.
.
.
.

هل تنتهي أم تبدأ حرب أفغانية جديدة؟

عبد الرحمن الراشد

نشر في: آخر تحديث:

لأربعين سنة ارتبط مصير أفغانستان بمصائر منطقتنا، وشبابهم بشبابنا، وعانوا كما عانت منطقتنا من العنف والتطرف. وفي الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) المقبل يُفترض أن يغادر الأميركيون عسكرياً كابل، فقد كانت أفغانستان هي الحرب الأميركية الأولى بعد فيتنام، والأطول منها زمناً.
والانسحاب غير مؤكد مع اشتراط واشنطن تحقيق اتفاق مناسب يحمي بعض النظام المدني هناك.
وليست مصادفة اختيار يوم الحادي عشر من سبتمبر، ذكرى الهجمات الإرهابية على نيويورك وواشنطن قبل عشرين عاماً والتي غيّرت الكثير في العالم. فالبديل للنظام الأفغاني الحالي هي حركة «طالبان»، الجماعة نفسها التي مكّنت تنظيم «القاعدة» ودعمته لسنين. في العقدين الماضيين رحل عن المشهد قادة «طالبان» و«القاعدة»، وكذلك الولايات المتحدة، لكنّ المعركة لم تتوقف.
رغم بُعد المسافات، وانتفاء المصالح المشتركة، تبقى أفغانستان بلداً مهماً لنا، لأنَّه يؤثر علينا وسيظلُّ خطراً حتى يستقر. إيران موجودة هناك بروابطها اللغوية والثقافية والحدودية، ومنحت اللاجئين الأفغان الإقامة على أراضيها، وجنّدت الآلاف منهم للقتال لها في سوريا، وهي لاعبٌ أساسي خلف الستار في الفوضى الأفغانية، ووراء إخراج القوات الأميركية، وإفشال مشروع الحكم في كابل، وربما إسقاطه لاحقاً.
عندما اجتاح مائة ألف جندي سوفياتي أفغانستان عام 1979، وهي السنة نفسها التي انهار فيها نظام الشاه في إيران، كانت الدلائل كثيرة توحي بأن الروس ينوون التوجه غرباً والاستيلاء على إيران لاحقاً، والهيمنة على الخليج، حيث توجد معركة الطاقة الكبرى مع الغرب. لهذا، هبَّت دول المنطقة لوقف عملية الزحف والتحالف مع المقاومة الأفغانية، المجاهدين، وأدار المشروع الولايات المتحدة ضمن الحرب الباردة، التي يقوم فيها «الوكلاء» بالدور الأكبر من الحرب. لهذا لم تكن سياسة دعم حرب أفغانستان خطأ تماماً، بل كانت العيوب في إدارتها. إدخال السياسة في المساجد وشعائر الدين، وتشجيع الشباب على التطوع والقتال من دون وجود خطر داهم على الحدود، والجهل السياسي المفجع بتكتلات الجماعات الدينية على أرض المعركة وتحولها إلى منظومة خطيرة فكرية وعسكرية ذات علاقات دولية متعددة، وهدفها لما وراء حدود أفغانستان... وقد لا يتكرر السيناريو القديم الخطير نفسه ضدنا في حال رحل الأميركيون وانهار النظام الحالي، واستولت «طالبان» وتوسعت إيران هناك، إنما يوجد كثير من خصائص تلك الفترة، بما يرفع وتيرة الصراع الموروث ويهدد منطقتنا. «طالبان» والأميركان يتفاوضون منذ عام 2018 على الانسحاب، والقوات الأميركية ليست ضخمة، هي ألفان وخمسمائة جندي مع ألف أميركي في خدمات مساندة. ومن أجل التفاوض، وُجّهت الدعوات إلى الصين وروسيا وباكستان وإيران، وبالطبع إلى أفغانستان والولايات المتحدة. وتركيا تريد لنفسها موطئ قدم، إلا أن «طالبان» أعلنت رفض طلب أنقرة الإبقاء على قواتها خصوصاً في مطار العاصمة، وعدّتها قوات احتلال تابعة لـ«ناتو». والهند تملك سفارة كبيرة هناك ولها نشاط كبير رغم أنها ليست مجاورة، فهي تعد أفغانستان ضمن لعبة التوازن مع باكستان، الدولة الأقوى في هذا البلد المدمَّر، وكذلك الصين وروسيا.
وتستمر أفغانستان معضلة للجميع، ليس بسبب توقع انهيار النظام السياسي الحاكم شبه المحتوم في كابل، واستيلاء «طالبان» المتوقَّع على العاصمة، وربما حتى قبل يوم الانسحاب الموعود. أفغانستان ميدان حرب لدول كبرى وإقليمية أكثر مما نراه في اليمن وسوريا وغيرها. التنافس هناك بين باكستان والهند، والولايات المتحدة وروسيا والصين، مما يعني أن حرب الوكالة ستهدد بتوسيع النزاعات. لوقف الحرب المقبلة، الأمل أن تحقق المفاوضات الأخيرة في السعودية اختراقاً واتفاقاً على حكومة مشتركة وتقاسم السلطة.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.