذي أطل به علينا بمناسبة الذكرى الخامسة لإطلاق رؤية 2030، تحدث خلالها عن مستقبل المملكة.

وعندما سُئل ماذا بعد 2030 أجاب «2040»، في إشارة واضحة لرسم مستقبل مشرق لا يتوقف عند التقدم المحلي، بل سيصل إلى المنافسة العالمية.

رسائل اطمئنان بثها ولي العهد خلال اللقاء تعلن أننا أمام زعيم استثنائي و صاحب رؤية سياسية واقتصادية ثاقبة وناجحة وحكيمة، تعكسها الأرقام والنسب التي تحدث بها لتبهرن على بشائر الخير التي احتضنت المملكة في صورة انخفاض نسبة البطالة، ورفع نسبة الإسكان، وغيرها من النجاحات التي تحققت خلال 5 سنوات من انطلاق رؤية 2030. قال ولي العهد أثناء اللقاء «إن السعودي لا يخاف». وهي حقيقة، فكيف نخاف وأنت صانع الغد؟ ولعل هذه الكلمة كانت من أبرز ما لفت انتباه وسائل الإعلام العالمية، وكان لها تأثير قوي قياسًا بحجم تداولها، بل أبرزت إجاباته التلقائية حكمة واستراتيجية ناجحة لولي العهد في إدارة شؤون المملكة. فقد أشارت وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية إلى ما ذكره ولي العهد بأن كلمة الخوف ليست موجودة في قاموس السعوديين «السعودي لا يخاف»، وما ذكرته صحيفة «إيكونوميك تايمز» وأشارت إلى رؤيته الشاملة في استراتيجية صنع القرار، وأبرزت قوله: «لن يتحقق أي شيء دون موقف قوي للدولة يرسم السياسات ويضع الاستراتيجيات ويوائمها مع الكيانات المختلفة». أما وكالة بلومبيرج فتطرقت إلى طمأنته للسعوديين بأن المملكة لن تفرض ضريبة على الدخل، وأن قرار القيمة المضافة 15 % كان قرارًا مؤقتًا. كما أبرزت فاينشيال تايمز تصريحات ولي العهد بأن الرياض تطمح لإقامة علاقات جيدة مع طهران، وترفض وجود ميليشيات تهدد أمن السعودية.

جاءت ردود أفعال عالمية كثيرة تحسدنا على نهر الخير الذي أجراه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وتجعلنا نطمئن لوجوده بيننا. وكما قال، إن أعظم شيء تملكه السعودية هو المواطن السعودي. وبدوري أقول من أعماق قلبي: أنت أعظم ما نملكه يا محمد بن سلمان.

نقلا عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.