أمريكا والصين.. نظرة جديدة

عبد اللطيف المناوي
عبد اللطيف المناوي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

«كيف سيؤثر الانسحاب من أفغانستان على علاقة الولايات المتحدة مع الصين؟!».. كان هذا هو عنوان مقال منشور فى مجلة «ذا أتلانتك» الأمريكية، كتبه ريتشارد فونتين وفانس سيرشوك، تناول فيه الكاتبان نقطة فى غاية الأهمية، وتحديدًا تلك التى ستؤثر فى موازين القوى عالميًا، وربما ستحدد مستقبلًا حالة الصراع بين بكين وواشنطن.

لقد أعلن بايدن عن أن هناك حاجة لإعادة توجيه اهتمام وقدرات الولايات المتحدة إلى أولويات السياسة الخارجية الأمريكية الأكثر إلحاحًا، والتى يأتى على رأسها المنافسة «الشديدة» مع الصين. ومن ثم كان من البديهى أن يتخذ الرئيس الأمريكى قرارًا منذ ما يقرب من شهرين بانسحاب القوات الأمريكية بشكل نهائى من أفغانستان.

ولكن هذا السبب يصفه البعض بأنه غير مقنع، حيث إن ملامح استراتيجية الولايات المتحدة تجاه أفغانستان لفترة ما بعد الانسحاب تثير الشكوك والغموض بشأن قدرة واشنطن على التنافس الفعال مع بكين.

لذا فإن البعض فى أمريكا يعارض هذا القرار، خصوصًا الذين يرون أن ميزان القوى العالمى لن يتغير بمجرد إعادة انتشار آلاف من الجنود الأمريكيين المتمركزين فى الدولة الأفغانية، حيث تشهد الإدارة الأمريكية حاليًا سلسلة من الأزمات التى تتطلب جهدًا دبلوماسيًا كبيرًا فى محاولة لحلها. ومن بين هذه الأزمات نظر المسؤولين الأمريكيين فى تأشيرات الهجرة الخاصة بحلفاء الولايات المتحدة من الأفغان الذين تعاونوا مع القوات الأمريكية ويخشون التعرض لانتقام حركة طالبان بعد إتمام الانسحاب، فضلًا عن المشاورات الجارية مع الحكومة التركية للقيام بدور فى تأمين مطار كابول الدولى عقب الانسحاب، بالإضافة إلى عدم التمكن من الاتفاق مع دول آسيا الوسطى بإنشاء قاعدة عسكرية أمريكية لكى تكون على مقربة من أفغانستان.

كما لن تستطيع الولايات المتحدة كذلك تحقيق مدخرات من سحب القوات الأمريكية، حيث يبدو الترويج لهذا الهدف وهميًا للغاية، ولاسيما أن ما يبدو هو أن الإدارة الأمريكية ستستمر فى إنفاق المزيد من الأموال، حيث تعهد الرئيس الأمريكى باستمرار تقديم دعم مالى يُقدر بمليارات من الدولارات للجيش الأفغانى بشكل سنوى، وفى هذا الشأن اقترحت الإدارة زيادة الميزانية المخصصة لدعم الحكومة الأفغانية.

وخلص المقال، الذى سلط عليه الضوء مركز المستقبل للدراسات والأبحاث المتقدمة، إلى أنه ينبغى على إدارة بايدن أن تنظر فى كيفية تعزيز قدرة الولايات المتحدة على التماسك الاستراتيجى، وليس فقط النظر فى كيفية تحقيق المصالح الخاصة بحماية أمن الأمريكيين من الإرهاب، وسيكون من الصعب للغاية أن تركز واشنطن على المنافسة مع الحكومة الصينية، ومواجهة التهديدات النابعة من مبادرة «الحزام والطريق»، والأخرى التى تثيرها شركة هواوى فى ظل السماح للتنظيمات الإرهابية العابرة للحدود بإعادة إحياء نفسها مرة أخرى.

السياسة الأمريكية الحالية بحاجة إلى ترميم، وإلى مفكرين أكثر منهم أصحاب نفوذ.. هل يا تُرى ينجح بايدن فى ذلك؟!.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط