.
.
.
.

هل المتعصبون البيض أخطر من «داعش»؟!

ممدوح المهيني

نشر في: آخر تحديث:

وقف الرئيس بايدن، الأسبوع الماضي، لإلقاء خطاب عن مجزرة تولسا العرقية التي حدثت قبل 100 عام، وقتل فيها العشرات من السود وأحرقت منازلهم وممتلكاتهم. بين العبارات القوية التي حملت ذكريات مريرة من الحادثة المأساوية والدروس المهمة للتعلم منها، برزت عبارة واحدة أثارت الجدل عندما قال إن خطر العرقية البيضاء أكبر بكثير من خطر «القاعدة» و«داعش»!

لكن هل صحيح ما قاله الرئيس بايدن؟ ولكن قبل ذلك لماذا قالها الآن؟

أقرب جواب معقول أن الأسباب السياسية كانت الدوافع الحقيقية لجملته المثيرة للجدل. إنها لعبة سياسية انتخابية معروفة ومقبولة. يكبر القادة الأخطار التي تخدم أجنداتهم وتدفع الناس للالتفاف حولهم، وهذا ما فعله بمهارة.

من مصلحة الرئيس بايدن أن يجعل خطر البيض المتعصبين يرقى لدرجة تفوق كل وحشية «داعش» والمناظر البربرية التي لا تنسى لجز الرؤوس واغتصاب الإيزيديات وحرق الأسرى. إنه في هذه الحالة يكسب على أكثر من مستوى. يرضي حزبه ويشد عصب قاعدته الشعبية من مخاوف عودة ترمب من جديد محمولاً من جديد على أكتاف هؤلاء المتعصبين الغاضبين الذين اقتحموا مبنى الكونغرس في السادس من يناير (كانون الثاني). وكذلك يعيد التأكيد على قضية العنصرية ويحرك عواطف الناقمين على ما يطلق عليه «العرقية المؤسسة» التي في واقع الأمر عبارة أكثر من كونها حقيقة على الأرض.

ولكن هل ما قاله صحيح؟ من الصعب الجزم بذلك وقد رد أحد المعلقين بالقول: إن كان ذلك صحيحاً لماذا لا نرى المداهمات تعتقل هذه الجماعات الإرهابية البيضاء الداخلية؟! الواقع أن هناك تداعيات أخرى لحديثه ودوافع أخرى على مستوى أكبر بدأنا نرى ملامحها من الآن. العرقية بكل ألوانها قضية تثير الاشمئزاز، ولكن الضمير البشري لم يعد يقبلها بعد أن كانت ممارسة شنيعة في الماضي.

منذ عقود لم نرَ جماعات عنصرية تتشكل على مستوى كبير مثلما كانت النازية في ألمانيا أو الفاشية في إيطاليا. هناك أفراد عنصريون يعيشون على ازدراء الأعراق الأخرى والحط من قدرها حتى في أكثر الدول تقدماً، ولكن الآيديولوجيا العرقية هزمت وغير قادرة على إقناع عدد كبير من الناس للانضمام لها. من الممكن أن نرى جيوباً عنصرية، ولكن تنظيمات عنصرية مسلحة أمر مستبعد!

هذا على العكس من الآيديولوجيا الدينية المتعصبة التي ما زالت تستقطب عدداً كبيراً من المتعصبين والمتعاطفين. رغم أن التنظيمات المتطرفة دينياً تعرضت لهزائم متلاحقة ولكنها قادرة على العودة من جديد وبأعداد ضخمة. ولهذا السبب فإن أكثر التنظيمات قسوة في العقود الأخيرة هي تنظيمات الأصولية مثل «القاعدة» و«داعش» و«جبهة النصرة» و«حزب الله» و«عصائب أهل الحق» وغيرها. إن القضاء على الآيديولوجيا الدينية المتطرفة هو السبيل الوحيد الذي سيقضي على الإرهاب. لأن العرقية هزمت فكرياً وأخلاقياً لم نرَ زعيماً عنصرياً بعد هتلر، ولكن بعد بن لادن رأينا نصر الله والبغدادي والجولاني وكوثراني وسليماني وقائمة طويلة من قيادات العنف.

السؤال الآن: هل لحديث بايدن محركات داخلية أخرى وتداعيات أكبر؟ من المحتمل لأن خطاب الجمعيات الإسلامية داخل الولايات المتحدة تبنى بشكل كبير خطاب الإسلام السياسي الذي يتقاطع بشكل أساسي مع أفكار التنظيمات العنيفة، وتعمل هذه الجمعيات على التخفيف من وطأة الانتقادات الموجهة لهذا الخطاب المتطرف بالزعم أنه نتيجة للتضييق السياسي وغياب العملية الديمقراطية. وقد رأينا صعود نفوذ هذه الجمعيات المتطرفة وقدرتها على إيصالها بعض قياداتها إلى داخل الكونغرس، التي أصبحت تتبنى خطاباً عدائياً حاداً ضد الدول العربية المعتدلة التي تقوم بالحرب على الجماعات المتشددة، وخطاباً دعائياً ترويجياً للدول الداعمة للمتطرفين والتنظيمات الإرهابية. ولهذا نرى أحياناً اللمسات المدنية الناعمة التي توضع مثلاً على القيادات الحوثية رغم تبنيهم لخطاب منغلق ومتعصب وترتكب الميليشيات أفعالاً مروعة كان آخرها الهجوم على مأرب. وتقوم هذه القيادات باستغلال مثل هذه العبارات للتقليل من حجم خطر المتطرفين وتوجيه البوصلة نحو جهات أخرى (المتعصبين البيض وغيرهم) من أجل خلط الأوراق رغم أن المسلمين هم الأكثرية من ضحايا هذه الجماعات الدموية.

إن هذا الحديث حتى لو وجه داخلياً ولكن تأثيراته ستدفع بمزيد من الروح المعنوية للمتطرفين الذين يحتفلون هذه الأيام بالانسحاب من أفغانستان الذي بعث برسائل خاطئة رأيناها في الأخبار المتوالية يوم أمس، التي كان آخرها تفجير مدارس وقتل بدم بارد عمال إغاثة على الطريق وتركوا وحدهم يسبحون في دمائهم.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.